تغذية الأرانب ونماذج للعلائق – جريدة المزرعة


الرئيسية / بيطرى / دواجن / تغذية الأرانب ونماذج للعلائق

تغذية الأرانب ونماذج للعلائق

تعتبر الأرانب من حيوانات المزرعة التى تجمع بين خصائص المجترات فى كونها تتغذى على المواد الخشنة وبين الدواجن بإرتفاع معدل نموها , وتمتاز الأرانب عن باقى الحيوانات الأخرى من حيث التغذية بالآتي:
1- تتغذى الأرانب بمراحلها المختلفة على مواد خشنة كالبرسيم أو الدريس لأن نسبة الألياف المرتفعة لا تؤثر على الهضم فى الأرانب.
2- تكاليف التغذية والرعاية أقل كثيراً من الطيور فهى تجمع بين محاسن الحيوانات المجترة لتغذيتها على مواد نباتية خشنة ولا تحتاج إلى بروتين حيواني وتشترك مع الدواجن فى سرعة النمو وإرتفاع الكفاءة التحويلية للغذاء.
3- أنثى الأرانب ترعى صغارها لمدة 4-5 أسابيع دون أى جهد من المربى والتغذية لا تقل فى أهميتها عن المجهود الذى يبذله المربى فى عمليات الرعاية والعمليات اليومية , فالقطيع الجيد لا يؤتي ثماره دون إعطاء العناية الكافية للتغذية بنفس قدر العمليات اليومية حتى تعطي القطعان الجيدة أقصي إنتاج لها.
وفى الظروف الطبيعية تتغذى الأرانب على المواد الخضراء الطازجة والجافة والجذور , وكان الإعتقاد بأن هذه المواد كافية للتغذية ولكن الوضع يختلف فى حالة السلالات والإنتاج التجارى للحم.
والتغذية أحد البنود العالية التكاليف فى إنتاج الأرانب ولكل قطيع ظروف الخاصة راحة – حمل –ولادة – رضاعة- تسمين – تربية …… إلخ) ويجب إختيار الأغذية التى تناسب إحتياجات أرانب المزرعة فى المراحل المختلفة سواء كانت هذه الأغذية مجهزة مثل العلف المحبب pellets شراء الخامات والتجهيز فى المزرعة وتوفير الأغذية الخضراء لا تعتبر فى حالة التغذية على العليقة المحببة والتى تعتبر متوازنة لإنتاج اللحم , حيث توفر جميع العناصر الغذائية اللازمة لإنتاج اللبن والنمو السريع وحفظ الصحة والحيوية.
والغذاء الكامل المتزن = الغذاء الحافظ + الغذاء الخاص بالإنتاج .
العوامل التى تؤثر على تغذية الأرانب :
1- السلوك الغذائى :
تصنف الأرانب على إنها من الحيوانات شبه المجترة , والتى تفضل التغذية على الأعشاب الخضراء أى تختار الأعشاب العالية فى نسبة البروتين والمنخفضة فى الألياف وتفضل الأرانب الغذاء فى الصباح الباكر أو المساءوينخفض بشكل واضح فى ساعات النهار.
2- الإستساغة :
تفضل الأرانب التغذية على المواد ذات المزاق الحلو والتى تحتوى على نسبة عالية من السكروز أو المولاس وذلك للعلف المحبب , وكذلك تفضل المواد الغذائية ذات الطعم المر.
3- درجة حرارة البيئة :
توجد علاقة عكسية بين درجة حرارة البيئة المحيطة وكمية الغذاء المأكول ( جم / حيوان / يوم ) وأوضحت الأبحاث أن كمية الغذاء المأكول للأرانب تزداد بنسبة 19% عندما تنخفض درجة حرارة البيئة المحيطة بمعدل 5 م عن الحد المثالى ( 18-22 م ) ويقل الغذاء المأكول بنسبة 18% عندما ترتفع درجة الحرارة إلى 30 م.
4- مستوى الطاقة فى العليقة :
تتشابه الأرانب مع جميع حيوانات المزرعة حيث بزيادة الطاقة فى العليقة يقل الغذاء المأكول والعكس صحيح , حيث أنه من أهم العوامل المؤثرة فى تناول الغذاء فى الحيوانات المجترة وعملية الشبع هى الأحماض الدهنية الطيارة الموجودة فى الدم , بينما فى الحيوانات الغير مجترة ( وحيدة المعدة ) يعتبر الجلوكز فى الدم وتأثيره الكيماوي على المستقبلات العصبية فى منطقة الشبع فى الهيبوثلامس هى الأساس.
5- طبيعة الغذاء :
عندما تتغذى الأرانب إختياراً تفضل العلف المحبب عن الناعم , وهذا يؤثر على كمية العلف المأكول والنمو , علاوة على أن العلف الناعم يسبب مشاكل وأهمها إلتهابات فى الجهاز التنفسي وتخمرات فى الجهاز الهضمي بالإضافة إلى زيادة الفاقد من العلف.
6- المرحلة الإنتاجية والعمر :
المرحلة العمرية لها تأثير على كمية الغذاء المأكول ويلاحظ أن هناك زيادة واضحة فى كمية الغذاء المأكول فى فترة النمو ( 6 – 12) حتى نهاية الأسبوع (12) بالمقارنة بالمرحلة الأولى من النمو حتى الأسبوع (6) ثم تنخفض بعد ذلك بدرجة واضحة حتى نهاية الأسبوع ( 18) وكذلك يقل الإستهلاك قبل الولادة بأسبوع نتيجة لضغط الأجنة على القناة الهضمية ثم الرضاعة حتى يمكن للأم تلبية الإحتياجات المتزايدة من الطاقة والبروتين.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الزراعة” تقرر زيادة إنتاج لقاحات الدواجن من 120 مليون إلى 2 مليار جرعة سنويا

أكد تقرير أصدرته وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى ، أن هناك دعما لتحويل ...