زيادة العائد من مشروع المليون ونصف فدان بإنتاج عسل النحل الطبيعي وتصديره – جريدة المزرعة
أخبار عاجلة


الرئيسية / اخبار يوميه / جديد*جديد / زيادة العائد من مشروع المليون ونصف فدان بإنتاج عسل النحل الطبيعي وتصديره

زيادة العائد من مشروع المليون ونصف فدان بإنتاج عسل النحل الطبيعي وتصديره

1. تاريخ تربية النحل بمصر.
تربية نحل العسل والإكثار من طوائفه فرع من أهم فروع الاستغلال الزراعي ويمكن اعتبارها صناعة زراعية لا تحتاج إلى رأس مال كبير وفى نفس الوقت تدر ربحا مستمرا يعود على المربى بأعظم الفوائد متى كان واعيا لدقائق وخطوات هذا الفن وعلى دراية بطرق معاملة وسلوك هذه الحشرة ، وتعتبر نحلة العسل من أهم الحشرات الاقتصادية التي عرفها الإنسان من قديم الزمان .
هذا ويعتبر مناخ مصر وتعدد أنواع و مواسم الزراعة بها من أصلح مناطق العالم لتربية النحل كما ثبت أن إكثار طوائف النحل وانتشارها بالمزارع يتسبب في زيادة غلة محاصيل الحقل والخضر والفاكهة خاصة خليطة التلقيح ، إذ تعتبر نحلة العسل أفضل الحشرات الملقحة حيث أثبتت البحوث أن نحل العسل يمثل حوالي 67% من مجموع الحشرات الملقحة الأخرى ، هذا علاوة على ما يجمعه النحال من محصول العسل والشمع والغذاء الملكي وحبوب اللقاح وغيرها من منتجات النحل والطرود وملكات النحل وغيرها.
أجدادك الفراعنة أول من أكتشف النحل و فوائد عسله و طرق تربيته و الحصول عليه … ظهرت بدايات استئناس و تربية النحل في الحضارات القديمة حيث تعتبر مصر أقدم دولة عرفت تربية النحل … حيث وجدت بعض النقوش في المعابد الفرعونية تعود إلى سنة 2600 قبل الميلاد تبين طريقة تربية النحل قديماً عن الفراعنة …
و قد اشتهر الفراعنة بطريقة «تحميل» النحل في مراكبهم لينقلوها من مصبّ النهر إلى حدود منابعه ، وذلك للحاق بمواسم الزهر و مراقبتها ، إذ إنها كلما تفتّحت في منطقة تكون قد ذَبلَت في أخرى .. وهكذا…
و لقد وُجدت وثيقة مخطوطة على ورق البردي في مصر تعود إلى ما قبل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد و تحمل عنوان «كتاب تحضير الأدوية لكل إمراض الجسم» ، و يدخل العسل بشكل أساسي في تركيب تلك الأدوية …
هذا إلى جانب استخدامهم له في تحنيط موتاهم و وضع الضمادات الطبية وأثناء العمليات الجراحية ، و أيضا استعملوه كمادة «مُحَلّية» في الاستعمالات المنزلية في صنع الحلوى و بعض أصناف الطعام ، وثمّنوه بدرجة كبيرة إلى درجة موازاته بالعملة النادرة …
كذلك استعملوه كطعام للذبائح التي كانوا يقدمونها قرابين للآلهة … ولقد وُجدت مقادير من العسل في مقابر فرعونية لم تفسد بمرور الزمن و إنما تغيّر لونها فقط و مال نحو السواد ، كما عثر على ملاعق في برميل عليها آثار العسل … و عثر أيضا على جثة طفل مغمورة في إناء مملوء بالعسل و كانت بحالة جيدة … وهذا دليل على ما تحتويه هذه المادة من مزايا فريدة جعلت جثة هذا الطفل لا تتعفّن ولا تعطب مدة 4500 سنة …
و لقد أظهر الفراعنة اهتماما كبيراً بنحل العسل إلي الدرجة أنهم سجلوا رسومهم للنحل علي جدران معابدهم.
وتشير الأثآر والتي يرجع تاريخها إلى 2500 سنة ق.م. أن الإنسان المصري القديم قام بتربية النحل في نوع بسيط من الخلايا الاسطوانية الشكل صنعت من الطين طولها حوالي 1.5 متر وقطرها 20 سم وتوضع هذه الخلايا فوق بعضها في مجموعات بشكل هرمي مع وجود فتحة أمامية لسروح النحل كما تشير الرسومات والنقوش إلى أنه استعمل الدخان لتهدئة النحل عند جمع الأقراص وأنه مارس النحالة المتنقلة أو المرتحلة باستخدام القوارب حيث كانت تتجه هذه القوارب من مصر السفلى إلى مصر العليا حيث الإزهار المبكر للنباتات بمصر العليا ثم تتجه عائدة إلى الشمال عند بداية التزهير بمصر السفلي.

2. واجبات المزارع والمستثمر الزراعي تجاه النحل.

العمل علي اختبار الأشجار المزهرة كمصدات رياح مثل الكافور والنبق والتوسع في زراعة الورقيات كالجرجير والكزبرة لما لها من فائدة عالية للنحل وزراعة النباتات العطرية وخصوصا الريحان والبردقوش .
ﺗﺠﻨﺐ استخدام ﺍﻟﻤﺒﻴﺪﺍﺕ ﺇﻻ ﻓﻲ ﺣﺎﻻﺕ الضرورة
ﺍﻟﺮﺵ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻷﺯﻫﺎﺭ ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ
ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺍﻷﻋﺸﺎﺏ المزهرة ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺴﺎﺗﻴﻦ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺭﺷﻬﺎ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ للمكافحة المتكاملة ﻟﻶﻓﺎﺕ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ المكافحة ﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﻭﻳﻪ
ﺇﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﺤﺎﻟﻴﻦ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﻳﻦ ﻗﺒﻞ (48 )ساعة ﻣﻦ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺮﺵ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻗﻞ ﻋﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪ ﻭﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺮﺵ ﻟﻴﺘﺨﺬ ﺍﻟﻨﺤﺎّﻝ ﺍﻷﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﺍﻫﺎ مناسبة
ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺮﺵ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺫﺭﻭﺓ ﻧﺸﺎﻁ ﺍﻟﻨﺤﻞ
ﻳﻔﻀﻞ ﺃﻥ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺮﺵ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﺃﻭ ﻗﺒﻴﻞ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻐﺮﻭﺏ ﻟﻤﻨﻊ ﺗﻌﺮﺽ ﺍﻟﻨﺤﻞ ﻟﻠﻤﺒﻴﺪﺍﺕ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ.
ﻭﺿﻊ ﻋﺒﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺮﺵ ﻓﻲ ﺍﻷﻛﻴﺎﺱ المخصصة ﻟﻠﻤﻮﺍﺩ السامة ﻭﻧﻘﻠﻬﺎ إلى ﻣﻜﺐ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺇﻥ ﺃﻣﻜﻦ ﺃﻭ ﺩﻓﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻖ 50 ﺳﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻗﻞ ﻭﻋﺪﻡ استخدام ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﺒﻮﺍﺕ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ.ً
ﻋﺪﻡ ﺳﻜﺐ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻻﺣﻮﺍﺽ المائية المكشوفة ﻭﻋﺪﻡ ﻏﺴﻞ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﺮﺵ فيها.

3. إدارة الخلايا لإنتاج عسل نحل نقي صالح للتصدير.
العسل الطبيعي هو تلك المادة الحلوة المذاق التي يجمعها النحل من رحيق الأزهار المختلفة وإدارة الخلايا لإنتاج هذا العسل نقي وطبيعي 100% بدون أي إضافات أو ملوثات يعظم من العائد من تربية النحل لأن الكيلو العسل الطبيعي الخالي من المبيدات يزيد قيمتة عشرات الاضعاف عن العسل الطبيعي العسل العادي لذلك وجب علينا العمل على إدارة الخلايا لإنتاج هذة النوعية من العسل لما عليها من طلب عالمي .
العوامل التي تؤثر في جودة العسل المنتج.
 منطقة سروح النحل .
يجب أن يتم اختيار اماكن المنحل بحيث تكون منطقة سروح في دائرة قطرها 3 كم خالية من الملوثات البيئية مثل المصانع و كثافة السيارات حتى يؤثر ذلك على العسل الناتج ويلوثة بالعناصر الثقيلة الضارة.
لذلك يجب الاتجاه نحو تربية النحل في الواحات والأماكن الصحرواية الجديدة لأن الجو بها نقي وخالي من الملوثات .
 مصادر الرحيق المختلفة.
لمصادر الرحيق دورا مهما في التأثير على العسل الناتج يجب أن يتم تسميد الأشجار والمزروعات بسماد عضوي والبعد بقدر الإمكان عن الأسمدة الكيمائية لما لها من ثاتيرضار يعمل على وجود متبقيات من هذه الأسمدة والمبيدات في رحيق الأزهار وينتقل إلى العسل الذي يجمعه النحل.

 إدارة النحال الخلايا.
من أهم مراحل الإنتاج التي تؤثر العمليات بها في جودة العسل المنتج فيجب على النحال استخدام مواد طبيعية في مكافحة أمراض وافات النحل والعمل على استخدام خلايا مصممة بشكل علمي واستخدام اخشاب طبيعية وعدم استخدام مواد طلاء كيميائية الخلايا.
 عمليات استخراج وفرز العسل من الخلايا.
يجب اختيار ميعاد الفرز بعناية حتى لا يتم فرز العسل قبل انضاجه فيعرضة للتلف ويجب استخدام معدات وفرزات من الاستانليس ستيل الغذائي أو البلاستيك المعتمد للصناعات الغذائية.
 عمليات نقل العسل من أماكن الفرز لأماكن التعبئة.
يجب نقل العسل بعناية في أوعية داكنه وغير شفافه وتكون من مواد معتمدة غذائيا ويجب عدم تعرضها بحرارة الشمس.
 عمليات التعبئة والتصفية ودرجات الحرارة المتعرض لها العسل.
يجب أن يتم تصفية العسل باستخدام فلاتر سلكية وعدم اللجوء إلى التسخين أثناء التصفية حتى يرتفع معدل انزيم HMF السام.

4. المواصفات القياسية المصرية والأوربية لعسل النحل.
بدأت القصة عندما بدأ الإنسان في ابتكار طرق جديدة لكي يزيد من إرباحه من تجارة العسل . حيث استخدموا التغذية السكرية بدل من المحاصيل الزراعية للحصول على عسل وبيعه . وهذا ما أدى إلى ظهور مشاكل في الاعسال . بالإضافة على طرق الغش بتغذية النحل على الفركتوز عالي التركيز (حيث يخرج الفركتوز من الذرة وثمنه رخيص – تعتمد أمريكا على هذه الطريقة ) .
هيدروكسيل ميثايل فورفورال HMF تنشأ من تحلل جزء من سكر الفركتوز عند تعرض العسل إلى درجة حرارة عالية أو التخزين لفترة طويلة تحت درجة حرارة مرتفعة . عندما يحدث تكسير للعسل (التكسير هو ظهور بلورات السكر في برطمان العسل ) يلجأ الباعة إلى تعريض برطمانات العسل إلى حمام مائي ساخن (توضع البرطمانات في ماء يغلي ) ومن هذه العملية تختفي البلورات ولكن تتكسر الإنزيمات في العسل وتتكون مادة HMF المسرطنة . في ألمانيا تنص المواصفة القياسية للعسل ان لاتزيد نسبة HMF عن 15 ppm اي 15جزء في المليون لكل كيلو ) . ومن يخالف المواصفة يعاقب . اما في المواصفة المصرية القديمة كانت تنص على ان لا يزيد عن 40 ppm ثم تم تعديلها في 2005 لتصل إلى 80 ppm شيء محزن , ولهذا لاتوافق دول أوروبا على شراء العسل من مصر .
تظهر هذه المادة المسرطنة في حالة :
1- تخزين الاعسال في بطريقة سيئة وتحت درجة حرارة عالية . 2- تسخين الاعسال . الحرارة لا تزيد HMF فقط بل وتكسر إنزيم الجلوكوز اوكسيدوز وهو المسئول عن تثبيط نمو الميكروبوات في العسل . حيث تعمل الحرارة والضوء بتكسير هذا الإنزيم لذا يجب حفظ العسل في برطمانات لاينفذ منها الضوء . بجدر بالذكر ان ألمانيا هي مدن الدول القلائل التي تحرص جدا على مراقبة العسل .
المواصفة القياسية المصرية رقم 355- ج 1\ 2003 الخاصة بعسل النحل
عسل النحل: هو رحيق حلو المذاق مختلف ألوانه تجمعه شغالات نحل العسل من نوع (Apis mellifera) من أزهار النباتات و إفرازاتها وتحوله إلى شراب كثيف القوام داخل الأقراص الشمعية ويحتوى أساساً على سكريات معظمها الجلوكوز والفركتوز ونسبة ضئيلة من السكروز والمالتوز وبه أحماض أمينيه وأحماض عضوية وأنزيمات وأملاح معدنية وغرويات وصبغات وحبوب لقاح وبعض المواد الأخرى الغير معروفة. الاشتراطات الأساسية: أن يكون خالي من أي محليات طبيعية كانت أو صناعية خلاف المنتجة أو المجمعة بواسطة شغالات نحل العسل. أن يكون خالي من المواد الحافظة والملونة والروائح العطرية أو أي إضافات غذائية أخرى . لا يحتوى على أى طعم غريب مخالف للطعم الحلو الطبيعي المكتسب طبيعياُ والمميز لنوع الأزهار. أن يكون خالي من علامات التخمر. لايجوز تعديل حموضة العسل صناعياُ. أن يحول الضوء المستقطب إلى اليسار وأن تكون نسبة الفركتوز إلى الجلوكوز فيه (106-119) : 100 . أن تكون مكونات عسل النحل طبقاُ لما يلى : سكر محول حد أدنى 65 % – الرطوبة حد أقصى 20 % – المواد الصلبة حد أقصى 0.1 % – الرماد 0.4 % الحموضة 4 درجات – فعالية أنزيم الدياستيز بمقياس جوث حد أدنى 3 – هيدروكسى ميثيل فورفورال حد أقصى 40 جزء فى المليون السكروز الظاهري حد أقصى عسل البرسيم المصري – القطن – النباتات الطبية 5 % عسل الموالح 10 % . أشكال و صور العسل: o عسل نحل سائل :هو عسل النحل التام النضج المستخلص (المفروز) من الأقراص الشمعيية والمصفى بحيث يكون نظيف وخالي من أى شوائب تؤثر على شفافيته وكذلك أن يكون خالى من أى تغير فى الطعم واللون والرائحة الطبيعية . o عسل نحل متبلور:هو عسل النحل السائل الذى حدثت له ظاهرة التبلور تحت ظروف التبلور الطبيعية وتكون بلوراته متجانسة دقيقة الحجم وذات ملمس ناعم . o عسل نحل كريمى : هو العسل الذى يحتوى على بلورات دقيقة وتم معاملته طبيعياُ ليعطى التركيب المميز له السهل الفرد. o قطاعات العسل الشمعية : هى أقراص شمعية تحتوى على العسل الناضج وتكون بأحجام مختلفة داخل الأطارات الخاصة بها أو بدونها . o عسل نحل بشمعه : هوعسل النحل الناضج المفروز المصفى والمعبأ فى عبوات وبه أجزاء من القطاعات العسلية الشمعية الممطوطة كما فى البند السابق . • تكون القطاعات خالية من بيض النحل ويرقاته ومغطاة طبيعياُ بالشمع . • لا تتعدى درجة الحرارة التى قد يعامل بها عسل النحل بغرض التحليل عن (50 C ) حتى الأسالة وهذا العسل بعد التسخين يكون بنفس الخصائص المنصوص عليها فى العسل السائل. اشتراطات التعبئة والتخزين : أن تكون العبوات مطابقة للقرار الجمهوري 798/1957 والمواصفة رقم 153 . يجب أن تكون العبوات مناسبة نظيفة جافة محكمة الغلق ولاتسبب أي تغيرات أثناء التداول والتخزين . تنقل عبوات العسل في درجة حرارة مابين 25 ± 5 C مع حفظها من التلف والتلوث . يخزن عسل النحل في درجة حرارة لا تزيد عن 25 C بعيد عن الضوء والحرارة وأشعة الشمس المباشرة وعن التلوث بالمبيدات والأسمدة والمواد الكيماوية على أن يكون مكان التخزين جيد التهوية . البطاقات : يدون عليها أسم الصنف ونوعه ومصدره الجغرافي والنباتي – أسم المنتج وعنوانه وعلامته التجارية أو أحداهما – تاريخ الإنتاج تاريخ انتهاء الصلاحية – الوزن الصافي – عبارة صنع في مصر – شروط الحفظ والتخزين.

المواصفات القياسية لعسل النحل المواصفات القياسية العالمية لعسل النحل

هذه المواصفة مأخوذة عن وكالة كودكس للأغذية والمتعلقة بمواصفات العسل الأوروبي لعام 1988، والتي تم تعديلها عام 1992 لاختبار جودة العسل ، والمعمول بها في مصر والمملكة العربية السعودية )
تقدير محتوى السكر المختزل ( الجلوكوز والفركتوز ) لايقل عن 65%.
تقدير محتوى السكروز ( السـكر الثنائي ويدخل معه سـكر المالتوز ) لايقل عن 10%.
تقدير نسبة الفركتوز إلى الجلوكوز على حسب نوع العسـل ( في عسل الزهور تكون 2, 1 : 1 ).
تقديـر نسـبة الرطـوبة لا تزيـد عن 23% في بعـض الأجواء ذات الرطوبة العالية ، ولكن يُفضل ألا تزيد عن 17- 5 , 17%.
التقديرالوزني للمواد الصلبة الغير ذائبة في الماء لا يزيد عن 5,%.
تقدير الرماد لايزيد عن 6,% .
تقدير الحموضة لاتزيد عن 40 مللي مكافئ حمض/ كجم.
تقدير فعالية إنزيم الدياستازلايقل عن3 ( لبعض الأنواع مثل عسل الحمضيات حيث يكون العسل ذا محتوى إنزيمات طبيعية منخفضة ، ولا تقل عن 8 في أعسال أخرى ). 9- التقدير الضوئي لمحتوى هيدروكسي ميثيل فورفورال لايزيد عن80 مجم/كجم عسل في البلدان الحارة ( دول الخليج ) ، ويقل في عسل الحمضيات ( وفي مصر ) إلى 15 مجم/ كجم عسل. ( زيادته تعكس تعرض العسل للحرارة لفترة طويلة وتجعل لونه أكثر غمقاناً ). وهناك اختبارات أخرى إضافية مثل : اختبار حبوب اللقاح POLLEN لمعرفة هل هي أضيفت للعسل أم أنها من أصل تكوينه. لهذا نوصي منتجي العسل بوضع بيانات الجودة السابقة وبيان نسبة الرطوبة ودرجة الحموضة ونسبة السكريات المحولة ، ونسبة السكروز وغير ذلك من المواصفات القياسية على العبوات خصوصاً العسل المعد للاستخدامات الطبية واعتماد ذلك ومتابعته من قبل الهيئات الصحية. المواصفات القياسية المصرية لعسل النحل ومعاناة النحالين

5. اقتصاديات النحل في مشروع استصلاح المليون ونصف فدان.

يجب أن تلزم الدولة كل مزارع أو مستثمر تربية عدد لايقل عن 3 خلايا نحل لكل فدان أو التعاقد مع شركة معتمدة تعمل في مجال تربية النحل لإيجار الخلايا للمزارع لتحقيق التكامل الزراعي من خلال تلقيح النحل للمزروعات وزيادة العائد من الأرض وأيضا إنتاج كميات هائلة من العسل الطبيعي وتصديره فإذا تم تطبيق هذه الفكرة سوف تزيد عدد الخلايا في مصر من مليوني خلية تنتشر بوادي النيل إلي 6.5 مليون خلية وهذا العدد إذا تمت إدارة بأسلوب علمي وتم توفير سلالات نحل جيدة وعلاجات وتم تدريب الشباب علي مهنة النحالة سوف تنتقل مصر من دولة عادية في إنتاج العسل لتصبح من اكبر دول العالم في إنتاج العسل عالميا.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاسمدة المعدنية الموافق عليها لشركة ماك للاسمدة والمخصبات الزراعية بجلسة 3/10/2021