دراسة ميكروبات كرش الابل تفتح افاق جديده لاستغلال هذا الحيوان – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / دراسة ميكروبات كرش الابل تفتح افاق جديده لاستغلال هذا الحيوان

دراسة ميكروبات كرش الابل تفتح افاق جديده لاستغلال هذا الحيوان

باحث مساعد بمركز بحوث الصحراء يتوصل لـ :-
دراسة ميكروبات كرش الابل تفتح افاق جديده لاستغلال هذا الحيوان
“خلال المؤتمر الدولى للهندسة الوراثية الذى عقد منذ أيام تحت رعاية معهد الهندسة الوراثية وتكنولوجيا الحيوية فى الفترة من26-29أبريل قدم الباحث علاء ربيع باحث مساعد بمركز بحوث الصحراء دراسة ميكروبات كرش الأبل وأهميتها فى فتح أفاق جديدة لاستغلال هذا الحيوان وتم تنفيذ الجزء المعملى فى رسالته للدكتوراه والتى نفذها بمركز أبحاث ليثبريدج بكندا التابع للحكومة الكندية ضمن بعثة إشراف مشترك مدعومة من ادارة البعثات بوزارة التعليم العالى حيث قام باستخلاص الحمض النووى الريبوسومى وتم إجراء تتابعات للحمض عن طريق أحدث الأجهزة المتوفرة فى العالم”
يعتبرالابل العربى وحيد السنام يستطيع التاقلم على الحياه فى البيئه الصحراويه ويعتبر مصدرا لانتاج اللبن واللحم وكذلك يستخدم فى سباقات الابل التى تعتير مصدرا للدخل.حديثا زاد الاهتمام بالابل نظرا لاكتشاف فوائد طبيه للبن الابل اثبتتها الدراسات العلميه بالاضافه لاستخدام البول فى الطب الشعبى ايضا, يتميز الابل بقدرته على الحياه فى الظروف الصحراويه القاسيه بما يمتلكه من امكانيات فسيوجيه تساعده على تحمل الحراره والجفاف ونقص الغذاء مما يجعل هذا الحيوان هو الانسب للتربيه فى الصحراء وهذا يكتسب اهميه كبرى لنا نظرا لان معظم مساحه مصر صحراء , طبقا لاخر احصائيات منظمة الغذاء والزراعه فانه يوجد حوالى 142000 رأس من الابل فى مصر .
كفاءة عالية
للابل كفاءه عاليه فى هضم المواد العلفيه الفقيره عالية المحتوى من الالياف والتى يتوفر منها ملايين الاطنان فى مصر , وهذا لوحظ فى الدراسات المقارنه التى قارنت بين قدرة الابل والابقار والاغنام والماعز على هضم المواد السليوليزيه مثل قش الارز فوجد ان الابل اكثر كفاءة من هذه الحيوانات فى هضم الالياف وذلك نظرا لان وقت احتجاز المواد العلفيه فى كرش الابل اطول من الحيوانات الاخرى مما يعرض هذه المواد العلفيه لفترة تخمرات اطول بالاضافه الى ان حموضة كرش الابل اكثر ملائمة للميكروبات الهاضمه لالياف .
يعتمد الهضم فى الكرش الابل على الالاف الانواع الميكروبيه والتى تشمل بكتريا, فطريات , بروتوزوا , واركيا . هذه الميكروبا ت تستطيع افراز الانزيمات الهاضمه للالياف وسائر السكريات المعقده وهذه الانزيمات لا يمكن انتاجها من اى حيوان على الاطلاق مما يجعلها ذات اهميه ليس فى الهضم داخل الكرش وحسب ولكن فى صناعات عديده مثل الغزل والنسيج وصناعة العصائر وكذلك انتاج الوقود الحيوى .
على الرغم من اهمية الابل الا ان القليل من الدراسات العلميه اهتمت بالابل وخاصة على مستوى التغذيه ودراسة الاحتياجات الغذائيه المناسبه لكل مرحله وكذلك دراسة وتصنيف الميكروبات التى تعيش فى كرش الابل .
تكتسب دراسة ميكروبات كرش الحيوان عامة والابل خاصة اهميه كبيره جدا نظرا لان التعرف على هذه الميكروبات ومعرفة دورها فى تخمرات الكرش يؤدى الى تحسين الاستفاده من المواد العلفيه المتاحه للحيوان بما لا يؤدى الى تاثيرات ضاره على البيئه كذلك تؤدى دراسة هذه الميكروبات فهم التخمرات داخل الكرش مما يؤدى الى تحسين كفاءة الحيوان الانتاجيه .
ميكروبات لانتاج الوقود الحيوى
التعرف على الميكروبات الهاضمه للالياف يزيد من فرص استخدام هذه الميكروبات فى انتاج الوقود الحيوى حيث ان انتاج الوقود الحيوى (الكحول) يحتاج الانزيمات المنتجه من الميكروبات الهاضمه للالياف والامثله على هذه الانزيمات هى السليوليز والزيلنيز والتى تعتبر هى الانزيمات الرئيسيه فى كرش الحيوان المجتر وتزيد نسبتها فى الابل .
دراسة الميكروبات المنتجه للميثان داخل الكرش (الاركيا) ودراسة العوامل او العلائق التى تقلل من اعدادها قد يؤدى الى تقليل من انبعاث الميثان من الحيوان المجتر , حيث تقوم هذه الميكروبات باستخدام الهيدروجين فى اختزال ثانى اكسيد الكربون وانتاج الميثان وهذه الغازات ناتج ثانوى من التخمرات فى الكرش وتراكمها يؤدى الى النفاخ فى الحيوان واعاقة تخمرات الكرش , لكن على الجانب الاخرى يتخلص الحيوان من الميثان والذى يشارك فى كثر من 10% من الاحتباس الحرارى فى العالم ايضا يمثل فقد فى الطاقه التى تناولها الحيوان بما يعادل 15% , وبالتالى دراسة هذه الميكروبات قد يساعد على الحد من انبعاث الميثان بما لا يؤثر على سير التخمرات فى الكرش .
فوائد طبية وبيئية
ميكروبات الكرش ايضا يمكن استغلالها معمليا لانتاج مركبات قد يكون لها فوائد طبيه , صناعيه, بيئيه او تستخدم كاضافات غذائيه فى علائق الحيوان والدواجن لرفع كفائتها الانتاجيه .
يمكن دراسة ميكروبات الكرش بالتقنيات التقليديه والتى تشمل عزل واستزراع هذه الميكروبات على بيئات ميكروبيه وهذه الطريقه لايمكنها التعرف الا على 10% فقط من ميكروبات الكرش نظرا لعدم توافر البيئات المناسبه لاستزراع كل ميكروبات الكرش بالاضافه الى ان اغلب ميكروبات الكرش لم يتم التعرف عليها من قبل , هذه الطريق على الرغم من قلة كفائتها فى التعرف على ميكروبات الكرش الا انه لا يمكن الاستغناء عنها ابدا فى دراسة ميكروبات الكرش ولكن يمكن اجراء تعديلات عليها وتحديثها .
الطرق الجزيئيه او طرق البيولوجيا الجزيئيه فى التعرف على ميكروبات الكرش والتى تعتمد على استخلاص الحمض النووى (دى ان ايه , أر ان أيه ) من احد الميكروبات او من عينة الكرش التى تحتوى على ملايين الميكروبات ثم عمل تتابعات الحمض النووى

وخلص الباحث الى التعرف على ميكروبات كرش الابل والتى تشمل (بكتريا ,فطريات ,بروتوزوا , أركيا )وفيها تم استخدام عينات محتوى الكرش من 11 جمل تحت معاملات غذائيه مختلفه.
وتشير الدراسات ان البكتريا تمثل الغالبيه العظمى من ميكروبات الكرش (93%) وتمثل البروتوزوا 4% من الميكروبات والاركيا 2% والفطريات 1% .هذه الدراسه تؤكد ان كرش الابل يحتوى على تنوع عالى من الميكروبات بالاضافه الى ان معظم ميكروبات كرش الابل لديها القدره على هضم المواد العلفيه العالية الالياف مما يمكن الحيوان من العيش على مواد علفيه فقيره والمتوفره بكثره فى مصر بشكل عام وفى الصحراء بشكل خاص .

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاسمدة المعدنية الموافق عليها لشركة اكترا للصناعات الكيماوية بجلسة 3/10/2021