برنامج المانجو – جريدة المزرعة


الرئيسية / عام / برنامج المانجو

برنامج المانجو

أولاً : في حالة التقليم لأشجار المانجو ترش بمادة اكس كلور النحاس بتركيز 4 في الألف و ذلك لتطهير الأفرع بعد التقليم و في حالة عدم التقليم فلا داعي للرش .

ثانياً : 1 / 12

ترش الأشجار بخليط من زيت معدني خفيف تركيز 2 % أو الزيوت الصيفية بمعدل 1.5 % + دايموثويت 1 في الألف أو سوميثيون 3 في الألف أو الملاثيون بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء ذلك لعلاج الحشرات القشرية الحشرة القشرية البيضاء والطويلةوالحمراء- و البق الدقيقي مع إضافة مادة ناشرة مثل ترايتون ( ب ) أو سوبر فيلم بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء هذاوتعتبر الأماكن الظليلة مكانا مناسبا للإصابة بهذه الحشرات لذايجب – الري المنتظم مع اضافة السماد الطبيعي خلال هذة المرحلة

ويمكن خلط الزيوت المعدنية الخام الغير مضاف لها أحد المركبات الفوسفورية الجهازية أما إذا كان الزيت مخلوط بأحد هذه المركبات فلا يتم خلطه بأكسى كلورو النحاس وإلا أحدث سمية للأشجار .
يناير وفبراير

1 / 1

1- إضافة السماد العضوي بمعدل 8:10 مقطف سماد بلدي للشجرة في خندق حول محيط ظل الأشجار بعمق لايقل عن 40سم وطول 60 سم وعرض 30سم مع إضافة السوبر فوسفات بمعدل 1 كيلو للشجرة+ربع كيلو كبريت زراعي+250 جرام سلفات بوتاسيوم ويقلب الخليط في التربة ثم تروى الأرض ربة غزيرة
إذ لم يكن تم التقليم في نوفمبر وديسمبر يمكن اجرائة في يناير ثم ترش الأشجار بخليط بأكسى كلور النحاس بمعدل 400جرام لكل 100 لتر ماء+ كبريت ميكروني 2.5 في الألف و ذلك للوقاية من البياض الدقيقي و أكاروسات البراعم

2-إطالة الفترة بين الريان لقلة احتياج الأشجار للمياه وذلك لتقليل الإزهار المبكر مع الرش باليوريا بتركيز 2% لتقليل الإزهار المبكر وفى حالة ظهور شماريخ خلال أول فبراير تزال هذه الشماريخ وبعد ثلاثة أسابيع تخرج شماريخ جديدة جيدة

25 / 1

ترش الأشجار بخليط من اكس كلور النحاس 4 في الألف + كبريت ميكروني 2.5 في الألف

و ذلك للوقاية من البياض الدقيقي و أكاروسات البراعم وهذه الرشة مهمة جدا .

15 / 2

1- تضاف الدفعة الأولى من الأسمدة الكيماوية بالمعدلات الاتية1.5 كيلو سلفات نشادر+500جرام سلفات بوتاسيوم+500جرام سوبر فوسفات وذلك للشجرة الواحدة
2-الرش بالعناصر الصغرى في صورة مخلبية أو في صورة املاح هذه مع إضافة مادة ناشرة مثل ترايتون ب

1-مرض البياض الدقيقى من اخطر أمراض المانجو ويصيب المرض الشماريخ الزهرية والأوراق الحديثة والثمار الصغيرة والافرع الغضة ويبدا ظهور المرض في بداية الربيع حيث أن جراثيم المرض تكون كامنة في الشتاء (الجراثيم الاسكية ) وتستعيد نشاطها مع بداية الربيع والصيف (الجراثيم الكونيدية ) وهى التى تسبب الانتشار الواسع للفطر اثناء الموسم لذا يجب حرق مخلفات القص والتقليم للقضاء على جراثيم الفطر الكامنة للموسم التالى
أن درجة الحرارة المثلى لنمو وانتشار مرض البياض الدقيقى هى 21 درجة م مع درجة رطوبة 95%
يبدا الرش الوقائى لمرض البياض الدقيقى ابتداء من منتصف فبراير أو اول مارس فحالة دفء الجو وانتفاخ البراعم باحد المبيدات الوقائية :
الرش بالكبريت الميكرونى قابل للبلل بمعدل 250جم/100 لتر ماء
سوريل ميكرونى 70%250جم/100 لتر ماء

ميكروفيت 80 %wp بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء

ثيوفيت 80% قابل للبلل بمعدل 250جم /100لتر ماء

ويكرر الرش كل 15يوم على أن يتم الرش في الصباح الباكر أو بعد العصر مع عدم تعريض النباتات للعطش
يستمر الرش بالكبريت طالما أن المرض لم يظهر وعند ظهور المرض يوقف الرش بالكبريت حيث أنة يصبح عديم الجدوى ولابد من استخدام المبيدات الفطرية الجهازية:

1-المبيدات الفطرية الجهازية تستخدم عند بدء ظهور المرض وليستخدم المبيد الواحد لاكثر من رشتان متتاليتان ثم يستخدم مبيد اخر
2-المبيدات الفطرية الجهازية يتم الرش بها كل (12-)15 يوم ثم يكرر الرش وهكذا
3- عند استخدام المبيدات الفطرية الجهازية لابد من إضافة المادة اللاصقة لزيادة كفاءة الرش العلاجي
4-عند اختيار المبيدات الجهازية لمقاومة مرض البياض الدقيقى يفضل اختيار المبيدات ثنائية الغرض لمقاومة مرض لفحة ازهار المانجو مع البياض الدقيقى مثل المبيدات التالي بيانها :-

1-تريفمين بمعدل 17.5سم /100 لتر ماء
2-سومى ايت5%بمعدل 40سم /100 لتر ماء
3-تريميدال 9% بمعدل 20سم / 100 لتر ماء
4-توبسين ام 70% بمعدل 60جم /100 لتر ماء
5-سابرول بمعدل 150سم /100 لتر ماء
6-كالاكسين 75% بمعدل 45سم /100 لتر ماء
7-افواجان 30% بمعدل 75سم /100لتر

8- كيمازد50% WP بمعدل 75 جم / 100 لتر ماء

9- كيمدازد50% SC بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء

10- استخدم بيليز بمعدل 50 جرام / 100 لتر ماء

11- استخدم اميستار بمعدل 45 سم / 100 لتر ماء

12- استخدم كومولوس اس بمعدل 250 جرام / 100 لتر ماء

14- استخدم تيلت 25 % 15 سم /100 لتر ماء

15- استخدم امستار توب 75 سم /100 لتر ماء

16- استخدم دورادو 2في الألف
بكرر الرش كل 15 يوم بنفس المعدل حتى 15 مايو
ملحوضة هامة : تجنب استخدام مركب واحد مرتين متتاليتين لان ذلك يساعد الفطر على اكتساب مناعة ضد المبيد
يمكن استخدام المبيدات الحيوية فى مقاومة البياض الدقيقى مثل:
بيو ارك 6% – بيوزيد 2.5 % بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء
مع ملاحظة ان استخدام المبيدات الحيوية امن تماما ولا يتطلب الانتظار لاى فترة قبل الحصاد لعلاج البياض الدقيقي و لفحة الأزهار

مارس وابريل

-1في حالة عدم إضافة الدفعة الأولى خلال فبراير تضاف خلال مارس بالكميات المذكورة من خدمة يناير وفبراير
2-الري دون إسراف أو تعطيش وفى حالة الأشجار الصغيرة تعدل فتحة التعريشة إلى الجهة البحرية

3-الرش بالعناصر المخلبية إذ لميتم الرش خلال فبراير بالزنك والحديد والمنجنيز على إن يكون الرش على هيئة شمسية بالكميات الآتية ماغنسيوم240جرام وسلفات الزنك240جرام والنحاس 120جرام مع إضافة مادة ناشرة وذلك للمتور الواحد سعة 600لتر ويمكن إضافة الحديد للتربة على هيئة سماد مخلبي

1 / 3

الرش بمبيد اكاروسى لمكافحة اكاروس صدأ اوراقالمانجواكاروس اوراقالمانجوالدودى اكاروس براعمالمانجواكاروسالمانجوالاحمر تقاوم هذة الحشرات با لكبريت الميكرونى او شلنجر% او اورتس5% اوفيرتيمك1.8%

من الممكن مع بدايات التزهير تعطي رشة علاجية كوسيد 101 4 في الألف- الباندل 8% كبريت معلق مركز وبه كالسيوم 1.3% ويعتبر وقائى وعلاجى للبياض الدقيقى واعفان الثمار والاصداء بمعدل 200سم على 100 لتر وايضا اعفان الثمار

15 / 3

إزالة النورات المشوهة سواء الخضرية أو الزهرية حتى يمكن خروج نموات جديدة في نفس الموسم ويمكن علاج تكتل الشماريخ الزهرية والتشوه الخضريتعطي رشة بخليط من توبسين 1.5 في الألف – اكس كلور النحاس 3 في الألف

لعلاج اللفحة للأزهار و البياض الدقيقي

*لمقاومة مرض لفحة ازهار المانجو أو الانثراكنوز وهذا المرض يستقر داخل الثمرة ويودى الى موتها ومن ثم سقوطها ويقاوم بالرش من منتصف شهر أبريل بأحد المبيدات التالية:
للرش الوقائى

مبيد كوبرس 50 % wp بمعدل 250 جرام /100 لتر ماء

– يونى كوبر 50% wp بمعدل 250 جرام /100 لتر ماء

كمبيدات علاجية
1-كوسايد 101 بمعدل 250جم /100 لتر ماء
2-كوبرس كزد بمعدل 300جم /100 لتر ماء
3-تراى ميلتوكس بمعدل 250جم /100 لتر ماء
4-توبسين ام 70 بمعدل 60جم /100 لتر ماء
5 –كربندازيم بمعدل 75جم /100 لتر ماء6 –

6-مبيد ريدوكوبر 50 % wpبمعدل 150 جم / 100 لتر ماء

7 – يستخدم مبيد كيمازد 50 %wp بمعدل 75 جم / 100 لتر ماء

مايو ويونيو

-تضاف الدفعة الثانية من الأسمدة الكيماوية بالكميات الاتية1 كيلو سلفات نشادر+750جرام سلفات بوتاسيوم +500جرام سوبر فوسفات خلال مايو للشجرة الواحدة
2-العناية بتنظيم الري مع توسيع التعريشة للأشجار الحديثة حتى لاتعوق نمو الأفرع

انسب موعد مقاومة الناخرات الأمثل هو خلال شهر مايو مثل حفار ساق الخوخ ذو القرون الطويلة – حفار ساق السنط – ثاقبة الأفرع الكبرىيمكن التعرف على مظهر الأصابةبوجود ثقوب بيضاوية أو مستديرة على السوق والأفرع-. وجود أنفاق ممتلئة بنشارة الخشب ووجود نشارة حول سوق الأشجار المصابة- ضعف الأشجار وتكسير الفروع وجفاف الأوراق .

المكافحة

1. تقليم الأفرع الجافة وحرقها – وعدم استخدام سنادات مصابة أو غير معاملة .
2. دهان منطقة التقليم بعجينة بوردو .
3. سحب اليرقات بالسلك – حيث يتم إدخال سلك ملتوى الطرف داخل أنفاق اليرقات حيث يخترق جسم اليرقة ثم يلف فى نصف دائرة ويسحب .
4. رش الأشجار خلال شهر مايو بمبيد سيديال 50 % أو باسودين 60 % بمعدل 300 سم / 100 لتر ماء ويكرر الرش بعد جمع المحصول
يوليو وأغسطس

1-تضاف الدفعة الثالثة من الأسمدة الكيماوية بالمعدلات الاتية1كيلو سلفات نشادر+750جرام سلفات بوتاسيوم+500جرام سوبر فوسفات للشجرة الواحدة

2-عمل برنامج مقاومة لذبابة الفاكهة يبدأ تعليق مصائد الجاذبات الجنسية لذبابة الفاكهة داخل حدائق المانجوابتداء من أول يوليو بواقع مصيدة لكل خمسة أفدنة . ويتم فحص المصائدأسبوعياً لتحديد موعد وطريقة العلاج اللازم فإذا وجد الذباب بأعداد كبيرةيتم رش الأشجار كلها لميادا 5% بمعدل 75-50 سم / 100 كلوروبيروفوس 48 % بمعدل 1.5سم /لتر أوبالدايمثويت 40 % بمعدل 75 سم / 100 لتر ماء .
أما إذا وجد الذباب بأعداد قليلة أو فى الأماكن التى تكون الإصابة بهامنخفضة نسبياً فيتبع فيها الرش الجزئى ويتم برش الأشجار بمخلوط مكون من 2لتر بومينال + 1/2 لتر مبيد فوسفورى أو بييرثيرويد + 17.50 لتر ماء – على أن تعالج الشجرةبمعدل60- 100 سم3 من محلول الرش مع رش صف وترك صف بدون رش ويراعى الرش الجزئىفى الحدائق التى تتواجد بها أصناف متأخرة النضج ولاينصح بالرش الكلى .
ونظراً لجمع الثمار فى هذه الفترة وحرصاً على صحة المستهلك وفى جميعالأحوال يجب جمع الثمار المتساقطة والتخلص منها أولاً بأول بدفنها على عمق 50 سم حتى لاتكون مصدراً لجذب الذباب وإعادة الإصابة .
كما يراعى عدم ترك الثمار على الأشجار بعد اكتمال النضج لتقليل فرص إصابتهابذبابة الفاكهة .

-4كذلك يمكن وضع الثمار الساقطة فى أكياس بلاستيك غيرمنفذة للهواء مع إحكام غلقها ثم توضع فى الشمس فتموت اليرقات لارتفاعالحرارة داخل هذه الأكياس فى حالة وجود إصابة خفيفة بالبق الدقيقى والحشراتالقشرية يبدأ العلاج الصيفى وتستخدم فيه الزيوت المعدنية بمعدل 1.5% لكلمن زيت سوبر مصرونا – سوبر رويال زيت kz أويل أما زيت كيميول يستخدم بمعدل 1.6% . أما إذا كانت الإصابة شديدة يخلط الزيت المعدنى بمعدل 1 لتر لكل 100 لترماء + ملاثيون بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء أو أكتيلك بمعدل 100 / 100 لترماء .
إحتياطات عامة يجب مراعاتها عند إستخدام المكافحة الكيماوية
1. يجب أن تكون أرض الحديقة مروية ويجرى الرش بمجرد أن تتحمل أرض الحديقة السير عليها حيث لاينصح برش الأشجار وهى فى حالة عطش .
3-يبدأ قطف الثمار للأصناف المبكرة والمتوسطة خلال هذه خلال هذه الفترة
5-العناية بعملية الري خلال هذه الفترة وخاصة الأصناف المبكرة والمتوسطة لمنع تشقق الثمار والتساقط

سبتمبر وأكتوبر

العناية بالري خاصة الأصناف المتأخرة مثل المسك والكيت والعود الأحمر وخلافة مع جمع الأصناف المتأخرة ويتم القطف باستعمال قاطفات الثمار بجزء من العنق لايزيد عن ارتفاع أكتاف الثمرة مع قلب الثمرة لأسفل لتصفية العصارة حتى لاتشوة مظهر الثمار
2-يتم الاتى بعد جمع الثمار في المزرعة:
ا-تقليم الأشجار باستخدام المقصات والسراق لمنع حدوث تسلخات في الأفرع
ب-إزالة الأفرع الجافة والميتة مع فتح قلب الشجرة
ج – يتم إزالة الأجزاء المصابة بجزء من النسيج السليم بمسافة لأتقل عن 10سم وحرق نواتج التقليم
د- في حالة ظهور عناقيد زهرية خلال هذه الفترة تترك بدون تقليم حيث إن إزالتها في هذه الحالة يتبعه خروج نورات جديدة وهذا يستنزف مخزون الأشجار الغذائي ولاتصل الثمار إلى مرحلة النضج وتكون ثمار صغيرة مع إزالة العناقيد المشوهة وحرقها
ه-الرش بعد التقليم باى مبيد نحاسي مثل اوكسى كلور النحاس بمعدل 400جرام لكل 100لتر ماء مع إضافة مادة ناشرة وذلك لتطهير مواضع الجروح وذلك لمنع دخول جراثيم فطر الفيوزاريوم الى الشجرة عن طريق هذه الجروح

إذا ظهرت افراذات صمغية على الأفرع والجذع تنظف وتدهن بعجينة بوردو عجينه بوردو تتكون من ( 1 كجم كبريتات نحاس + 2 كجم جير ) مضاف الي 15 لتر ماء لدهن الأشجار
العريق خلال أكتوبر للتخلص من الحشائش مع الجمع والحرق لها
اطا له الفترة بين الريان لعدم حاجة الأشجار للري مع عمل حلقات حول جذوع الأشجار لمنع ملامسة الماء لجذوع الأشجار

نوفمبر وديسمبر

1-الاستمرار في إجراء التقليم إذ لم ينم اجرائة في سبتمبر وأكتوبر والاستمرار في عملية جمع المحصول
2-إجراء عملية العز يق إذ لم يتم في المدة السابقة ويمكن استخدام المقاومة الكيماوية في مقاومة الحشائش ويستخدم مبيد هربازد 48 % بمعدل 2.5 لتر / الفدان لمقاومة جميع انواع الحشائش
3-يمكن إضافة الأسمدة البلدية في حالة عدم إضافته في سبتمبر وأكتوبر كما ورد في بند ثلاثة لخدمة سبتمبر وأكتوبر
4-الري على فترات متباعدة مع عدم الإسراف حتى لا تندفع الأشجار للازهارالمبكر الذي يعرضها للصقيع
5- تفادى الإزهار المبكر بالرش باليوريا2% خلال أكتوبر ونوفمبر وديسمبر رشتين على الأقل بينهما شهر

ملحوظة

في جميع الرشات يضاف توب فيلم 25 سم / 100 لتر ماء
يمكن اضافة حامض ستريك مع الرش بنسبة 1 في الألف لخفض نسبة phللمحلول لتحسين الامتصاص
يتم وقف رش اكسكلور النحاس عند اشتداد الحرارة و يستحسن أن يرش في الصباح الباكر و ذلك حتي الساعة التاسعة صباحاً ثم يتم الرش مرة أخري بعد الساعة الخامسة مساءاً .
1- تتوقف كمية المياة المستخدمة لمحلول الرش على حجم وعمر الاشجار حيث تكون فى حدود 200 لتر للفدان للاشجار الصغيرة وتتراوح كمية محلول الرش من 600 لتر حتى 1200 لتر للفدان فى حالة الاشجار المعمرة كبيرة الحجم وبناءا على ذلك يجب إن يتم عمل تغطية كاملة بمحلول الرش للاشجار.

2. يجب أن يحتوى موتور الرش على قلاب للحصول على محلول رش متجانس .
3. تلافى فترة الظهيرة عند الرش خوفا من حدوث حرق للأوراق .
4. يجب تغطية السطح المعامل للأشجار تغطية كاملة بمحلول الرش حيث أن معظم المبيدات تعمل بالملامسة .
5. يجب تجنب خلط المبيدات إلا بعد التأكد من إمكانية الخلط للحصول على فاعلية عالية .
6. عند رش الأسمدة الورقية لاينصح بخلطها بالمبيدات حيث أن طريقة رشهالاتتطلب تغطية كاملة للمحافظة على السماد الورقى وخفض التكاليف .
7. تستخدم التركيزات الموصى بها فى محلول الرش من المبيدات المستخدمةللحصول على فاعلية عالية حتى لايضطر المزارع إلى تكرار عمليات الرش لتوفيرالتكاليف والجهد وعدم الإسراع فى وصول المبيدات إلى مستوى المقاومة .
8. إيقاف الرش بالمبيدات قبل جمع المحصول بفترة كافية ( أسبوعين على الأقل ) لتقليل متبقيات المبيدات فى الثمار للمحافظة على صحة المستهلك .
9. يجب التأكد من تاريخ الصلاحية على عبوة الرش والتخلص من العبوات الفارغة حتى لايساء إستخدامها .
10. يجب أن يرتدى عمال الرش ملابس الرش ( الأقنعة الواقية والقفازات ) وعدم التدخين أو التغذية أثناء الرش حتى لايحدث لها تسمم .
عند وجود الأورام على جذوع أشجار المانجو وعلى الأفرع الرئيسية بأحجاموتتلون باللون البنى الداكن بزيادة عمر الورم وتظل الأورام موجودة وتزدادفى العدد والحجم حتى إذا زادت إصابة الفرع بشدة تؤدى إلى موته وينصح بإزالةالأشجار المصابة وحرقها وتطهير مكانها بالجير الحى 20 – 25 كجم .

القواقـع :
يتسبب وجود القواقع فى حدوث أضرار بالغة لأشجار المانجو حيث تتغذى علىالقلف والأوراق والثمار ويساعد سوء التهوية وكثرة الحشائش وزيادة الرطوبةعلى زيادة نشاطها والقواقع نشاطها ليلى وفى الصباح الباكر .
المكافحــة :
1. التخلص من الحشائش وتحسين تهوية التربة بإحكام عملية الرى .
2. جمع القواقع باليد وحرقها .
3. استخدام البرسيم كمصيدة للقواقع بوضعه فى أكوام فى أماكن انتشار القواقع ثم يحرق .
4. يوض 1/2 كجم كبريتات حديدوز على قطعة من البلاستيك حول الشجرة وعندملامسة جسم الشجرة لكبريتات الحديدوز يحدث فيها خدوش فيتبخر الماء من جسمها فتموت

أهم الأمراض الفسيولوجية التى تصيب المانجو

(لفحة الشمس ( لسعة الشمس

تصيب ثمار بعض أصناف المانجو فى مختلف أطوار نموها وتظهر الأعراض فى صورةبقع بنية عديدة غائرة نوعا قد تكون منفصلة أو متصلة ببعضها ثم تعمل بقعةكبيرة أو صغيرة غائرة يسود لونها أو تكون مبيضة فى بعض الأصناف وقد يغلبوجود هذه الحالة عند حول قاعدة الحامل الثمرى للثمرة ونادرا من الجانبينبدلا من جانب واحد وفى بعض الأحوال قد يوجد تفلق حاد قد يصل للبذرة أمااللحم تحت البقعة فيكون لونه داكنا وفى حالة تلف إلى قرب البذرة . وقدتستمر الثمار المصابة عالقة بالأشجار حتى النضج أو تتساقط ويمكن أن تصلالإصابة إلى الثمار المظللة وعموما تزداد الإصابة فى الجهة القبلية وتؤدىالإصابة إلى عدم وصول الثمار إلى الحجم الطبيعى وموت الأجنة وإختزالهاوبالتالى زيادة نسبة الثمار الساقطة

يمكن الوقاية من تأثير لسعة الشمسوذلك برش الثمار بمحلول الجير بتركيز 2 – 4% من 2 – 3 مرات فى إبريل ومايو

تفلق الثمار
قد تتفلق بعض الثمار وهى على الأشجار – وتكون هذه الظاهرة أكثر وضوحا فىبعض الأصناف عن أصناف أخرى – ويغلب أن تكون ناشئة عن رقة قشرة الثمرة وعدمتحملها للضغط الناشئ عند نمو اللب عندما تقرب الثمار من النضج – كما يحدثالتفلق أيضا بسبب تمزق الأنسجة بعد إصابتها بلفحة الشمس أو مرض البياض أوبسبب الرى الغزير وقت إشتداد الحرارة أثناء النهار وفى هذه الحالة يراعىعدم الإفراط فى الرى وخاصة وقت إشتداد حرارة الجو – كما يراعى رى الأشجاربإنتظام وعدم تعرضها للعطش الشديد ثم ريها ريا غزيرا بعد ذلك كما تعالجالأشجار مباشرة إذا ظهر عليها أى مرض آخر ويحدث التفلق بحدوث شق طولى يبدأعادة من الطرف القاعدى قرب نهاية عنق الثمرة إلى نصفين غير متساويين وعادةتظهر البذرة ( نواة ) فى الجزء العريض وفى بعض الأصناف يظهر التفلق طولياوعرضيا وغالبا يكون مستقيم أو شكل متعرج زجزاج وهو الأكثر شيوعا قبل وصولالثمار إلى مرحلة إكتمال النمو وقد يظهر التفلق فى بعض الأشجار البذريةوتكون نسبة الثمار المصابة عالية وتتكرر سنويا فهذه تعتبر صفة وراثيةبالسلالة البذرية وعلاجها قرط الأشجار المصابة وتغيير الصنف بالتطعيم

ذبول البراعم والأوراق والفروع الحديثة وجفافها :
كثيرا ماتدبل وتجف البراعم الطرفية والأوراق إذا تعرضتالأشجار للصقيع أو لأشعة الشمس الحارة خصوصا إذا كان الجو جافا وتتأثرالنباتات الصغيرة بهذه العوامل الجوية أكثر من الأشجار الكبيرة وكثيرامايتسبب عنها موت تلك النباتات إذا أهملت وقايتها ولتجنب تأثير هذه العوامليجب وقاية النباتات الصغيرة بعمل أخصاص لها وزراعة مصدات الرياح حولها .
التــــــدرن :
أعراض هذا المرض عبارة عن وجود تدرن ليفى صغير أو كبير من أنسجة فلينيةبيضاء قد تكون منفصلة أو متصلة يمكن نزعه بالأصابع أو تشققات داخلية معليونة أنسجة الثمرة فى لب الثمرة فى الطرف القاعدى للثمرة أو الجزء الوسطىأو على جانب واحد من الثمرة ويكون لب الثمرة قليل السكريات أو عديم ،والثمار المصابة بهذه الظاهرة لايتم نضجها نضجا سليما حيث لايتم تحليلالنشا إلى سكريات فقد وجد أن تعريض الثمار للحرارة المرتفعة من أشعة الشمستؤدى إلى تثبيط عمل الإنزيمات ( إنزيم الأميليز ) وتثبيط تحليل النشاوتختلف درجة الإصابة بإختلاف الأصناف فقد تصل إلى 30 % فى الصنف الفونس .
ووجد أن السبب فى ذلك راجع إلى جمع الثمار وقت الظهيرة ووقت إرتفاع الحرارةحيث تتعرض الثمار للحرارة المتجمعة من أشعة الشمس أو من التربة فى هذهالفترة وقد تم تقليل هذه الظاهرة باسخدام التغطية وإستخدام نباتات خضراء فىالتغطية .

تشقق القلف

تشقق القلف هو أصلا صفة وراثية موجودة فى الأصل أو الطعم وتختلف باختلافالأصناف إلا أن هناك عديد من العوامل تؤدى إلى ظهور التشقق وتفاقمه مثل :
1. إرتفاع الرطوبة فى منطقة الجذع .
2. تعرض الجذع لتأثير إرتفاع درجة الحرارة الناتج من تأثير ضوء الشمس المباشر .
3. إنعكاس الحرارة من سطح التربة فى المنطقة المحيطة بالجذع على جذع الشجرة .
4. إرتفاع حجر الشجرة وتعرية الجذع مما يجعله تحت تأثير عوامل إرتفاع الحرارة المباشرة من ضوء الشمس وإنعكاسها من التربة .
5. تهدل أفرع الشجرة ووصولها إلى سطح التربة بحيث تمنع وصول حركة الهواء فى منطقة الجذع ومما يؤدى إلى رفع الرطوبة.
6. كل هذه العوامل تؤدى إلى الإصابة بالفطريات وكائنات ثانوية أخرى .
7. ملامسة ماء الرى للجذع بصفة مستمرة وكذلك تعرض الجذع لمياه الرى فى حالةالرى بالرش – وبتفافم الإصابة تؤدى إلى موت القلف وفصله عن الخشب وظهورإفرازات صمغية قد تتجمع تحت القلف الميت وتؤدى إصابة القلف بالتشقق إلى ضعفالشجرة وقلة إثمارها .
وللمقاومة ينصح بالآتى :
1. محاولة عدم تعرية جذع الشجرة وذلك باتباع أسلوب التربية السليمة للأشجاروكذلك عدم ترك الأفرع حتى تصل إلى سطح التربة أو قريب منها بل يجب أن تكونمرتفعة بعض الشئ وذلك برفع الأفرع بسنادات خشبية والذى يسمح بحركة الهواءوإجراء عمليات الخدمة .
2. تجنب وصول مياه الرى إلى جذع الأشجار وذلك عن طريق عمل حلقات أو بتون مما يؤدى إلى تقليل الرطوبة فى المنطقة المحيطة بالجذع .
3. علاج الأشجار المصابة وذلك بإزالة القلف الميت المفصول عن الخشب بسكين حاد ثم الطلاء بعجينة بوردو مع إضافة قليل من الغراء .
4. يمكن بعد الطلاء بعجينة بوردو للأشجار التى تم علاجها أو للأشجار التىيخشى عليها من التشقق أن تلف جذوعها بقش الأرز وقد وجد أن هذه الطريقة تؤدىإلى حماية الجذع .

الملوحــــــة :
يؤدى رى أشجار المانجو بمياه مالحة إلى ظهور أعراض تظهر على الأشجار وتختلفالأعراض على حسب تركيز الأملاح فى ماء الرى . فإذا كانت التركيزات بسيطةتكون الأعراض طفيفة ( نتيجة سمية الكلوريد ) وتتمثل فى إحتراق قمة الأوراقوإلتفاف حوافها وعند زيادة السمية يتوقف النمو وتسقط الأوراق وتموت الأشجاروفى حالة وجود تركيزات عالية من الصوديوم تظهر على الأوراق مساحات أو بقعميتة ويحدث نقص فى مساحة الورقة وتغير فى تفريع النبات ( الشتلات ) وكذلكيتأثر المرستيم القمى ويقل النتح وتتأثر عملية البناء الضوئى وتختلفالأصناف فى حساسيتها للملوحة حيث وجد أن الأصناف عديدة الأجنة أكثر تحملاعن الأصناف وحيدة الجنين كما أن الأشجار البذرية أكثر تحملا من الأشجارالمطعومة .

التساقط المبكر لثمار المانجو
– السبب الرئيسى لهذة الظاهرة هو عدم انتظام الرى
– قد تسقط الثمار نتيجة عدم اتمام عملية التلقيح والاخصاب
– قد تسقط الثمار الزائدة على حمولة الشجرة
– المغالاة فى التسميد الازوتى يؤدى الى تساقط الثمار
– الرى الغزير خلال فترة التزهير والعقد
– الاصابة بالبياض الدقيقى والحشرات

1- أن النمو في أشجار المانجو يحدث في دورات متتالية أو متتابعة عددها من 2-3 دورات الدورة الأولى فى الربيع)مارس –أبريل( -الدورة الثانية صيفا (يونيو –يوليو –أغسطس) -الدورة الثالثة في الشتاء (سبتمبر –أكتوبر(

– 2 إن إزهار المانجو يبدأ في أواخر فبراير في الوجة البحري ويصل الإزهار الى القمة في مارس وينتهي موسم
الإزهار في آخر مارس أو أول أبريل تحت ظروف المناخ العادية -ولكن اذا فصل الشتاء إذا امتد وطال انخفاض درجة الحرارة فيمتد الموسم ويستمر الإزهار حتى شهر مايو .

3- أن الأفرع الجنوبية وهى الأكثر مواجهة لأشعة الشمس تبدا في الإزهار قبل الأفرع الشمالية التى تكون آخرلافرع فى الإزهار .
4- أن موعد الازهار يتوقف على حالة الجو وحسب الصنف وقوة الشجرة . كلما طالت فترة التزهير بالشجرة كلما كان ذلك ادعى إلى تلقيح أزهارها وإخصابها وانتاج محصول وافرمنها .

4-أن هناك إزهار شتوى يسمى بالازهار المبكر ويحدث اعتبارا من نوفمبر قبل موعد الإزهار الطبيعي بشهرينونصف واكثر جهات الشجرة ازهارا هى اكثر الجهات تعرضا للشمس,أن التزهير المبكر يحدث للشجرة في سنة الحمل الغزير ويساعد على ذلك دفء موسم الشتاء وجفاف الجو ولابدمن ازالتة .عمومافأن تلقيح ازهار المانجو يتم في الصباح فقطأن ما يتم تلقيحه من الإزهار على الشجرة يمثل 40% فقط من مجموع الإزهار الأنثى

–5أن جذر شجرة المانجو وتدي ولايتعمق اكثر من 150سم في التربة وينتشر المجموع الجذرى في دائرة قطرها امتار للأشجار الكبيرة -أن جذور امتصاص الغذاء تتواجد في دائرة قطرها 1.50 متر على بعد1متر من جذع الشجرة وتتواجد حتىعمق 50سم من سطح التربة,-أن اتباع اسلوب الرى بالتنقيط يودى الى وجود جذور المانجو على سطح التربة وتكون غير عميقة وتوجد علىبعد سنتيمترات فقط سطح التربة نظرا للرى المتكرروعلى فترات متقاربة مما لا يعطى الفرصة للجذور للتعمق للبحث عن الرطوبة .

-6أن ارتفاع حرارة سطح التربة اسفل الشجرة بنظام الرى بالتنقيط يودى الى خلل كبير في عمليات النمو
والامتصاص ويؤدى الى تساقط العقد الصغير والثمار الكبيرة

7- أن التلقيح يتم بعد 8 ساعات من تفتح الإزهار -أن عملية الإخصاب بالزهرة تحدث بعد فترة من 12-24 ساعة من الإزهار -أن انخفاض درجة الحرارة يودى الى التقليل من حيوية حبوب اللقاح–أن ارتفاع درجة الحرارة الى 44درجة مئوية يودى الى الاقلال من عقد الثمار -أن الجفاف ايضا يودى الى الاقلال من عقد الثمار بنسبة 50%

8-أن انخفاض درجة الحرارة أثناء فترة التزهير والعقد والاخصاب يودى الى تساقط الإزهار والعقد الصغيرويودى الى تكوين ثمار صغيرة الحجم ذات جنين مجهض وتنموببطء حتى النضج ويطلق عليها اسم الفص

– 9تزيد نسبة تساقط العقد في سنة الحمل الغزير, أن اسباب تساقط العقد يرجع الى التعطيش في مرحلة العقد الصغير –الاصابة بالامراض –الرياح الجافةالرياح المحملة بالاتربة فقر التربة –انخفاض درجة الحرارةأثناء عملية التزهير –عدم كفاية التلقيح (اى خروج الإزهار عند انخفاض درجة الحرارة .. حدوث العقد ثم حدوثإجهاض للجنين

10-أن ارتفاع مستوى الماء الأرضي عن 150سم يودى الى موت أشجار المانجو نظرا لموت الجذور واصابتهابالاعفانوأن وجود طبقة صماء تحت سطح التربة يودى الى موت أشجار المانجو

– 11أن شجرة المانجو تنمو بحالة جيدة في درجات الحرارة العالية اذا توفرت معها الرطوبة الارضيةوأن درجة الحرارة المثلى لانتاج المانجو من24-30 درجة مئويةوأن ارتفاع درجة الحرارة وتعرض جذوع الأشجار لأشعة الشمس المباشرة وانعكاس الحرارة في الأراضيالرملية يودى الى تشقق وتلف الجذع ويجب في هذه الحالة دهان الجذع بعجينه بوردو

12-أن أشجار المانجو تنمو جيدا عند توفر الرطوبة الجوية والأرضية -أن زيادة الرطوبة الجوية لفترة طويلة خاصة أثناء موسم التزهير يودى الى تلف الإزهار وإصابتها بالأمراضالمختلفةوأن سقوط الأمطار خلال فترة التزهير يودى الى عمل غسيل لحبوب اللقاح ويودى الى قلة المحصول وأن نقص الرطوبة الأرضية في التربة خلال مرحلة الإثمار يودى الى تساقط الثمار وأن اهم فترة في عمر شجرة المانجو المثمرة من4-6 أسابيع بعد العقد ويجب الايحدث فيها نقص في الرطوبةالأرضية

13- أن للضوء تأثير مباشر على النمو والمحصول لأشجار المانجووان أفرع أشجار المانجو الغير معرضة لضوء الشمس يندر أن تقوم بتكوين أزهاروأن قلة الضوء تودى الى ضعف تكوين الأشجار واتجاهها للنمو لأعلى مع عدم تكوين نمو خضري جيد

14-أن انسب وقت للتطعيم بالقلم في شهري (أبريل –مايو (وأن انسب طريقة لتربية شجرة المانجو هي الطريقة الهرمية

15-أن انسب المسافات للزراعة في الأراضي الرملية تحت نظام الرى بالتنقيط 6 x 6 038-عند الزراعة يجب أن يكون اتجاه الخطوط من الشمال للجنوب واتجاه الصفوف من الشرق للغرب–أن انسب موعد لزراعة أشجار المانجو هو (مارس –أبريل ) ويمكن الزراعة في شهر سبتمبر شرط توفير
الحماية الكافية للشنلات من برد الشتاء

16-انه في الاراضي الرملية يجب أن تكون الجورة للشتلة ابعادها 1*1*1 متر وانة يجب خلط التراب الناتج من الجورة بالاسمدة البلدية جيدا قبل اعادة الردم حول الشتلة
17-انة يجب شق الكيس البلاستيك حول جذر الشتلة وازالتة تماما وعدم وضعة بالجورة

18-أن إضافة الأسمدة مبالغا فيها للأشجار الصغيرة السن يودى الى تأخر وصولها الى عمر الإنتاج الاقتصادي

19-أن الإسراف في إضافة ألا زوت للأشجار الكبيرة يودى الى اتجاه الأشجار الى إعطاء نمو خضري كثيف على
حساب المحصول

20-أن شجرة المانجو البالغة من عمر (5-10)سنوات تحتاج الى ألا زوت من الأسمدة التالية كما يلى :
سماد اليوريا 1-3.5 كيلو / في السنة
” نترات النشادر 1.5 –5 كيلو /في السنة
” سلفات النشادر 2.5 –7.5 كيلو /في السنة

21-أن شجرة المانجو تحتاج من عنصر الفوسفور ما يساوى ربع كمية ألا زوت المضافة للشجرة
سنويا أي من 0.5-1.5 كيلو /السنة للأشجار من سن 5-10سنواتمرتين بالعام ويفضل إضافة الفوسفور مع الأسمدة البلدية في خدمة الشتاء

22-أن عنصر البوتاسيوم من اكثر العناصر تأثيرا في النمو وفى المحصول ويقوم بتصنيع المواد السكرية والنشوية
والسلولوزية ويعمل على انتقال السكريات ويساعد علىعملية امتصاص الجذور للماء والمواد الغذائية كما يساعد على الاستفادة من مركبات ألا زوت والفوسفور الجاهزةللامتصاص من التربة كما يعمل على تحسين خواصونوعية الثمار بصفة عامة
23- أن شجرة المانجو من عمر ( 10:5 ) سنوات تحتاج الى معدلات من 1.0: 1.25 قدر النتروجين الى كمية
قدرها من 1.5- 4.5كيلو/السنة من سماد سلفات البوتاسيوم

24-يفضل إضافة البوتاسيوم مع الخدمة الشتوية ومع الأسمدة البلدية واستخدام نترات البوتاسيوم سهلة الذوبان
في الماء مع نظم الرى بالتنقيط-لا يجب إضافة الكالسيوم والماغنسيوم في الأراضي التي تحتوى على نسبة عالية من الجير-أنة يمكن رش سلفات الماغنسيوم على أشجار المانجو بمعدل 50جم /100 لتر ماء

25-العناصر الصغرى تحتاج اليها أشجار المانجو بكميات قليلة ويكفى رشة واحدة أو رشتان خلال الموسم (
بالحديد – والمنجنيز – والزنك المخلبي ) بمعدل 100جم /100 لتر ماء

26-أن نقص أعراض الزنك تظهر على النموات الحديثة
27- أنة يمكن إضافة الحديد المخلبى للشجرة بالتربة مرة واحدة سنويا بمعدل 70جم / للشجرة في السنة
28- أن سلفات الحديدوز وسلفات الزنك وسلفات المنجنيز وسلفات النحاس والبوراكس من الأسمدة صعبة الذوبان
في الماء

عن Admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بحضور أكثر من 100شخصية من رواد صناعه الزراعة فى مصر الاثنين القادم أنطلاق أحتفاليه شكرا

قالت الدكتورة فاطمه أنور رئيس مجلس ادارة جريدة المزرعه ومنظمه أحتفاليه شكرا ...