اسباب اضرار مخاطر الأسمدة على النبات و الانسان – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / اسباب اضرار مخاطر الأسمدة على النبات و الانسان

اسباب اضرار مخاطر الأسمدة على النبات و الانسان

ما هي اضرار مخاطر الأسمدة على النبات و الانسان ؟

تعد التربة مصدرا أساسيا لحصول النبات على العناصر الغذائية واحتياجاته بالإضافة للهواء والماء، ولازدياد الطلب السكاني على الغذاء والذي قدرته منظمة الأمم المتحدة بزيادة نسبتها 35% للغذاء و40% للماء مع حلول عام 2030م. كما ولمنظمة الأغذية والزراعة العالمية إحصاءات تشير إلى أن 25% من أراضي الكوكب تعاني من التدهور الشديد، وأنه في وقتنا الحالي يعاني حوالي 800 مليون شخص من الجوع أي مايعادل واحد من أصل تسعة أشخاص، ومع حلول العام 2050م يتوقع وصول تعداد سكان العالم إلى تسعة مليارات نسمة مما يزيد الطلب على الناتج الغذائي بنسبة 60%.

ولإنجاح عملية إنتاج نبات سليم وغذاء وفير هنالك عدة عوامل كالماء والهواء والضوء بالإضافة للعناصر الغذائية الموجودة في التربة والتي يمكننا التحكم فيها وتوفيرها عن طريق إضافة الأسمدة الصحيحة.

فالأسمدة تنقسم إلى نوعين رئيسيين وهما: الأسمدة العضوية والأسمدة الكيميائية المصنعة من عناصر رئيسية كبرى كالنتروجين والفوسفور والبوتاسيوم، بالإضافة إلى العناصر الصغرى أو النادرة مثل الحديد والزنك والمنجنيز والنحاس والكلور وغيرها، والتي تضاف بكميات قليلة إلى نادرة في الخليط والتي تم استخدامها لأول مرة قبل حوالي القرنين، أما السماد العضوي فيتكون من روث الحيوانات والكائنات الدقيقة والحشرات وأجزاء النباتات أو كل ما تحلل في التربة مما سبق بالإضافة إلى نشارة الخشب وأوراق النباتات، فالسماد العضوي له دور ومساهمة في الحفاظ على سلامة البيئة من التلوث، فهي تكسب التربة العناصر الغذائية اللازمة لنمو النبات مع المحافظة على خصوبة التربة فيتم إنتاج نباتات محاصيل جيدة خالية من أي مواد كيميائية وكذلك الحفاظ على المياه الجوفية من التلوث.

فالاختيار الصحيح لنوع السماد والوقت المناسب وطريقة الإضافة إلى التربة تسهم بشكل كبير في الاستفادة القصوى للمحصول من ناحية كمية الإنتاج وقوام وصحة النبات، فظهور النبات بشكل هزيل أو وجود بقع على الأوراق أو جفاف للأوراق والنبات، كما وأن أي نقص أو زيادة في التسميد قد يؤثر على جودة المحصول، كاختلاف لون الثمرة، أو تغيير في النكهة لبعض الخضروات بعد طهيها، أو تكون هناك بقع سوداء على الثمار، أو صغر في مساحة الأوراق، أو عفن وتشقق في الساق وغير ذلك من الأعراض، كما وأن الحفاظ على التسميد يكسب النبتة مقاومة ضد الأمراض والآفات الحشرية، ويحفزها على التزهير في الوقت المناسب ويزيد مجموعها الخضري، فقد بينت دراسة أن إضافة السماد العضوي أدى إلى تحسين في الصفات الطبيعية والكيميائية لبعض الثمار مثل التمور والطماطم.

ومن الضروري معرفة أن الزيادة المفرطة في استخدام الأسمدة الكيميائية تجعلها تتراكم في التربة وتسبب تسمم للنبات تعيق نموها (حدوث تقزم في النبات) وكذلك تعيق امتصاص الجذور للعناصر المختلفة، ومن ثم تتسرب إلى المياه الجوفية فتصبح خطرة على صحة الإنسان من احتوائها على بعض العناصر بتراكيز عالية كالنتروجين.

كما ويمكن أن يضاف السماد إلى الأرض المراد معالجتها بطرق مختلفة، منها النثر على سطح التربة، أو عن طريق وضع حفر صغيرة على بعد مسافات معينة من ساق الأشجار الكبيرة، أو عن طريق إضافة وخلط السماد مع مياه الري، أو الرش على الأوراق للنباتات المختلفة وذلك يعتمد على كمية السماد المراد إضافته ونوع التربة ونوع النبات وطريقة الري وغيرها من العوامل.

فاستخدام السماد العضوي بديل للكيميائي للحفاظ على البيئة من تربة وماء، وكذلك لوصول محاصيل غذائية سليمة خالية من أي مواد كيميائية، رغم أن استخدامها بطريقة سليمة ومنظمة قد لا يؤدي إلى أي تأثير على البيئة أما الاستخدام الخاطئ والمبالغ فيه قد يؤدي إلى تلك المخاطر. ومن المهم معرفة أن السماد ليس العامل الوحيد في سلامة وصحة الغذاء، فطريقة الحصاد وكذلك النقل من حيث التوقيت الملائم والمعاملة الصحيحة مع المنتج الغذائي وصولا إلى خطوة التسويق وذلك بحسب وسيلة النقل كتبريد أو تجميد أو غيرها وصولا إلى طريقة الطهي ووقت التقديم المناسب كلها لها تأثير على الغذاء ومن ثم على صحة الإنسان.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير نباتات: زراعة محصول الشاي في مصر يقلل فاتورة الاستيراد ويوفر العملة الصعبة

قال الدكتور خالد سالم، أستاذ بيوتكنولوجيا النباتات، إن المشروعات الزراعية الكبيرة التي ...