الملاحظات التى يجب أن توضع فى الإعتبار عند إجراء عملية التقليم الشتوى فى العنب – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / الملاحظات التى يجب أن توضع فى الإعتبار عند إجراء عملية التقليم الشتوى فى العنب

الملاحظات التى يجب أن توضع فى الإعتبار عند إجراء عملية التقليم الشتوى فى العنب

الملاحظات التى يجب أن توضع فى الإعتبار عند إجراء عملية التقليم الشتوى فى العنب

د/ بسام السيد عبد المقصود بلال
باحث أول – قسم بحوث العنب
معهد بحوث البساتين- مركز البحوث الزراعية

– يعتبر العنب من أكثر محاصيل الفاكهة التى تنتشر زراعتها على مستوى العالم حيث بلغت المساحة الكلية المنزرعة على مستوى العالم حوالى 7 مليون هكتار بإنتاج قدرة 77 مليون طن ( الفاو2021)  وفى مصر تبلغ المساحة المنزرعة حوالى200 ألف فدان تنتج حوالى 185الف طن ( إحصائية وزارة الزراعة 2020 ) ويعتبرالعنب من أكثر الفواكه المحببة لدى كثير من الشعوب لما لة من أهمية إقتصادية وغذائية وطبية وترجع أهمية زراعة العنب إقتصادياً الى انة يستهلك طازجاً ( عنب المائدة) كما يدخل في صناعات أخرى مثل النبيذ والعصير والمربات والزبيب مما يجعله يرضي أذواق العديد من الشعوب وترجع أهميتة الغائية والصحية الى إحتوائه على نسبة جيدة من المواد السكرية سريعة الامتصاص وسهلة الهضم حيث يحتوى على سكر الجلوكوز وسكر الفركتوز ويتميز بغنائه بالفيتامينات مثل فيتامين C وفيتامين B كما يحتوى على مجموعة من أملاح العناصر مثل البوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور والحديدوالعنب  كما أنة مصدر غني بالألياف حيث أن لها فوائد صحية عديدة فهي تمنع حدوث الإمساك وتنظم مستوى الجلوكوز والكوليسترول بالدم بل تحمي كذلك من الإصابة بمرض سرطان الأمعاء كما يحتوى العنب على بعض مضادات الأكسدة خصوصا فى الأصناف الحمراء والتى تحمى الجسم من مخاطر كثيرة.

–  وتعتبرعملية التقليم الشتوى من أهم العمليات البستانية التي تجرى فى هذا الوقت من العام ولابد من إجرائها سنوياً ويكون عن طريق فني متخصص له خبرة ودراية وذلك للحصول علي أعلي محصول بأعلي جودة للعناقيد حيث أن شجرة العنب سريعة النمو وكثيرة التفريع بالإضافة إلي أن الأصناف تختلف عن بعضها البعض في درجة خصوبة البراعم القاعدية ولذلك عدم إجرائها علي الوجه الأكمل يؤثر تأثيراً كبيراً في كمية المحصول وجودته.

 – وتهدف عملية التقليم الى الاتى:

1- تربية الأشجار وتحديد الهيكل العام للشجرة والحصول على كردونات وقصبات ودوابر موزعة بانتظام وتوازن على إتجاهات الشجرة المختلفة والمحافظة على هذا الهيكل بانتظام

2 تقليل شكل وحجم الاشجار وهذا يترتب علية سهولة إجراء العمليات الزراعية المختلفة وسهولة وصول أشعة الشمس الى قلب الشجرة وتقليل الرطوبة وبالتالى الأمراض

3- التوازن بين النمو الخضرى والثمرى وتحميل كل شجرة حسب قوتها وطاقتها

4- الحصول على أكبر كمية من المحصول مع تحسين خواص الثمار

– كما يجب أن نفرق هنا بين نوعين من التقليم:

النوع الأول وهو التقليم القصبى أو الطويل ويكون فى الأصناف ذات البراعم القاعدية الضعيفة الخصوبة (مثل السوبيريور – الطومسون الكريمسون – الكريمسون) ويكون طول الطراح هنا من 10-14 عين مع ترك عدد من 4-7 دوابر جيدة للشجرة للتجديد عليها للموسم التالى.

 النوع الثانى وهوالتقليم الدابرى أو القصيرويكون فى الأصناف ذات البراعم القاعدية الخصبة مثل صنف الفليم سيدلس – الإيرلى سويت – البرايم – رد جلوب –  الكنج روبى – أوتام رويال حيث يتم تقليم هذة الأصناف على داوبر بطول الدابرة (2 -3 ) عين.

  وفيما يلى بعض الملاحظات التى يجب أن توضع فى الإعتبار عند إجراء عملية التقليم الشتوى فى العنب:

1- إختيار الوقت المناسب لإجراء عملية التقليم وهذا يتوقف على طبيعة الصنف (أصناف مبكرة وأخرى متأخرة) ويجب أن يكون التقليم بعد تساقط الأوراق بمدة لا تقل عن3 أسابيع وأثناء فترة السكون حتى يعود النشا المخزن فى القصبات الى الأجزاء المسنة فى الشجرة والجذع والجذور حيث أن التقليم المبكرجدا يقلل من كمية المواد الغذائية المتحركة نحو الجذع والجذور مما يتسبب فى تأخر تفتح البراعم وعدم التجانس فى التفتح وضعف نمو الأفرع الحديثة كما يمكن أن يؤدى الى تبكير التفتح  وعند حدوث موجة صقيع يؤدى الى موت كثير من البراعم  كما أن التأخير فى التقليم  وبعد بدء سريان العصارة يؤدى الى الإدماء فى الأشجاروإهدار كمية كبيرة من الموادالغذائية وحدوث ضعف عام للشجرة

2- إعطاء كل شجرة حمولتها من البراعم على حسب قوتها حيث أن زيادة التحميل تؤدى الى ضعف الكرمة وتكوين عدد أقل من البراعم الثمرية وإنخفاض معدل نمو الأفرع من حيث الطول والسمك وجفاف بعض الأفرع وإنخفاض جودة العناقيد

3- عدم السماح بالإستطالة السريعة للأذرع وبعدها عن رأس الكرمة وأن يحد من إرتفاع رأس الكرمة

4- تجنب إختيارالقصبات التى يوجد عليها مساحات بنية حيث أنها مظهر للاصابة بالبياض الدقيقى والزغبى وبعض الأعفان أو المصابة بفطريات مثل الداي باك والفومبسيس

5- تجنب إستخدام أفرع ضعيفة كدوابر تجديدية حتى لاتنتج نموات ضعيفة

 6- عدم ترك أكثر من دابرة تجديدية على الفرع الواحد وتكون قريبة من رأس الكرمة بقدر الإمكان

7- يجب أن يكون القطع مائلا عكس إتجاة العين ويبعد عنها ب ( 1.5 -2) سم حتى لايقف عليها الماء ويسبب تعفنها

8- تجنب إحداث جروح كبيرة عند التقليم لأن هذا يسبب تعفن وجفاف الأنسجه الموصله

9- إزالة كافة الأجزاء الجافة حتى الوصول الى النسيج الحى مع تجنب ترك أى أعقاب حيث تعتبر مدخلا للإصابة بحفارات الساق والفطريات

10- إستخدام مقصات حادة حتى لا يحدث تقصيف للأنسجه

11- دهان جميع الجروح بأحد المحاليل المطهرة أوعجينة بوردو كوقاية من حفارات الساق والزراع الميت

12- التخلص من القلف السائب على الجذع والأذرع (تقشيرة) حيث يؤدى ذلك الى القضاء على الحشرات والبق الدقيقى الذى يقضى فترة البيات الشتوى

14- حرق جميع مخلفات التقليم والتقشير بعيدا عن المزرعة

14- يفضل رش الأشجار بعد عملية التقليم بأوكس كلور نحاس بمعدل 300جم/100لتر

15- ربط القصبات الثمرية مع ملاحظة طريقه التوجيه مثل: التوجيه الأفقي .التوجيه اللولبي. التقويس – الإماله  بهدف زيادة نسبة تفتح العيون وبالتالي زيادة المحصول والحد من التأثيرات السلبية لظاهرة القطبية.

 

 

 

 

عن Adminn

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير نباتات: زراعة محصول الشاي في مصر يقلل فاتورة الاستيراد ويوفر العملة الصعبة

قال الدكتور خالد سالم، أستاذ بيوتكنولوجيا النباتات، إن المشروعات الزراعية الكبيرة التي ...