أبتكار لقاح جديد يعالج الألتهاب الشعبى المعدى للدواجن – جريدة المزرعة


الرئيسية / بيطرى / دواجن / أبتكار لقاح جديد يعالج الألتهاب الشعبى المعدى للدواجن

أبتكار لقاح جديد يعالج الألتهاب الشعبى المعدى للدواجن

د/محمد عادل عبد الصبور الباحث بمعهد الأمصال واللقاحات البيطرية يكشف (المزرعة)عن:-
أبتكار لقاح جديد يعالج الألتهاب الشعبى المعدى للدواجن
– أعراض كلوية وأخرى تنفسية أدت إلى حالات فشل كلوى
– اللقاحات المستوردة والمحلية فشلت فى علاج المرض
-اللقاح المبتكر نجح فى تقليل خسائر المرض من10إلى20%
“لم يعد ظهور اكتشاف أو التوصل إلى إنتاج دواء جديد قاصرا على الكبار فحسب بل أصبح يتافهم تلاميذ البحث والدرس وهذا ما أكده الباحث الشاب د- محمد عادل عبد الصبور بقسم النيوكاسل بمعهد الأمصال واللقاحات البيطرية خلال توصله فى أكتشاف لقاح طبى جديد استطاع به أن يمنح مناعه عالية للثروة الداجنة”
“المزرعة” ألتقت به للتعرف على الظروف التى صاحبت أكتشاف لقاحه المبتكر وموقف المؤسسات العلمية البحثية منه فكان هذا اللقاء :-
عترة مجهولة
وفى بداية الحوار سألت د-محمد عبد الصبور ..ماهى البدايات العلمية التى توصلت من خلالها إلى تحضير اللقاح المبتكر؟
-بدأت من خلال عملى فى حقل الإنتاج الداجنى فى مجال الرقابة والأشراف على المزارع فقد لاحظت اواخر عام 2009 ظهور أعراض الألتهاب الشعبى المعدى فى الدجاج وذلك أما أعراض كلوية “تورمات وأنتفاخات “شديدة بالكليتين مما يؤدى إلى حالات الفشل الكلوى وأما أعراض تنفسية تعمل على أختناق الطيور ومن يومها تكبدت المزارع خسائر اقتصادية هائلة فى الحقل الداجنى فكان لابد من التفكير فى حل للسيطرة على هذه الفترة العترة المجهولة الجديدة أنذاك وعلى أثر فشل اللقاحات المستخدمة فى السوق المحلى والمستورد منها جاءت فكرة لى بعزل العترة المسببة للمرض وعمل لقاح محلى قادر على السيطرة على المرض لحماية مزراع الدواجن يعد الخسائر الفادحة

وكم تقدر خسائر المرض قبل وبعد اللقاح المبتكر؟
-خسائر المرض الأن على أثر اللقاح تبدأ من10إلى20% ومن قبل كانت 30% إلى60%
وهل سبق أن اصيبت الثروة الداجنة من قبل بهذا المرض؟
-بالفعل وكان يوجد المرض فى “العترات الكلاسيكية”الموجودة فى المزراع وكان يتم السيطرة على المرض بمجرد التحصين باللقاح الحى H12O أو بالتحصينات الميتة المثبطة.
مع بدء دراستك للمرض..ماذا أكتشفت من تطورات عملية؟
-أكتشفت حدوث تحور شديدة بالعترة الحقلية الجديدة وتم تصنيفها على أنها “عترة مغايرة2″وأثبتت الدراسات والبحوث والأستخدام الحقلى للقاحات القديمة أنها لاتستطيع صد هذا المرض فجاء تحضير العترة المذطورة لتحضير اللقاح الجديد

تقييم علمى أثبت كفاءة اللقاح
وهل تم تقييم اللقاح المبتكر سواء من جانب معهد الامصال أو جهات علمية أخرى متخصصة؟
-هذا ماحدث بالفعل وتم تقييمه بالمشاركة غير الرسمية مع المعمل المركزى للرقابة على المستحضرات الحيوية البيطرية وأثبت اللقاح أنه ذو كفاءة وجودة عالية وقادر على الحد من أتنشار المرض.
ولماذا كانت المشاركة غير رسمية؟
-لأن هذا البحث كان فى رسالة دكتوراه ولم تكن خصيصا لإنتاج اللقاح لأستخدامه فى الحقل الميدانى المصرى هذا من ناحية ومن ناحية أخرى أن هذا المرض لم يكن من الأمراض الوبائية التى تتدخل فيها الدولة كما هو متبع حاليا مع أنفلونزا الطيور
أعراض المرض
وماهى نوعية الأعراض التى تظهر على الطائر إيذانا بإصابته بالمرض؟
-أعراض تنفسية شديدة فى الكتاكيت الصغيرة والبدارى على شكل حشرجة صوتية عالية سريعة الأنتشار فى القطيع وحدوث تورمات فى منطقة العين والجيوب الانفية
وماهو تفسيرك العلمى لفشل اللقاحات المستخدمة حاليا
سواء المستوردة منها أو المحلية للتصدى للمرض؟
-هذا الفشل كان نتيجة وجود تحور شديد بالعترة الحقلية الجديدة مما أدى إلى عدم التطابق بين هذه اللقاحات والعترة الحقلية وساهم فى ظهور المرض وهذا ليس عيبا فى اللقاحات القديمة ولكن مجرد تحور بالفيروس
وهل يمكن الأستغناء عن اللقاحات القديمة؟
-لايمكن الأستغناء عنها لانه مازال يوجد عترات كلاسيكية بالحقل الداجنى المصرى إذن كماهو معلوم الوقاية خير من العلاج
فماهو طرق الوقاية من هذا المرض؟
-من الأهمية أستخدام لقاح مشابه للعترة الحقلية قادر على صد المرض أيضاً ضرورة أتباع وسائل الأمان الحيوى التى تؤدى إلى تقليل فرص التعرض للإصابة.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العنانى رئيسا للاتحاد العام لمنتجى الدواجن

المهندس محمود العناني رئيسا للاتحاد العام لمنتجى الدواجن ..والدكتور أنور العبد نائب ...