“الخدمات البيطرية”: 77 بؤرة مصابة بأنفلونزا الطيور في يناير – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / “الخدمات البيطرية”: 77 بؤرة مصابة بأنفلونزا الطيور في يناير

“الخدمات البيطرية”: 77 بؤرة مصابة بأنفلونزا الطيور في يناير

قال الدكتور أسامة سليم رئيس هيئة الخدمات البيطرية، إن إجمالي عدد بؤر الإصابة بمرض إنفلونزا الطيور منذ الأول من يناير وحتى اليوم بلغت 77 بؤرة منها “70 بؤرة في التربية المنزلية، و6 بؤر في مزارع الدواجن وبؤرة تم ضبطها في إحدى السيارات المخصصة لنقل الطيور الحية بمحافظة المنيا”.

وكلف مجلس الوزراء 5 وزارات بتنفيذ حملة شاملة لمكافحة مرض أنفلونزا الطيور، بعد بلوغ عدد البؤر التي تم اكتشافها منذ يناير الماضي 70 بؤرة، وتم الاتفاق على تولي وزارات الداخلية والتنمية المحلية والزراعة والصحة والبيئة مهمة التنسيق فيما بينها منذ اكتشاف البؤرة وحتى التطهير.

وقالت الدكتورة سهير عبدالقادر رئيس الادارة المركزية للطب الوقائي بوزارة الزراعة، في تصريحات صحفية، اليوم، أنه تم احتواء جميع البؤر التي تم اكتشافها في كافة المحافظات، من خلال الفرق الطبية النشطة المعروفة بـ”الكاهو” للسيطرة على أي بؤر مصابة جديدة، لافتة إلى توفير 18 مليون جرعة لتحصين الطيور بمختلف المحافظات ضد المرض وأن معدلات الإصابة بالمرض لا تزال في المعدل الطبيعي.

وأضافت “عبدالقادر”، أن الأزمة تعود بالدرجة الأولى إلى السلوك البشري في الريف لمخالطة الطيور رغم مخاطر الأمراض الوبائية، خاصة أن التربية المنزلية تصل إلى أكثر من 25% من حجم تربية الطيور في أنحاء الجمهورية، وأن الهيئة تعمل على رفع درجة الوعي لدى مربي الطيور بتكثيف الحملات الإرشادية خاصة مع حلول فصل الشتاء.

وأشارت رئيس الادارة المركزية للطب الوقائي بوزارة الزراعة، إلى أن الهيئة العامة للخدمات البيطرية تعمل على النهوض بالثروة الحيوانية والداجنة وتنميتها عن طريق مكافحة الأمراض الوبائية والمعدية التي تعد إحدى المسؤوليات السيادية للهيئة من خلال الإدارة المركزية للطب الوقائي التي تتولى تنفيذ الاستراتيجية الخاصة بمكافحة مرض أنفلونزا الطيور التي تهدف إلى السيطرة على انتشار المرض، موضحة أن الهيئة حظرت استيراد طيور الزينة من الخارج بعد ظهور سلالة جديدة من أنفلونزا الطيور معروفة بـ”H5N8″، وذلك حفاظًا على الثروة الداجنة.

ووضعت وزارة الزراعة ضوابط للتربية الريفية للطيور للحد من انتشار المرض، سيتم إقرارها بموجب تعديلات على قانون حظر تداول الطيور الحية الصادر عام 2010، وتشمل الإشراف البيطري الكامل على أماكن التربية، على أن تتم التربية في عشش صحية وبعيدة عن أماكن تجمع الأسرة.

كما تشمل الضوابط الإبلاغ الفوري عن ظهور أي أعراض مرضية أو نفوق غير طبيعي، والإعدام الفوري للطيور المشتبه في إصابتها والدفن الصحي، والتطهير وعدم التربية في هذه الأماكن إلا بعد مرور شهر على الأقل من آخر تاريخ لإصابة الطيور وبتصريح من مديرية الطب البيطري، والتحصين الدوري للطيور ضد مرض أنفلونزا الطيور، وإعدام الطيور فورًا في حالة عدم الاستجابة للتحصين.

عن Admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مكونات التربة

المكونات الخمسة للتربة تتكوّن التُّربة بشكل أساسيّ من خمسة عناصر رئيسيّة، يختلف ...