تابع… منتدى تعزيز الاستثمار المستدام فى الامن الغذائى فى مصر – جريدة المزرعة


الرئيسية / بيطرى / تابع… منتدى تعزيز الاستثمار المستدام فى الامن الغذائى فى مصر

تابع… منتدى تعزيز الاستثمار المستدام فى الامن الغذائى فى مصر

نستكمل معك عزيزى القارئ تغطية منتدى تعزيز الاستثمار المستدام فى الامن الغذائى فى مصر لنقدم لمحات من السوق…
2- سوق الدواجن فى مصر..
ارتفع استهلاك الدواجن خلال السنوات الاخيرة فى مصر الا ان جزءا كبيرا من الانتاج يتم فى مزارع صغيرة حيث ينخفض معدل تحويل العلف وكفاءة الانتاج وتباع محصلته فى اسواق الطيور الحية فى حين يمثل اكبر عشرة منتجين بالكاد 20% من الناتج وبينما يتوقع تقرير الآفاق الزراعية الصادر عن منظمة التعاون والتنمية فى الميدان الاقتصادى ومنظمة الاغذية والزراعة زيادة طفيفة فى استهلاك لحوم الدواجن فى مصر من مليون طن فى 2017 الى 1.2 مليون طن فى 2026 فان النمو الاقتصادى بوتيرة اسرع من شأنه تحقيق زيادة اكبر فى الاستهلاك ويواجه القطاع عدة تحديات تتعلق بالامن الحيوى وكفاءة الانتاج والتجزئة والتنسيق على مدار سلسلة الامداد وقد تحتاج صناعة لحوم الدواجن فى مصر الى استثمارات تزيد عن 1.5 مليار دولار لمشروعات جديدة والنهوض بالتصنيع والتخزين البارد والتسويق فى السنوات العشرة المقبلة.
وهنا ياتى سؤال هام.. هل يستطيع منتجو لحوم الدواجن منافسة سوق الطيور الحية؟؟ وهل يمكن ان يساعد استثمار بقيمة 100 مليون دولار فى منشأت الدبائح والتصنيع؟؟ وسلسة التبريد فى الارتقاء بالكفاءة والسلامة والجودة؟؟ وكيف يمكن اقناع المستهلكين بشراء الفراخ المثلجة والمجمدة؟؟ وتعتبر هذه الجلسة منصة لصناعة الدواجن بغرض تحديد اهم المشاكل التى تؤثر على القطاع واولويات الاستثمار والسياسات وكيفية التاكد من استفادته من فرص النمو فى المستقبل.
قطاع الدواجن.. التحديات والفرص…
– ارتفع استهلاك لحوم الدواجن خلال الاعوام الماضية وقد يزداد بنسبة الثلث فى منتصف المدة.
-وتنتج المزارع الصغيرة اكثر من 70% من لحوم فراخ الدجاج وهى لديها تكلفة اكبر وكفاءة منخفضة ومعايير سلامة وامن بيولوجى ضعيفة كما انها ضعيفة من حيث ارتفاع الاسعار العالمية وانخفاض تعريفة الاستيراد فى المستقبل ويؤدى ذلك الى تقلبات اكثر واحيانا الى عجز فى العرض وكذلك تكلفة اجمالية اعلى على المستهلك وتبيع العمليات الاصغر الى سوق الطيور الحية.
– بالاضافة الى ذلك فان كثيرا من قدرات المذابح اليدوية ونصف اليدوية غير قادرة على ضمان جودة الذبح والتبريد والتخزين كما ازدادت نواحى الضعف سوءا بسبب النقص فى البنية التحتية لسلسلة التبريد.
-يوجد اتجاه متزايد نحو الانتاج الحديث والمتكامل راسيا وهو تنافسى من حيث التكلفة ويقدم ناتجا متوافقا مع المعايير الدولية وتماثل معدلات تحويل الاعلاف لدى كبار المنتجين المصريين المعدلات فى الارجنتين والبرازيل والولايات المتحدة الامريكية.
-تباع ثلثا لحوم الدواجن من خلال سوق الطيور الحية حيث تلعب تلك الاسواق دورا اكثر اهمية خارج المناطق الحضرية الكبيرة كما يحتاج الانتاج الحديث المتزايد الى استثمارات اكبر فى المذابح ومنشآت سلسلة التبريد واللوجستيات وعلى مستوى التجزئة.
-توجد اهمية كبيرة للتواصل ونشر المعلومات لدى المستهلكين وصغار متاجر ومنتجى الدواجن من اجل شرح فوائد تطوير لحوم الدواجن المجمدة والمبردة.
ويمكن ان يساعد وجود استراتيجية واضحة وشفافة فى قطاع الدواجن فى ضمان النمو المستدام لصناعة تنافسية وعالية الجودة وتتمحور حول السلامة كما يمكن ان تأخذ فى الاعتبار الاهمية الاجتماعية والاقتصادية للقطاع مما يساعد فى خفض الاثر الناتج عن تقلبات السوق وتعزيزات اتاحة المنتجات.
فرص الاستثمار والتحديات…
فى ظل تزايد كل من تعداد السكان واستهلاك الفرد ربما يرتفع الطلب على لحوم الدواجن اسرع من المتوقع وهناك فرص لخفض تكلفة الانتاج ورفع كفاءة الانتاج وتحويل العمل التجارى فى مجال لحوم فراخ الدجاج اكثر قدرة على التكيف مع السوق وغيره من عوامل الاجهاد.. ويبدو ان اكثر الثغرات خطورة فى سلسلة القيمة للحوم الدواجن تكمن عن مستوى المذابح وتوزيع سلسلة التبريد ومن اجل الاتقاء بسلسلة القيمة تتطلب الصناعة استثمار ما لا يقل عن 100 مليون دولار فى المبانى والمعدات لعدد 10 مذابح آلية و20 مليون دولار للبنية التحتية لسلسلة التبريد وكذلك ما يصل الى 100 مليون دولار على مستوى التجزئة وفى سبتمبر 2017 وافق السيد/ عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الاراضى على نقل 13 من اكبر المزارع فى مجال صناعة الدواجن الى المناطق الصحراوية فى سبع محافظات حيث حصل الوزير على طلبات للاستثمار فى منشآت داجنة جديدة فى المناطق الصحراوية بسعة 8.4 مليون جدود كتكوت من فراخ الدجاج وكذلك 18 طلب للاستثمار فى مشروعات متوسطة لانتاج فراخ الدجاج لاغراض تجارية والمشروعات التى تبلغ قيمتها مجتمعة 15 مليار جنيه قيد المراجعة من جهة الحكومة فى الوقت الحالى،، وربما يتيح تطوير الصناعة من خلال التوسع فى المناطق خارج منطقة الدلتا المزدحمة بناء دورات انتاج مغلقة من مزارع الجدود الى المذابح وشبكات توزيع سلسلة التبريد كما يترتب على ذلك ايضا خفض الاعتماد على التسويق من خلال سوق الطيور الحية كما يحتاج تطوير الصناعة بشكل اكبر الى استكماله بحملة اتصالات فعالة لاحاطة المستهلكين المصريين بفوائد قنوات التوزيع الحديثة من حيث الجودة والسلامة.
الوضع الحالى بالاسواق…
ارتفع استهلاك لحوم الدواجن بحوالى الثلث خلال السنوات العشرة الاخيرة ليصل الى حوالى مليون طن فى 2017 كما ارتفع الانتاج بنفس الوتيرة تقريبا حيث يتم انتاج معظم لحوم الدواجن محليا على الرغم من التعطل الكبير بسبب انفلونزا الطيور ما بين عامى 2006 و2011 وعلى مدار نفس الفترة تضاعف الواردات على الرغم من انها تمثل نسبة اقل من 10% من الاستهلاك المحلى وتقييد الواردات بموجب تعريفة استيراد 30% وتوقعات التصدير محدودة على المدى القصير نظرا لانفلونزا الطيور والتكلفة.
هيكل صناعة فراخ الدواجن…. بينما تقدم المزارع التجارية 90% من لحوم الدواجن اكثر من ثلاثة ارباع الانتاج ياتى من المزارع الصغيرة أقل من 15000 مكان للطيور ومعظمها يتم تسويقه حيا وبينما تقوم هذه المزارع بدور اجتماعى واقتصادى هام الا ان مستوى الامن البيولوجى لديها ضعيف ومعدلات تحويل الاعلاف مرتفعة واستخدام ضعيف للسعة وتساهم المعدات القديمة والاساسية فى ارتفاع تكلفة الانتاج وتبلغ هذه التكاليف حوالى 20% اعلى من التكاليف التى يتحملها منتجو لحوم الدواجن وفقا للنظام الرأسى المتكامل الحديث،، كما يوجد ايضا قطاع دواجن رأسى متكامل حديث يستطيع المنافسة فى الاسواق المحلية مع البلدان الرئيسية فى الانتاج الداجنى حتى فى ظل ظروف الاسواق الحرة..
وهنا جاء دور الحديث عن كفاءة الصناعة..
يستطيع المنتجون المصريون وفقا للنظام الحديث انتاج لحوم الدواجن بتكلفة حوالى 1.35 دولار للكيلو جرام من اللحوم المجهزة وهى تماثل تكلفة الانتاج فى الارجنتين والولايات المتحدة الامريكية وتصل اقل تكلفة انتاج يمكن للمنتجين فى الارجنتين تحقيقها الى 1 دولار للكيلو جرام وعند اضافة تكلفة الشحن البحرى حوالى 0.17 دولار للكيلو وتكلفة توزيع سلسلة التبريد فى مصر ما بين 0.15 و0.17 دولار للكيلو يستطيع المنتجون المصريون المنافسة مع المنتجين بأقل تكلفة بدون حماية من تعريفة الاستيراد والتكلفة فى المزارع الصغيرة تزيد بقيمة تتراوح ما بين 15% و20% ولا يوجد لديها مذابح.
اما عن التسويق فنقول….
يتم شراء لحوم الدواجن فى الاغلب من بائعى الدواجن الحية بنسبة 64% من اجمالى المبيعات مقارنة بنسبة 29% للمجمد و4% فقط للحوم الدواجن المبردة حيث اوضح مسح اجرى لصالح منظمة الاغذية والزراعة حول مستهلكى الدواجن فى الاسكندرية والقاهرة الكبرى والدلتا ان 49% من الاسر يشترون كلا من الدواجن الحية والمجمدة بينما يشترى 42% الدواجن الحية فقط و9% الدواجن المجمدة فقط مع ارتفاع معدلات شراء الدواجن الحية فى الدلتا وارتفاع نسبة شراء الدجاج المجمد فلا الاسواق الكبيرة بالمناطق الحضرية.
كما تقوم متاجر الدواجن بذبح وتنظيف وتسويق 97% من الدواجن الحية والمستهلكون الذين يشترون الدواجن الحية يفضلونها لانها طازجة 62% ولاسباب تتعلق بالثقة 27% ولان مذاقها افضل من المجمدة 18% وذكر 4% فقط من المشاركين فى المسح اسبابا تتعلق بالاسعار لشرائهم الدواجن الحية حيث ان 51% من المستهلكين الذين يفضلون لحوم الدواجن المجمدة اشاروا الى السعر باعتباره السبب الرئيسي للشراء الى جانب سهولة الاعداد 33% والتوافر 15% والمذاق 9%.. وبالنسبة للمستهلكين الذين يشترون الدواجن المجمدة او المبردة يفضل الثلثان الدواجن المجمدة بسبب طول فترة صلاحيتها 44% ووضوح مدة الصلاحية والبيانات الموضحة على البطاقة 12% وجودة التخزين 12% اما بالنسبة لمن يشترون الدواجن المبردة فنضارة الطازج كانت اهم عامل 56% وكذلك عدم وجود مواد حافظة وفترة التخزين القصيرة 28% وتبين نتائج المسح اهمية حملات التوعية والاتصالات العامة عند اجراء انتقال من مبيعات اسواق الطيور الحية الى نظم الانتاج من خلال المذابح ودور اسواق السوبرماركت حاليا لا يذكر فى نطاق التسويق للحوم الدواجن.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير نباتات: زراعة محصول الشاي في مصر يقلل فاتورة الاستيراد ويوفر العملة الصعبة

قال الدكتور خالد سالم، أستاذ بيوتكنولوجيا النباتات، إن المشروعات الزراعية الكبيرة التي ...