النهرى:بـ محور الضبعة مياه جوفية صالحة لزراعة ٨ ملايين فدان     – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / جديد*جديد / النهرى:بـ محور الضبعة مياه جوفية صالحة لزراعة ٨ ملايين فدان    

النهرى:بـ محور الضبعة مياه جوفية صالحة لزراعة ٨ ملايين فدان    

محور الضبعة

ويكشف د. علاء النهرى ان فريق العمل كاد يصاب باليأس لاننا نأمل العثور على مئات آلاف افدنة اراضى ومياه صالحة للزراعة بينما حصيلة ٣ شهور لم تزد عن عشرة آلاف فدان بالفرافرة ومثلها بعدة اماكن اخرى الى ان تصادف اثناء مرورنا على طريق محور الضبعة روض الفرج تحت الانشاء.. والذى يمتد لمسافة ٣٠٠ كيلو متر من روض الفرج حتى الضبعة وسيتم افتتاحه فى احتفالات يونيو القادم ولان الطريق تم شقه وسط الصحراء الغربية التى تمتد حتى حدودنا مع ليبيا فقد كشف لنا لأول مرة طبيعة هذه الارض المعجزة وتكشف آلاف صور الاقمار الصناعية انها تضم عشرات ملايين افدنة الاراضى الممهدة والتى توفر مليارات الجنيهات عند استصلاحها لو تأكد صلاحيتها للزراعة وتأكد وجود مصادر مياه جوفية كافية وصالحة لها..

اكتشفنا على جانبى الطريق بعض الأهالى يسابقون الزمن بحفر آبار وزراعة اراضى وظهور محاصيل فول وغيره من محاصيل لا تخرج من اى ارض الا بمياه عزبة وجميعها منذ شهور قليلة فقررنا نقل جميع الخبراء والمعدات العلمية لفحص هذه الاراضى وطبيعتها وفحص الابار التى شقها الاهالى عسى ان يكون فيها الخير المرجو.

معجزة كنز مستور آلاف السنين يكشفه الله لشعب مصر فى هذه الايام على ايدى هذا الفريق سينقذ شعب مصر واجيالها القادمة من مجاعة تلوح للعالم بالأفق وعلى وجه اليقين سيوفر مساحة اراضى زراعية على جانبى طريق محور روض الفرج الضبعة تقارب مساحة الاراضى الزراعية بانحاء الجمهورية ومحافظتها التى تبلغ ٨ ملايين فدان.. تنقلنا مع فريق العلماء بين اكثر من ٢٥ بئر مياه يحفرها العمال من ابناء صعيد مصر.

الريس ياسر عبدالجليل رئيس فريق عمال الحفر يقول فى شبه يقين: ان ابار المياه التى حفروها على مساحات متفرقة بالصحراء الغربية وعلى بُعد ملاصق لطريق روض الفرج- الضبعة كلها اخرجت مياه أعزب من مياه النيل.. وبالقطع هى مياه أنقى من بيع المياه التى يشربها ويروى بها أراضى أبناء مصر بجميع المحافظات لانها بعيدة عن أى ملوثات وبخبرته ٤٠ عاما يحفر آبارا بصحارى مصر.. يؤكد انها ليست مصادفة أن تخرج مياه ٢٥ بئرا فى مساحة متفرقة على ألف فدان جميعها لا يوجد بها بئر واحد يحمل نسبة ملوحة.. لذلك هو يؤكد لفريق العلماء ان يعتبروا هذه الآبار استكشافية.. وأن جميع أراضى الضبعة حتى حدود ليبيا ستخرج مياه جوفيه عذبة وعلى عمق لا يصدق من ٥٠ مترا وحتى ١٦٠ مترا وبخبرته لا تخرج مياه نقية من أى أرض صحراوية إلا على عمق يزيد عن ٥٠٠ متر.. لذلك هو على يقين ان ملايين الافدنة سيتم ريها بمياه موجودة بوفرة على جانبى طريق الضبعة..
لذلك كان ريس العمال ورجاله يصلون لله ان يطيل عمرهم ليشاهدوا معجزة زراعة جانبى طريق الضبعة التى سوف تسد فجوة غذاء أهل مصر وتوفر فرص عمل لملايين شباب مصر المتطلع لخدمة مصر وتحقيق أحلامها..
وتابعنا عمل فريق العلماء برئاسة د.النهرى لفحص طبقات الأراضى وجمع العينات من التربة والمياه لتحليلها بالتكنولوجيا الحديثة بمعامل الهيئة.

كشف لنا د. علاء النهرى انه حتى الاسبوع الأول من هذا الشهر خرجت النتائج الاولية تبشر بأن جميع الأراضى على جانبى طريق محور الضبعة بدون أى ملوحة أو عوائق صخرية تعوق زراعتها بمحاصيل مهمة خاصة البطاطس والقمح تصلح للتصدير والمياه العذبة الناتجة من الآبار الاستكشافية على عمق يتراوح ما بين ٥٠ مترا و١٦٠ مترا يؤكد سمك المياه لعمق حوالى مائة متر وهو خزان جوفى يتجدد سنويا بمياه الامطار ممتد تحت أراضى الصحراء الغربية حتى ليبيا.. وأكد ان النتائج الاولية لفحص حوالى ٣٦٠ ألف فدان تؤكد صلاحيتها للزراعة بمصادر مياه آبار جوفية عذبة بنسبة ملوحة تتراوح بين ٤٠٠، ٦٠٠ جزء فى المليون.. يعنى تقارب عذوبة مياه النيل التى نشربها بنسبة ملوحة ٤٠٠ جزء فى المليون.

وأكد ان امتداد طريق الضبعة ٣٠٠ كيلو متر اذا توسعنا بفحص التربة والمياه حوله بعمق ٣٥ كيلو مترا على جانبى الطريق.. بهذه النتائج الاولية نكشف ان محور الضبعة الجديد يحمل معجزة لم نكن نراها إلا عندما تم شق هذا الطريق.. فحاصل ضرب هذا الطريق فى ٢٣٨ فدانا وهى سعة كيلو متر مربع يعنى أنه يوفر لنا سبعة ملايين و١٦٠ ألف فدان صالحة على الأقل نصفها للزراعة توازى نصف أراضى مصر الزراعية الحالية.
وكشف د. علاء انه قدم تقريره بهذه النتائج إلى الجهات المعنية حيث صدر قرار منذ اسبوعين بتخصيص ٣٦٠ ألف فدان بطريق الضبعة للزراعة.. واستكمال عمل فريق العلماء والخبراء لفحص بقية أراضى طريق الضبعة بامتداده ومتابعته.
خبراء فرنسا بالمشروع
تم تكليف د. علاء النهرى وفريقه بمصاحبة وفد فرنسى.. لمتابعة إنجازات اكتشافات فريق العلماء لأنهم يريدون المشاركة بتوفير الطاقة الكهربائية لمشروع طريق «محور روض الفرج الضبعة» وعندما علموا باكتشافات الارض الصالحة للزراعة طلبوا زيارتها.

وانهم سيدرسون توفير الطاقة الشمسية لجميع الأراضى الزراعية وطريق الضبعة كما يدرسون نقل خبرات شركاتهم العالمية لهذا المشروع المعجزة لضخ مواسير تنقل مياه البحر للمشروع بالصحراء على نفقتهم وتحليتها لمعاونة الآبار والحفاظ عليها.

تركنا د. علاء النهرى وفريق العلماء ينقلون آلاف اكياس طبقات اراضى مشروع الضبعة وجراكن المياه من الآبار الاستكشافية الى معامل هيئة الاستشعار عن بُعد.. لتحليلها على مدى الشهور الثلاثة القادمة وتحديد النتائج الحاسمة..

كشف د. النهرى ان العمل المعملى شاق وحاسم لإخراج نتائج صادقة. يبنى عليها قرارات المستقبل ستشمل تحليل طبيعة التربة.
ومن داخل الخيمة بين العمال.. كشفوا لنا كيف ان عديدا من موظفى بعض الجهات الرسمية الذين كانوا يحفرون لهم آبارا استكشافية للمياه الجوفية طوال عهد مبارك.. كانوا يزيفون تقاريرهم بأن المياه التى تخرج من الآبار بالصحراء الغربية.. تزيد ملوحتها على ٩ آلاف جزء من المليون.. بينما هى مياه تكاد تكون مسكرة.
أكد لنا الريس ياسر. ان هذه الجريمة كنا نتابعها فى صمت طوال عهد مبارك.. ولا نجرؤ على الكلام. فنحن عمال يومية بسطاء.. ليس لنا سوى عملنا.. ولكننا اليوم نشاهد الحقيقة كشفها الله لجميع أهل مصر لحكمة عنده.. فهذا الطريق بالضبعة سيكون أهم من طريق اسكندرية الصحراوى.
وكشف النهرى أنه يدرس الوصول إلى تركيب محصولى يسترشد به المزارعون والمستثمرون فى المستقبل.. وانه سيعرض التقرير النهائى فى نهاية يناير القادم.. وسيطالب فيه بتحديث خريطة المياه الجوفية بالصحراء المصرية واعادة فحصها بالتكنولوجيا الحديثة.. كما سيضمن تقريره الرأى النهائى فى طبيعة مياه الآبار مؤكدا انها مياه عذبة.. مشيرا الى ان معجزة فى منطقة واحدة بالصحراء الغربية على جانبى طريق الضبعة.. تكفى لو تم تنفيذها فى السنوات الخمس القادمة لعودتنا لعالم كبار مصدرى القمح والبطاطس التى ستتزاحم عليها أسواق أوروبا.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مكونات التربة

المكونات الخمسة للتربة تتكوّن التُّربة بشكل أساسيّ من خمسة عناصر رئيسيّة، يختلف ...