تربية وانتاج النعام في المزارع – جريدة المزرعة


الرئيسية / بيطرى / تربية وانتاج النعام في المزارع

تربية وانتاج النعام في المزارع

index

يعتبر طائر النعام أضخم طائر معاصر علي وجه الكرة الأرضية وينتمي لمجموعة الطيور التي لاتستطيع الطيران ولكنها مشهورة بسرعتها الفائقة في الجري وسماه العرب بالطائر الجمل نظرا لضخامة جسمه وطول عنقه وقدرته علي العيش في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية والنعام طائر رعوي بالدرجة الأولي لذلك يندرج تحت فصيلة اكلات العشب وليس من الطيور الجارحة .
وقد مرت صناعة تربية وانتاج النعام بمراحل ، حيث كان الاهتمام بالريش ثم بالجلود وبعد ذلك زاد الاهتمام باللحوم التي تعتبر من أجود اللحوم الحمراء ، والبيضاء علي حد سواء وذلك لانخفاض محتواها من الكوليسترول والسعرات الحرارية والصوديوم ، وكان العرب يعتبرونه لحما فاخرا وانه يشفي الكثير من الأمراض كالروماتيزم ويساعد علي التئام الجروح .
قد احتكرت دولة جنوب أفريقيا منذ حوالي 150 سنة صناعة انتاج النعام حيث كان يربي علي المراعي الطبيعية للحصول علي الريش ثم تطورت نظم الانتاج المتبعة لتشمل منتجات النعام الأخري ، وقد بدأ أخيرا الاهتمام العالمي باقامة مزارع للنعام ببعض الدول من بينها مصر ويرجع هذا الي ارتفاع معدل العائد علي الاستثمار في مجاله بالمقارنة بالمشروعات الأخري .
ويعتبر استهلاك لحوم النعام حديث العهد في مصر نظرا لعدم تعود المستهلكين عليه الأمر الذي يتطلب بعض الوقت للتعود علي استهلاكه بالاضافة الي ارتفاع أسعار بيعه محليا مقارنة بأسعار بيع اللحوم الحمراء كالأبقار والأغنام ، ومازال الطلب علي لحوم النعام مقصورا علي مرتادي الفنادق والمطاعم الكبيرة .

الاشتراطات العامة الواجب توافرها بموقع وانشاءات المزرعة : يتم اختيار موقع انشاء مزارع النعام في الأراضي الصحراوية أو حديثة الاستصلاح بشرط توفير المياه الصالحة لاعاشة الطيور وري بعض النباتات الرعوية مثل البرسيم الحجازي ، ويجب الوضع في الاعتبار الشروط الآتيه :
1- أن يكون الموقع بعيدا عن مزارع الدواجن .
2- أن يكون الموقع بعيدا عن الضوضاء وحركة المرور .
3- أن يكون الموقع في نطاق المناطق الصحراوية أو في المناطق حديثة الاستصلاح ، وأن تكون التربة رملية ومحتوية علي بعض الزلط الناعم .
4- أن يتوفر بالموقع مصادر لمياه الشرب الصالحة للشرب توضع في أحواض أسمنتية مبطنة بالسيراميك علي أن تكون تحت مظلة لمنع ارتفاع درجة حرارة المياه في فصل الصيف ، مع أهمية توافر المياه اللازمة لري المساحات المخصصة لزراعة محاصيل الأعلاف الخضراء .
5- يجب توفير مصدات للرياح ومظلات طبيعية (أشجار) وصناعية .
6- يراعي تنفيذ الانشاءات بخامات بسيطة بقدر الامكان وسهلة التنظيف والتطهير .
7- يراعي أن يخدم التصميم الهندسي للمزرعة حركة العمال ويكون في خط ذو اتجاه واحد من حظائر الطيور السليمة الي حظائر عزل الطيور المريضة ، ومن حظائر الطيور الأصغر الي حظائر الطيور الأكبر وليس العكس في الحالتين .
8- يفضل فصل المكان المخصص لتحضين الكتاكيت عن حظائر الطيور الكبيرة .
9- ضرورة وجود مبيت للطيور بارتفاع مناسب لطول النعامة ولها سقف مائل للحماية من الأمطار علي أن يكون باب الغرفة باتساع متر ونصف علي الأقل لتسهيل خروج ودخول النعام ويمكن أن تسع الغرفة 4 طيور وتكون بعيدة عن تيارات الهواء ، مع ضرورة اقامة حظائر للعزل بعيدة بقدر الامكان عن حظائر الطيور السليمة والي الجنوب منها .
10- أن تتوافر بالمزرعة مخازن للأعلاف الخشنة والمركزة بالاشتراطات والمواصفات الفنية التي تسمح بتخزين الأعلاف والمحافظة عليها من الفساد والتلوث .
عموما يجب عند التخطيط لانشاء مزرعة نعام أن تنتهي أعمال الانشاءات قبل وصول الطيور الي المزرعة حيث أن استكمال الانشاءات في وجود الطيور يشكل اجهاد عليها ويؤثر سلبيا علي الانتاج وعلي طباع هذه الطيور .

أنواع طيور النعام : يوجد 3 أنواع من طيور النعام أكثر انتشار في العالم ، وفيما يلي وصف لها :
1- النعام أحمر الرقبة red neck :
يتميز بصغر حجم الجسم وشراسة الطبع وميله الي العنف مما يجعله صعب التربية ، والعنق طويل ولونه أحمر وعاري من الريش ، وطيور هذا النوع تتأخر في الوصول الي عمر النضج الجنسي ، وانتاج البيض منخفض حيث تضع الأنثي الناضجة من 5-15 بيضة علي الأكثر في الموسم وهذا النوع أكثر مقاومة للأمراض ولكنه لايصلح للتربية تحت نظام الانتاج المكثف .
2- النعام أزرق الرقبة blue neck :
هذا النوع من الطيور كبير الحجم ويتميز بكثافة الريش وجلده غير سميك مما يؤدي الي مشاكل عند الدباغة ، وهذا النوع أقل شراسة من الطائر ذو الرقبة الحمراء ، ولكنه ضعيف الأرجل ، وتضع الأنثي الناضجة من 20-30 بيضة في الموسم ، والكتاكيت الناتجة مرتفعة الحيوية وسريعة النمو ، ويكثر تواجده في الصومال وأثيوبيا وشمال كينيا .
3- النعام أسود الرقبة black neck :
اتجهت معظم الدول الي تربية هذا النوع الذي يعتبر خليط من النوع الأحمر والأزرق ، وهو من أفضل أنواع النعام علي الأطلاق من حيث لون الريش ونوعيته وسمك الجلد ويتميز بطباعه الهادئة ما عدا خلال موسم التزاوج حيث تكون الذكور شرسة بالاضافة الي انتاجه الغزير من البيض حيث ينتج من 60-120 بيضة في الموسم كما أن قصر الساقين يقلل من مشاكل الاصابات وهذا النوع من الطيور متوسط الحجم حيث يتراوح وزن الطائر البالغ من 110-160 كيلو جرام .
لون ذكر طائر النعام أسود فاحم مع وجود ريش أبيض اللون علي أطراف الجناح والأفخاذ عارية من الريش ، أما الأنثي فلونها بني ضارب للرمادي وهي أصغر حجما من الذكر وتصل الطيور الي البلوغ الجنسي عند عمر 18-20 شهرا والي عمر النضج الجنسي عند عمر يتراوح من 2-3 سنة وعموما تنضج الاناث قبل الذكور .

تأسيس قطيع من طيور النعام : قبل الشروع في شراء النعام لتأسيس قطيع لابد من تحديد الهدف الانتاجي من المشروع فقد يكون تفريخ بيض مخصب وتسويق كتاكيت علي أعمار مختلفة أو تسويق بيض غير مخصب للاستهلاك الآدمي أو تسويق طيور مسمنة حية أو مذبوحة .

نظم الانتاج المتبعة في المزارع المخصصة للنعام : تختلف نظم الانتاج التي يتبعها مربي الطيور النعام حسب الغرض من النشاط الانتاجي ، وفيما يلي عرض للأنظمة الانتاجية :

1- نظام العائلات الانتاجية :
تحت هذا النظام يخصص ذكر واحد لكل أنثي أو انثتين ، وتربي كل عائلة في حظيرة منفصلة ، ويكون الهدف من هذا النظام الحصول علي بيض مخصب لانتاج كتاكيت مناسبة لغرض التربية أو الاحلال أو البيع للغير ، ويحتاج هذا النظام الي مساحات كبيرة وتكلفة انشائية مرتفعة ، وأن يكون المربي ذو خبرة فنية في مجالات الانتاج المختلفة ، ومن عيوب هذا النظام عند تعرض أو وجود بعض المشاكل التناسلية عند الذكور تكون الخسارة كبيرة نظرا لعدم الحصول علي بيض مخصب ، لذلك يجب اختيار ذكور كفاءتها الاخصابية مرتفعة ومراجعة نسبة الخصب وتبديل ذكر النعام اذا لزم الأمر .

2- نظام المجموعات الانتاجية :
تحت هذا النظام الانتاجي يتم تربية عدد من الذكور والاناث في حظيرة منفصلة حيث يخصص ثلاث ذكور لكل 8 أو 10 اناث في مجموعة انتاجية ، حيث أن وجود أكثر من ذكر في المجموعة يؤدي الي زيادة نسبة خصب البيض الناتج ويصلح هذا النظام لانتاج كتاكيت التسمين وقد يحدث أحيانا شجار بين الذكور مما يؤدي الي سيادة أقوي ذكر في المجموعة ويستحوذ علي أكبر عدد من الاناث وبالتالي انخفاض نسبة البيض المخصب .

عن Admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التغذية اللاجذرية (التسميد الورقي) لأشجار العنب

التغذية اللاجذرية (التسميد الورقي): أثبتت البحوث العديدة أن طريقة الرش الورقي ذات تأثير فعال ...