النباتات الطبية والعطرية ثروة واعدة في صعيد مصر – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / النباتات الطبية والعطرية ثروة واعدة في صعيد مصر

النباتات الطبية والعطرية ثروة واعدة في صعيد مصر

تعتبر النباتات الطبية والعطرية إحدى السلع التصديرية الهامة  لمصر؛  حيث نصدر منها حوالى 95 %   من إنتاجنا. وهى  تعتبر ثالث محصول تصديري بالنسبة لمنتجاتنا الزراعية. وتكتسب أهمية  خاصة  لاعتماد  الكثير  من الصناعات الطبية والغذائية عليها. وتشارك مصر كدولة مصدرة رئيسية في مجال النباتات الطبية والعطرية؛ وذلك بنحو‏  45مليون دولار‏,‏ وتمثل نسبة 2.1 %‏ من جملة الصادرات الزراعية المصرية، والمتمثلة في صادرات الكمون والكراوية والبردقوش والشمر والبابونج والريحان‏.‏ وتعد مصر هي الأولي عالمياً في صادرات زيت العتر الفاخر‏؛‏ ذلك أن‏ 40 %‏ من حجم تداولاته العالمية تنتجها مصانع محافظة بني سويف.

وتعتبر محافظات شمال الصعيد، بني سويف والفيوم والمنيا وأسيوط، هي أهم  محافظات  مصر  في   إنتاج النباتات الطبية والعطرية؛ لما لديها من ميزة تنافسية كماً وتنوعاً أيضاً في نوعيات النباتات المنزرعة. كما أن ما يقرب من 90 % من إنتاج النباتات الطبية والعطرية؛ تخرج من محافظات(بني سويف، والفيوم، وأسيوط، والمنيا).

*أهم مشكلات إنتاج النباتات الطبية:

وبالرغم من توافر هذه الميزة التنافسية؛ إلا أن الإنتاج والتصنيع القائم على هذه النباتات تواجهه الكثير من  المشكلات  التي  تعوق  منافسته  فى  السوق العالمية؛ حيث ظل طوال السنوات الماضية، يتم إنتاجه غالباً في صورة مواد خام يتم استخلاصها بطرق بدائية؛ وهو ما يستلزم  مساهمة  الجهات المسئولة  والمستثمرين  في النهوض  بهذه  الصناعة الواعدة والمربحة جداً في السوق العالمية. فمثلاً تستحوذ محافظة بني سويف وحدها على 40% من تصدير النباتات العطرية من إنتاج مصر.

*خطط للنهوض بصناعة النباتات الطبية والعطرية:

هناك خطة ببني سويف تحت رعاية محافظها د.محمد هاني غنيم؛ للنهوض بقطاع صناعة النباتات الطبية والعطرية في بني سويف، لتشمل كافة مكونات الصناعة؛ بدءاً من الزراعة، ومروراً بالتصنيع، وصولاً لتصدير المنتج، تحت ماركة مسجلة باسم بني سويف. ويتطلب ذلك إعداد قاعدة بيانات للصناعة، تشمل كل تفاصيل الصناعة، وكذلك وضع قائمة بأنواع النباتات الطبية، والزراعات المطلوبة، وحجم المساحات المنزرعة، وأماكن انتشارها وتوزيعها، وأنواع النباتات التي يكثر عليها الطلب خارجياً وداخلياً؛ بحيث يسهل إطلاع المزارع عليها، على أن تحتوي هذه الخريطة على معايير واشتراطات السوق العالمية في المنتجات والمحاصيل المستهدف تصديرها. وهناك خطة طموحة تنهض بها محافظة بني سويف حالياً؛ تستهدف تنفيذ مشروع مجمع زراعي صناعي للنباتات الطبية والعطرية، على مساحة 303 أفدنة بالظهير الصحراوي لمركز سمسطا بمحافظة بني سويف؛ مع بحث الخطوات اللازمة لدعم الزراعات التعاقدية في مجال النباتات الطبية والعطرية، وحل مشكلات المزارعين والعاملين في هذا المجال؛ الأمر الذي من شأنه الإسهام في إضفاء ميزات نسبية أخرى للموقع.

*أهم النباتات الطبية بمحافظات شمال الصعيد:

من أهم النباتات الطبية المنزرعة في محافظات شمال الصعيد(ومنها بني سويف على وجه الخصوص):  شيح البابونج،والعتر، والأقحوان، والريحان، والبردقوش، والنعناع البلدي و الفلفلي، ونبات(الفرباسكم)،  و نسبة ضئيلة من الحبوب العطرية، مثل الينسون،والكمون، والكراوية، والشمر، وحبة البركة؛ فهذه هي المحاصيل التي  تصدر بالفعل. وهناك محاصيل أخرى نجحت زراعتها ويمكن تصديرها؛ مثل الكركديه ، والحصالبان، و نبات(التراجون). وهناك نباتات تمت دراسة إمكانية  توطين  زراعتها، مثل  نبات خبز النحل الأمريكي؛ وهو من النباتات الهامة جداً.

وتشتهر قرية(بِدَّهْل)، بمركز سمسطا بمحافظة بني سويف بزراعة أنواع؛ مثل الريحان الفرنساوي والبردقوش والنعناع؛ ويتم تصديرها عقب تجفيفها وتنقيتها كأعشاب؛ حيث يعتمد غالبية سكانها على هذه الزراعة. وفي مجال الزيوت الطبية والعطرية الخام؛ تتصدر الإنتاج قرى أبو صير، وميدوم، وطنسا الملق، وقرية (وَنا القَّس)، التابعة لمركزي الواسطى وناصر ببني سويف؛ حيث تتميز زيوت تلك الزراعات المنتجة من هذه القرى بخصائص جودة عالية، وذات قيمة تسويقية عالمية.

*تعظيم القدرة على المنافسة العالمية:

يشير خبراء مركز البحوث الزراعية؛ إلى أن من أهم الخطوات الضرورية للنهوض بإنتاج وتصنيع وتصدير النباتات الطبية والعطرية بمحافظات شمال الصعيد(خصوصاً بني سويف)؛ ضرورة مساهمة المستثمرين بدور فعال؛ يساعد على التوسع في المساحة المنزرعة بالنباتات الطبية والعطرية، وإنشاء مصانع للتقطير والاستخلاص، وتوفير المجففات الصناعية للنباتات الطبية والعطرية، والمساهمة فى تطوير عمليات الإعداد والتعبئة، وإنشاء وحدات لتعقيم المنتجات لجعلها خالية من أى تلوث ميكروبي.

ومن أجل تعظيم منافستنا في السوق العالمي للنباتات الطبية والعطرية، خصوصاً في دول القارة الأوروبية؛ والتي تستهلك الكثير من منتجات النباتات الطبية والعطرية؛ يجب مراعاة اعتبارات هامة، من أبرزها: أن تكون منتجاتنا خالية من أى أثر لمتبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة والحمل الميكروبي. كما يجب الاهتمام بعمليات التجفيف؛ حيث تتم لدينا بطرق بدائية، تؤدي إلى تقليل جودة المنتج. كما تعتبر معاملات ما بعد الحصاد للنباتات هامة جداً؛ وذلك لتأثيرها على جودة المنتج النهائي، وعلى نسبة المواد الفعالة فى النباتات. كما أن عملية التعبئة هامة جداً، بالرغم من أننا لا نهتم بها كثيراً. و بدلاً من قيامنا بالتصدير في صورة مواد خام نباتية؛ فإننا نستطيع أن نصدر المنتجات في صورة مواد نصف مصنعة أو مصنعة أو في صورة مستخلصات لبعض الزيوت العطرية أو الطيارة؛ حيث يكون حجمها أقل وسعرها أعلى، ومربحة لكل من المنتج والمستثمر.

*معهد متخصص لأبحاث النباتات الطبية:

تقديراً للمكانة الرائدة والمميزات التنافسية لمحافظة بني سويف في إنتاج النباتات الطبية والعطرية؛ فقد تم إنشاء معهد بحثي متخصص تابع لكلية الزراعة بجامعة بني سويف؛ لإجراء البحوث والدراسات العلمية اللازمة في هذا المجال وتخريج كوادر علمية وفنية تنهض بهذه الصناعة الاستراتيجية التي يمكن أن تنهض باقتصادنا الزراعي؛ حيث تم إنشاء معهد أبحاث النباتات الطبية والعطرية التابع لجامعة بني سويف بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1409 لسنة  2017من أجل العمل على إنجاز الخطة الوطنية للدولة المصرية؛ للنهوض بالنباتات الطبية والعطرية.

عن Adminn

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الزراعة يسلم المبعوثين من ٢٣ دولة افريقية واسيوية شهادات اتمام البرامج التدريبية في مجالي الدواجن والاسماك

سلم السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، المبعوثين من قارتي افريقيا واسيا، ...