انتشار المبيدات الإسرائيلية المحظورة كارثة تهدد الأراضى الزراعية بمحافظات الوجة البحرى – جريدة المزرعة


الرئيسية / محافظات / انتشار المبيدات الإسرائيلية المحظورة كارثة تهدد الأراضى الزراعية بمحافظات الوجة البحرى

انتشار المبيدات الإسرائيلية المحظورة كارثة تهدد الأراضى الزراعية بمحافظات الوجة البحرى

تجارة هرمونات ومحفزات النمو النباتية والمبيدات الإسرائيلية المحظورة فى مصر حيث إنتشر تداول المبيدات والهرمونات الإسرائيلية بين المزارعين الذين أصبحوا يتهافتون عليها فى العديد من المحافظات المصرية والتى تشتهر بزراعة الخضروات مثل الطماطم والبطيخ والكانتلوب والفراولة وذلك بغرض زيادة إنتاجية بعض هذة المحاصيل وتضخيم حجم الثمار بصورة مذهلة دون النظر إلى الأضرار الجسيمة التى تسببها إستخدام هذه الكمياويات على صحة الإنسان.

وكان فريق من الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين بمدينة الصالحية الجديدة قد فوجئ بزراعة الطماطم على مساحات كبيرة بالإضافة الى الخيار والباذنجان بـ 80% من أنواع البذور المستخدمه مهربة من إسرائيل فى بعض المحافظات الحدودية ومن أشهر أصناف بذور الطماطم المهربة (أوربت عادى) وهو أحد الهرمونات المهربة من إسرائيل حيث يتم رشها على الطماطم بعد عمر 40 يوم حيث تزيد من حجم حبة الطماطم الى الضعف.ويزن كيس هرمون “الخلطة السرية” حوالى كيلو جرام ويكفى قرابة الفدان وبعد عقد الثمار بحوالى أسبوع ويوجد نوعان من الهرمونات المستخدمة على نباتات الطماطم احدهما سائل ويباع السنتيمتر منه بحوالى 90 – 120 جنية ويتم رشة على محاصيل الخضر والنوع الثانى يكون فى صورة مسحوق بودرة يزن حوالى كجم ويبدأ سعره من350جنية كمايعد كارثة بالفعل

والغريب بحسب وصف الإتحاد المصرى للعمال والفلاحين أن كثير من المزارعين على دراية كاملة بأضرار هذه الهرمونات الإسرائيلية المجهولة المصدر على الزراعة ولكن تنامت العقيدة لديهم بأن عدم استخدام الهرمون يؤدى الى خسارة المزارع حيث يجزم بعضهم أن الفدان المعامل بالهرمون تصل إنتاجيتة الى نحو 1500 قفص طماطم بينما لا يتعدى انتاج الفدان الغير معامل بالهرمون الى 500 قفص فقط كما وجد أن جميع العبارات المدونه على العبوات المستخدمه باللغة العبرية وتحمل اسم المركب التجارى باللغة الإنجليزيه “Oraset 20%” وعند السؤال وجد ان الشعار المدون اسفل علم إسرائيل المطبوع على العبوة هو (إشترى كل ما صنع فى اسرائيل) وان المركب منتج بمدينة (نتاينا الإسرائيليه) والمادة الفعالة تسمى (ACETA CHLOR) ويتم تهريبها من الحدود مع اسرائيل والكثير من المناطق الصحراوية ومنها شمال سيناء وطريق الإسماعيلية والنوبارية والصالحية الجديده وطريق الأسكندرية الصحراوى وترعة السلام والفيوم والأسكندرية، يستخدم مزارعيها هذه الأنواع بالإضافة لتهريبها الى محافظات الوجة البحرى والتى تسبب لمستخدميها أورام سرطانية وفشل كلوى واصابات خطيرة

ووجه محمد هندى رئيس اتحاد العمال والفلاحين نداء الى رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى بالتدخل لمواجهة هذه الكارثة المدمرة لافتا الى ان ظاهرة تهريب المبيدات والهرمونات الإسرائيلية التى تقودها مافيا منظمة التهريب لإدخالها إلى مصر خطر يهدد الامن القومى وانها مخطط قديم جديد من اجل القضاء على الشعب المصرى انتبهوا فان مستقبل اولادنا وأحفادنا فى خطر ونحن امام قضية امن قومى

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انطلاق الموسم السابع لراديو «هواها بيطري» بـ 66 برنامجًا

انطلاق الموسم السابع لراديو «هواها بيطري» بـ 66 برنامجًا أنطلق أمس الموسم ...