أهمية الدراسة قبل اختيار موقع للمزرعة السمكية – جريدة المزرعة


الرئيسية / بيطرى / اسماك / أهمية الدراسة قبل اختيار موقع للمزرعة السمكية

أهمية الدراسة قبل اختيار موقع للمزرعة السمكية

إختيار الموقع الإستراتيجى يكون له دورفعال في نجاح مشروع الإستزراع السمكى، وبالنسبة لهذا النوع من المشروعات يفضل أن يكون الموقع بعيداً عن مجارى السيول الجارفة التى يمكن أن تهدد أساسيات المشروع أو تتسب في غمر الأحواض بالمياه أو الحيلولة دون الوصل إليها بسهولة. ويمكن أن يتم اختيار موقع مشروع إستزراع الأسماك في المياه العذبة بالقرب من المزرعة او المرعى لسهولة استخدام صرف مياه الاسماك لرى المزروعات ومناطق الرعي، إلى جانب أن انتشار المساحات الخضراء حول أحواض الأسماك يوفر لها بيئة صحية جيدة.

بالنسبة للمزارع البحرية يجب أن يتم اختيار الموقع قريباً من البحر، وعلى أرض مستوية أو منحدره قليلاً من ناحية البحر، مع مراعاة ألا تكون منخفضة حتى لا تهاجم الأمواج العالية الموقع أثناء المد أو العواصف, بل تكون أرضية الموقع مرتفعة بالقدر المناسب والذي يسمح بتصريف مياه البرك إلى البحر بفعل الجاذبية الأرضية. هذا مع ضرورة ترك مساحة كافية تسمح بتبادل المياه حتى يمكن للمياه الجديدة أن تنظف المياه المنصرفة من المزارع لكى تحل محلها داخل الأحواض أو الأقفاص خاصة خلال الأيام الهادئة حيث تكون حركة المياه بفعل الرياح بطيئة. وعموماً يفضل وضع برك ترسيب على قنوات صرف مياه المزرعة ومعالجة تلك المياه قبل تصريفها إلى البحر.

أولاً- طرق تقييم أرض الموقع:
يمكن جمع البيانات حيال الموقع بالإتصال بوزارة الزراعة وأيضاً بالاستعانة بالخرائط المحلية والمعلومات المتاحة بالمنطقة. ويتم تقييم الموقع حسب النقاط الآتية:

– كمية ونوعية المياه (مالحة أو عذبة) الموجودة أو المتاحة للتربية وفقاً للنظام أو الطريقة المتبعة وبعدها عن الموقع المختار.

– جغرافية الموقع وارتفاعه عن مستوى البحر.

– الأرض: إمكانية تطويرها وقيمتها, المساحات المتاحة للمشروع، التعليمات والحقوق فيها والموانع القانونية لها.

– القرب من الطرق أو السكك الحديدية أو المطارات والميناء البحرى.

– الخدمات المتاحة: كهرباء، مياه صالحة للشرب، الإتصالات (السلكية و اللاسلكية) والصرف الصحى.

– مدى تواجد المنازل (السكن للعمال) – المتاجر اللازمة لشراء المعدات والبضائع – وترشيد الصيانة والإصلاح للمعدات الخاصة بالمزرعة.

– نوعية الأرض أو التربة: تركيبها، مكوناتها، مساميتها، حجم حبيباتها، قوة تماسكها وليونتها وقوة تحملها من المواد العضوية والأيونات الذائبة والسموم.

– استخدامات أخرى بالمنطقة: السياحة، الزراعة، الصناعة، منطقة هامة من الناحية البيئية أو الجمالية أو الأمنية.

– التخطيط من خلال عمل الخطط القومية والمحلية للمواقع.

– تعرضها وحمياتها من : الرياح العاصفة،الطيور، الأمواج العاتية، الفيضانات والزلازل.

– كمية المياه الجوفية أو منسوبها في مشاريع المياه العذبة.

– كيفية صرف المياه: سواء أمطار، صرف صحى أو غيرها.

ومن خلال البيانات المذكورة أعلاه يمكن التوصل إلى النتائج التالية:

– ملائمة الموقع لإقامة المبانى الخاصة بالخزانات أو البرك…الخ.

– استخراج المياه: موقعها وطرق استخراجها.

– مضخات المياه ومواقعها.

– مصارف المياه: نظامها وموقع الصرف فيها.

طرق تقييم الموقع من حيث إمكانية توافر البضائع وتكاليفها (المواد والمعدات) يجب فحص الموقع المحلى والأراضي الحيطة به من حيث توافر بعض العناصر الهامة واسعارها.

– غذاء الأسماك : مصانع تصنيع أعلاف الأسماك، والوكيل المستورد والمكونات الخام المستخدمة في تصنيع هذه الأعلاف.

– العلاج والأدوية: الصيدليات البيطرية.

– الأسمدة: العضوية وغير العضوية.
– معدات المزارع السمكية: موردين أو كلاء، خزانات، أقفاص، شباك، مواد تبطين البرك، المضخات والمراوح، مواسير وأنابيب وصمامات (محابس)، الشباك والأسلاك، معدات التهوية، غذايات، التخزين ومعدات الفرز والمعدات والأجهزة المعملية.

– الإمداد بالإصباعيات: مفرخات الأسماك، أماكن الحصول على الزريعة والأصباعيات من البحار وتجميعها طبيعياً والإمداد بالبيض والأمهات.

– الفريق الفنى والإدارى العام بالمشروع.

– المعامل: تشخيص الأمراض وتحليل المياه.

– الإمدادات بالكهرباء، التليفونات و الفاكسات.

– مدى توافر: مخازن التبريد أو التجميد أو مصانع الثلج، المكاتب الإدارية والمخازن الجافة ومصانع تعبئة الإنتاج.

– موقع مايلى : الأسواق المحلية وأسواق التصدير، واستيراد المعدات والمواد الأخرى ومدى قربه منها.

– موقع الخدمات اللازمة لفريق العمل الدائم، المدارس، المتاجر والمستشفيات.

– مدى توافر المنح التمويلية المميزة.

ثانيا : طرق تقييم موقع البحر بالنسبة للمزرعة:
يتم جمع البيانات عن طريق دراسة للموقع، ورسم خرائط ورسوم بيانية وتخطيطية للمساحة. وأيضاً عن طريق معرفة المعلومات المحلية عن المنطقة:

– عمق المياه عند الموقع والمساحة المحيطة به، بحيث يكون العمق كاف ليسمح برسو أو وقوف القوارب، وأيضاً الأقفاص وكذلك تركيبات الأحواض.

– قاع الموقع: دراسة مكوناته من المواد الصلبة (عمقه ومكونات قطاع طولى فيه)، قوته على تثبيت أو جذب المرساة.

– ارتفاع أمواج وحساب أمواج البحر (إتجاهها وطولها).

– التيارات المائية وقوة الرياح فيها.

– مستويات المد والجزر اليومية والدرجات المطلقة (الأدنى والقصوى).

– التيارات المائية (سرعتها واتجاهها).

– الكائنات الحية: الطحالب والشعب المراجانية.

– الأنواع المفترسة بالمنطقة.

– خلو الموقع من موانع بحرية مثل خطوط الملاحة والصيد وسير السفن، أو وجود عوائق مثل كتل الطحالب أو الأعشاب الحمراء، أو بقع زيتية أو مخلفات صناعية. أو تواجد الموقع بمنطقة سياحية للصيد أو بمنطقة ذات أهمية حيوية.

– مدى مناسبة المساحة المتاحة لإقامة المزرعة.

– بعده عن الشاطئ وكيفية وجود الجسور اللازمة لخدمة المزرعة.

– بعده عن المزارع السمكية الأخرى.

– مصبات المجارى والصرف الصحى.

– المصانع ومصارفها.

– بعده عن المناطق الزراعية وصرفها بما في ذلك الأسمدة والمبيدات والصرف الصحى.

– المصانع ومصارفها.

– بعده عن المناطق الزراعية وصرفها بما في ذلك الأسمدة والمبيدات والصرف الصحى.

– المعلومات المحلية عن وجود أية نسبة نفوق كبيرة سابقة لأسماك المنطقة.

ومن خلال البيانات المذكورة أعلاه يمكن التواصل إلى النتائج التالية:

– قوة تحمل المبانى لإقامة المزرعة، وضرورة وجود كاسر للأمواج من عدمه.

– تحديد أقصي كمية من المخزون السمكى والتوقعات المبدئية لإنتاج الأسماك.

– تحديد موقع الخدمات والجسور من شاطئ البحر.

ثالثاً: العوامل البيولوجية ونوعية المياه:
يجب اختيار نوعية المياه المقترحة لإقامة الموقع والتأكد من أنها مناسبة لنمو الأسماك على مدار العام ويجب عند اختيار الموقع مراعاة أن يكون بعيداً عن مصادر التلوث مثل مياه الصرف الصحى والصناعى أو أى مصادر أخرى مثل خزانات البترول ومحطات تحلية الماء المالح، على أن يبعد عن هذه المصادر إن وجدت بالمنطقة مسافة لا تقل عن 3 كم هذا ضرورة أخذ عينات مياه دورية على مدار السنة لتحليلها.

رابعاً : طرق تقييم المياه بالكمية والنوعية المناسبة (المياه العذبة أو المالحة)
يجب أخذ عينات متعددة من المياه على فترات متباعدة وموسمية لمدة لا تقل عن سنة وتحليها للتعرف على مدى ملاءمتها للإستزراع وذلك بالتعرف على القياسات الآتية :

– مستوى تشبع المياه بالأكسجين الذائب واختلافاته اليومية والموسمية.

– مستويات الملوحة واختلافها من وقت لآخر على مدار الموسم ومصادر المياه العذبة والمالحة قليلاً، وأماكن تواجد الملوحة (الهلوكولين).

– قياس الأس الهيدروجينى (PH) للتعرف على مستويات الحموضة والقلوية للمياه.

– مستويات التلوث :عناصر ثقيلة، مبيدات حشرية والتلوث بمياه الصرف الصحى.

– مستويات الأملاح المغذية : الفوسفات، الأمونيا، والنترات والمواد العضوية الذائبة.

– مستويات المواد الصلبة العالقة: درجة التعكر، الأختلافات الموسمية.

– درجة حرارة الماء: الإختلافات اليومية والموسمية والدرجة المطلقة (الأدنى والقصوى).

– الإنتاجية المبدئية: كمية الكلوروفيل الموجود بها.

– الإنتاجية الثانوية: كمية الكائنات الحية الحيوانية أو النباتية الموجودة بها.

خامساً : العوامل الاقتصادية والتمويلية:
يجب أخذ العوامل الإقتصادية في الإعتبار سواء في مرحلة إنشاء أو تشغيل المزرعة عند اختيار الموقع ؛ فالمزرعة التى يتم إقامتها في منطقة بعيدة عن المدينة سوف تحتاج نفقات وتكاليف إضافية خاصة مثل النقل وشراء مستلزمات للمزرعة ونقل الأسماك إلى الأسواق وغيرها.

كما يجب ملاحظة أن المواقع البعيدة قد لايكون فيها إمكانيات للمياه العذبة، أو الطرق أو خطوط اتصال تليفونى أو كهرباء ..إلخ.

العوامل القانونية والإدارية :

أهم العوامل القانونية التى يجب مراعتها هى ملكية الأرض، أحقية استخدام مياه البحر في المنطقة بالإضافة إلى التعليمات واللوائح الخاصة بصرف مياه المزراعة في البحر.

كما تتضمن العوامل القانونية أيضاً المباحثات بشأن استيراد المعدات واللوائح والتعليمات في هذا الصدد خاصة مواصفات المعدات الكهربائية لدخولها المنطقة واستيراد الزريعة أو اليرقات.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الزراعة: 85% نسبة الاكتفاء الذاتي من الأسماك

وزير الزراعة: 85% نسبة الاكتفاء الذاتي من الأسماك أشاد السيد القصير، وزير ...