زيادة الصادرات المصرية من بذور وزيوت الجوجوبا إلى أكثر من 2 مليون دولار – جريدة المزرعة


الرئيسية / زراعى / زيادة الصادرات المصرية من بذور وزيوت الجوجوبا إلى أكثر من 2 مليون دولار

زيادة الصادرات المصرية من بذور وزيوت الجوجوبا إلى أكثر من 2 مليون دولار

تمكن مزارعي وشركات إنتاج بذور وزيوت نبات الجوجوبا في جمهورية مصر العربية من رفع الصادرات المصرية إلى 2 مليون دولار امريكى من بذور و زيوت أشجار الجوجوبا موسم 2015 بما يحقق أعلى صادرات من تلك النبات في إفريقيا والشرق الأوسط وتعبر مصر المنافس الأول لإسرائيل لإنتاج بذور و زيوت هذا النبات والتي تعتبر نفسها أولى إنتاجيا لهذا النبات في العالم من حيث نوعية الزيت المستخرج من البذور هذا النبات ، ولكن تربة الأراضي المصرية ومناخها وتوافر الأيد العاملة من أهم المقومات الناجحة لإنتاج هذا النبات على الأراضي المصرية ، والتي تعد من أفضل نوعية الزيوت من حيث المكونات الفعالة و المستخرجة من بذور نبات الجوجوبا بمقارنة بالزيوت المستخرجة من بذور الجوجوبا المنزرعة في الأراضي المحتلة من قبل إسرائيل وأيضا البذور الأمريكية والمكسيكية والبرازيلية والأرجنتينية .
هذا ما أفاد به الفريق العلمي في دراسة نوعية زيوت الجوجوبا والمنزرعة تحت الظروف المصرية تحت عنوان :
دراسات كيميائية على زيوت الجوجوبا المنزرعة تحت الظروف المصرية
Chemical studies on grown jojoba oils under Egyptian conditions

والذي شارك في دراسة نخبة من علماء مصر الأوفياء ا.د / الموافي عبده الموافي الغضبان
الدكتور / جميل فكرى محمود و ا.د / وليد فؤاد أبو بطة
و اثبتوا من خلال تلك الدراسة بان مصر تتمتع بمناخ وتربة جيدة ملائمة جدا للاستثمار في هذا النبات ، بالإضافة إلى نوعية وكمية الزيوت المستخرجة من البذور المنزرعة تحت ظروف الأراضي المصرية والمواد الفعالة الطبية والكيمائية تعتبر الأفضل بمقارنة بالبذور الاخري العالمية وخاصة الإسرائيلية والتي تدعى أنها الأفضل ، وذلك من خلال إتباع التوصيات الزراعية السليمة وتوزيع نسب الذكور والإناث من أشجار الجوجوبا وعمل التصميم الجيد لتوزيع بالإضافة إلى اختيار الصنف الجيد والذي بدورة يحقق أعلى إنتاجية للفدان
وقد صرح الدكتور / جميل فكري احد فريق عمل البحث بان لنبات الجوجوبا خصائصه هامة تجعله على أهم النباتات الإستراتيجية الهامة عالميا ألان نظرا لارتفاع أسعاره بشكل مستمر وزيادة الطلب علية عالميا ونظرا لزيادة احتياجاته في استخدامه في صناعة زيوت المحركات نظرا للزوجته وارتفاع درجة غليانه التي تصل إلى 398 درجة مئوية بالمقارنة بالزيوت المحركات الاخري وهذا يجعله على رأس اهتمامات إسرائيل وتركيا وإيران وأمريكا وروسيا والصين في استخدام تلك الزيوت في محركات صواريخ العابرات للقارات والصواريخ حاملات الرؤؤس النووية والطائرات النفاثة لما قد تبذله تلك المحركات من جهد وسرعة اداء يتطلب نوعية زيوت تتحمل تلك الحرارة العالية ، ومع تطور نظم المحركات وسرعته واداه الغير عادى يجعل لزيوت الجوجوبا نصيب الأسد كأهم زيوت المستقبل لإدارة المحركات وإطالة إعمال المحركات السيارات والمحركات الاخري وهذا نراه في بعض السيارات الأوربية التي يتم تغير الزيوت المحركات بها بعد 30-50 ألف كيلو متر على غير المعتاد للزيوت المعدنية المشتقة من المواد البترولية والتي تعتبر أقصاها 10 آلاف كيلو متر .
ويعتبر لزيوت الجوجوبا أهمية طبية نظر لزيوته تشابه زيوت كبد الحوت ولذا يدخل في العيد من الصناعات التجميلية والطبية الهامة والتي تنتجها أرقى وأغلى شركات الأدوية والتجميل حول العالم .
ويعتبر التواتج الثانوية من عصر بذور الجوجوبا مثل الكسب الجوجوبا احد المواد الهامة في صناعة الأعلاف بعد التخلص من مادة السيموندسين السامة الموجودة فى بذور الجوجوبا لا تخرج مع الزيت بل تبقى في الكسب المتخلف بعد عصر البذور و يمكن التخلص من تلك المادة باستخدام الحرارة والاستفادة بما يحتويه الكسب من بروتينات هامة

ومن المزايا الاقتصادية لزراعة الجوجوبا:
يعد خفض جانب التكاليف الزراعية وزيادة جانب الإيراد من زراعة أى محصول الشرط الرئيسي لإقبال المزارع على زراعته وزيادة مساحة زراعته على حساب محصول أخر، بل تعد القاعدة الاقتصادية التي تبرز الرشد الاقتصادي للمزارع.

ويتميز نبات الجوجوبا بخفض تكاليفه الزراعية متمثلا في:
1- احتياجه القليل للمياه وقدرته الكبيرة على تحمل العطش وعدم الري لفترة يمكن أن تصل إلى أكثر من سنة.
2- قلة حاجته للرعاية من ناحية التسميد والتقليم والخدمة.
3- قلة إصابته بالأمراض وعدم حاجته للرش الوقائي.
4- إنتاجه آمن، بمعنى انه لا ينتفع به غير المتخصصين لذلك لا يحتاج إلى عمال حراسة.
يمكن جمع الإنتاج فور نضجه أو بعد ذلك بفترات طويلة عند توافر العمالة اللازمة للجمع كما يمكن تخزين المحصول لفترات طويلة.
5- الجوجوبا من الزراعات التي تعتمد على الأيدي العاملة ولا يشترط فيها الخبرة والتخصص مما يتيح فرصا جديدة لتشغيل العمالة العاطلة.

كما يتضح ارتفاع جانب الإيراد في زراعة نبات الجوجوبا فيما يلي:
1- العائد الاقتصادي المرتفع جنيه ويزداد هذا الإيراد سنوياً.
2- يمكن تصدير الإنتاج الرئيسي وهو الزيت إلى البلاد الأوروبية بأسعار مجزية .
3- هذا فضلا عن الإيراد المتحصل عليه من الكسب وهو الناتج من عصر البذور ومستخدم في تغذية الأغنام والماعز وله نتائج إيجابية رائعة.
4- نبات الجوجوبا وهو نبات جديد يمكن أن يمثل أفضل صور التكامل بين الزراعة والبحث العلمي والصناعة على أسس علمية وعملية قوية.

وقد صرح مجموعة من منتجي الجوجوبا في مصر في إقامة مهرجان خاص بالجوجوبا على الأراضي المصرية للاحتفال بتقدم مصر في هذا الاستثمار من خلال تطبيق أعلى معدلات العلمية والتقنيات الحديثة في إدارة وتصميم مزارع الجوجوبا

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منظمات النمو الموافق عليها لشركة تبارك للاسمدة بجلسة 3/10/2021