القرنبيط (القنبيط) من محاصيل الخضر الهامة والمفضلة فى مصر – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / جديد*جديد / القرنبيط (القنبيط) من محاصيل الخضر الهامة والمفضلة فى مصر

القرنبيط (القنبيط) من محاصيل الخضر الهامة والمفضلة فى مصر

عزيزى القارئ فيما يلى سنتحدث عن كل ما يخص القرنبيط :
اولا : ما هو القرنبيط:
القرنبيط له ثلاث مواسم للزراعة: القرنبيط الصيفي، القرنبيط الخريفي، و القرنبيط الشتوي-الربيعي، القرنبيط بشكل عام يكون جاهزاً للقطف بعد حوالي 4-6 أشهر من الزرع. فإذا زرعناه اليوم في آب / أغسطس، فينبغي أن نستبشر بحصاده ليس قبل تشرين الثاني/ نوفمبر. لهذا ينبغي أن تبدأ بزرع البذور بأول أو منتصف الصيف لكي تستطيع أن تغرس الغرسات في الحقل قبل نهاية الصيف.
القنبيط من الخضر الهامه المفضله في مصر، والجزء الذى يؤكل منه عباره عن البراعم الزهريه قبل أن تتفتح والقنبيط من محاصيل الخضر الشتويه التى تحتاج الى جو دافىء فى أطوار نموها الأولى ولكن فى مرحلة تكوين الأقراص تحتاج الى جو يميل الى البروده مع رطوبه نسبيه تميل الى الأرتفاع . إرتفاع الحراره أثناء تكوين الأقراص يؤدى الى نمو الأوراق وسط القرص مكونه ما يسمى بالقرص الورقى ويعتبر هذا عيب تجارى. كما تؤدى الحرارة المرتفعه أيضاً الى تفتح بعض البراعم الزهريه ويكون القرص زغبى الملمس ذو لون مصفر وهذا ما يسمى بالقرص الزغبي وهو أيضاً من العيوب التجاريه. درجة الحراره العاليه بصوره غير طبيعيه فى مرحلة تكوين الأقراص يساعد على تكوين أقراص صغيره جداً وهذا مايسمى بالأزرار الزهريه ويكون ذلك خاصة عند الزراعه بشتلات كبيره الحجم.

أ- زراعة وإنتاج القنبيط فى الأراضي القديمه
– مواعيد الزراعه والأصناف:
يمكن زراعة القنبيط فى مصر فى ثلاث عروات:

1- عروه صيفي:
تزرع البذور في المشتل في أوآخر شهر يونيو حتى أوآخر يوليو. ويتم شتلها فى الأرض المستديمه بعد 5-6 اسابيع وذلك عندما يصل الى قطر الشتله 5-6 ملليمتر ويبلغ طولها حوالى 15سم وأهم الأصناف التى تنجح فى العروه الصيفي أصناف السلطانى –هوايت كلاود.

2- عروه طوبى:
تزرع بذور هذه العروه فى المشتل فى شهر يونيو حتى أوآخر يوليو ويتم شتلها فى الحقل المستديم إبتداءً من منتصف يوليو وحتى أخر أغسطس.
ومن أهم الأصناف التى تنجح فى هذة العروه سنوبول- عديم النظير- أورجيفال.

3- عروه أمشيري:
في هذه العروه يتم زراعة المشتل عادة في شهر أغسطس ويتم الشتل فى الأرض المستديمه إعتباراً من شهر سبتمبر وحتى منتصف أكتوبر ويظهر محصول هذه العروه في شهر فبراير ومارس

– كمية التقاوى:
يحتاج فدان القنبيط إلى حوالى 8-9آلاف شتله وهذا العدد من الشتلات يمكن الحصول عليه من 250-350جرام بذور.

– زراعة المشتل:
يراعى ان تكون أرض المشتل صفراء خفيفه خاليه من الحشائش والأملاح بعيده عن أكوام السباخ البلدى لتلافى أضرار الحفار. يتم حرث أرض المشتل وتنعم جيداً ثم تخطط بمعدل 14خط فى القصبتين بعد ذلك يجرى عمل شق فى الثلث العلوى من جانبي الخط بواسطة عصا أو قطعه خشبيه مدببه. بعد ذلك تزرع البذور سرسبه – سراً- فى الشق على جانبي الخط مع مراعاة أن تكون الزراعه خفيفه. يتم ردم البذور بغطاء خفيف لا يزيد عن1.75سم ثم تروى الأرض ويوالى المشتل بالرى والخدمه.

عادة يتم الإنبات بعد 4-6 أيام حسب درجة حرارة الجو، بعد أن تصل الشتلات الى الحجم المناسب وقبل التقليع تجرى عملية تقسيه للشتلات ويتم ذلك بمنع الرى وتصويم الشتله لمدة أسبوع قبل التقليع وهذه العمليه تساعد على نجاح عملية الشتل فى المكان المستديم.
ويراعى عدم ترك الشتلات بالمشتل حتى تكبر كثيراً حيث أن ذلك يؤدى الى تأخر نموها فى المكان المستديم وبالتالى ضعف النمو مما يؤدى الى الحصول على أقراص صغيره ومحصول قليل.
وهناك إحتياطات يجب أن تراعى عن زراعة المشتل:

1- أن تكون أرض المشتل صفراء خفيفه الى متوسطه القوام وهذا يعطي شتلات جيده وتكون سهلة التقليع.
2- معاملة البذور غير المعامله بمطهر فطرى 5 , 1 جم لكل كيلو جرام بذرة وذلك قبل زراعة المشتل.
3- أن يكون المشتل قريباً من الحقل المستديم وذلك لتلافى أضرار نقل الشتلات لمسافات بعيده.
4- رش أرض المشتل بالماء قبل تقليع الشتله بحوالى ساعتين للمساعده على تقليع الشتله.

– إعداد وزراعة المكان المستديم
قبل حرث الأرض يجب المرور في الحقل وإزالة الحشائش المعمره بواسطة الفأس ثم إخراجها من الحقل وإحراقها وتجرى هذة العملية حتى لاتنتشر ريزومات الحشائش فى كل الحقل مع الحرث.
تحرث الأرض ثلاث مرات مع التزحيف ومع الحرثه الأخيره يضاف السماد البلدي بمعدل 20م3 للفدان + 150كيلو جرام سوبر فوسفات ثم تزحف الأرض وتخطط بمعدل 8-10خط فى القصبتين وذلك حسب قوة نمو الصنف المراد زراعته ثم تمسح الخطوط.
تروى الارض قبل الزراعه جيداً ويتم زراعة الشتلات فى وجود الماء فى الريشه البحريه ويكون الشتل فى الجزء العلوى من الخط مع سند الشتله بقطعه من الطوب ( الطمى) الجاف والمسافة بين الشتله والأخرى تتراوح بين 50-75سم حسب الصنف وخصوبه التربه وميعاد الزراعه.
الترقيع:
بعد أسبوعين من الزراعه يتم ترقيع الجور الغائبه بواسطة شتلات من نفس الصنف ويتم ذلك فى وجود الماء أثناء الرى.
الرى:
تروى الأرض بعد 2-3 أيام من الشتل ويكون ذلك على الحامى وهذا يساعد الشتلات على النجاح. بعد ذلك تروى كل 10-12يوماً أو حسب حاجة النباتات للرى والتى تتوقف على درجة الحراره السائده وطبيعة التربه ويراعى عدم تعطيش ونقص الماء للنبات حيث أن ذلك يؤدى ضعف النمو وإنخفاض المحصول.
التسميد:
يحتاج فدان القنبيط الى كميات الأسمده الآتيه:
20م مكعب سماد بلدي متحلل تعطي عند إعداد الأرض للزراعه.
+200كيلو جرام سلفات نشادر
+75كيلو جرام سلفات بوتاسيوم
+150كيلو جرام شوبر فوسفات خلاف ما أضيف عند إعداد الأرض تضاف الأسمده الكيماويه على دفعتين الأولى بعد 3-4 أسابيع من الشتل والثانيه بعد 3 أسابيع من الدفعه الأولى. ويراعى ضرورة الرى مباشرة عقب إضافة الأسمده.
نقص الأزوت يؤدى الى إزهار النباتات وهى صغيره وتعطى أقراصاً صغيره، أيضاً الإسراف فى التسميد الأزوتى ساعد على تكون الأوراق داخل القرص.
نقص البورون يؤدى الى تكوين أقراص بنيه اللون متشققه ويكون طعمها مراً وقلب الساق يظهر به اللون البني وقد يحدث عفن ويقل المحصول كثيراً نتيجة نقص البورون. يعالج النقص فى البورون بإضافة مسحوق البوراكس بمعدل 5-10كيلو جرام للفدان مع ملاحظة عدم الإسراف فى إضافة مركبات البورون حيث أن زيادة البورون تسبب تسمم للنبات.
العزيق:
يكون العزيق سطحياً لإزالة الحشائش من التربه وتفكيك التربه حول النبات مع مراعاة أن يتم ترديم التربه حول ساق النبات.
التبييض:
هناك بعض الأصناف ذات نمو خضري مفتوح وهذا بدوره يؤدى الى إصفرار لون القرص ولتبييض القرص يجب كسر بعض الأوراق وثنيها فوق القرص لحجب أشعة الشمس عنه وهذا بدوره يؤدى الى الحصول على أقراص ناصعة البياض.
النضج والجمع:
يتم حصاد الأقراص عندما تبلغ حجم مناسب وقبل أن يحدث إستطاله لحوامل البراعم الزهريه مما يؤدى الى تفكك الأقراص أو تكوين القرص الزغبي. ويتم الجمع كل 2-3 أيام ويتم قطع النباتات من أعلى الساق وتزال بعض الأوراق الخارجيه وتقلم باقى الاوراق بمستوى أعلى من القرص للمحافظه عليه من الصدمات والأضرار.
وفى الجزء القادم عزيزى القارئ سوف نتحدث عن صفات القرص الجيد وكيفية الحصول على محصول جيد من القرنيط.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير نباتات: زراعة محصول الشاي في مصر يقلل فاتورة الاستيراد ويوفر العملة الصعبة

قال الدكتور خالد سالم، أستاذ بيوتكنولوجيا النباتات، إن المشروعات الزراعية الكبيرة التي ...