تحويل قش الارز الى شاى الكمبوست – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / جديد*جديد / تحويل قش الارز الى شاى الكمبوست

تحويل قش الارز الى شاى الكمبوست

توصلنا إلى طريقة رائعة لاستخدام قش الأرز فى إنتاج سماد عضوى، يستخدم فى تسميد الأراضى ليزيد من خصوبة الأرض وتحسين صفاتها الكيميائية والطبيعية، ومن ثم زيادة إنتاجية المحاصيل، والأسمدة العضوية لها فائدة كبيرة وهى القدرة على احتفاظ المياه، ومن الممكن استخدام الأسمدة العضوية لتسميد الأراضى الزراعية الحديثة لزيادة خصوبتها هذا بدلا عن كثرة المشاكل التى يسببها حرق قش الأرز واثاره السلبية على الصحة فانه من الممكن أن يتم نقع طن السماد العضوى وينتج عنه نحو 700 لتر”شاى الكمبوست” سماد عضوى سائل له قيمة اقتصادية وغذائية ممتازة يستخدم عن طريق الرش على النبات أو فى ماء الري، مضيفًا أن سعر لتر شاي الكمبوست يقدر بنحو من 3 إلى 5 جنيهات، أى طن السماد السائل يقدر بـ 5 آلاف جنيه، وهذه استفادة اقتصادية جيدة جداً، وأيضاً من الممكن أن نستخلص منه المواد الهيومية، فالهيومك أسيد يتم استيرداه من الخارج بمبالغ طائلة ، فعند استخلاصنا المواد الهيومية من الكمبوست فهذا يشكل من 15 إلى 30% من المواد العضوية الموجودة فى السماد، وهذه قيمة اقتصادية أيضاً أن يتم استخلاص هذه المواد وعرضها فى السوق بدلاً من الاستيراد لتوفير العملة الصعبة وتوفير منتج آمن معلوم المصدر من مواد طبيعية.
فإن السماد العضوى المنتج من قش الأرز والغنى بالكثير من العناصر الغذائية، وقدرته وقوته في نمو النباتات، ونستفيد منه كثيراً فى استصلاح المليون ونصف المليون فدان، لأن هذه الأراضى فقيرة جداً من العناصر الغذائية، مضيفاً أن الزراعات بشكل عام فى مصر تنتج مخلفات تقدر بنحو 39 مليون طن سنوياً، بالإضافة إلى نحو 20 مليون طن روث ماشية، وهذه الكميات إذا تم استغلالها الاستغلال الأمثل تنتج كميات هائلة من السماد العضوى، تساهم فى انخفاض الطلب على الأسمدة الكيماوية بشكل كبير جداً، وتكسب الأرض عناصر غذائية، تساعدنا فى استصلاح أراضٍ جديدة من خلال إمداد المحصول بالغذاء وتحتفظ أيضاً بالماء، وهذا يمنحنا توسيع الفترة بين الريات “تعمل على تقليل كمية الرى المطلوبة”.
طريقة تحويل القش لسماد عضوى سهلة جداً، عن طريق خلط قش الأرز بالروث وتكون الخطوات كالتالى:
نضع طبقة من القش بسمك نحو 60 سم وبعرض نحو 2.5 متر”الطول حسب الأرض المتاحة أو كمية المخلفات الزراعية”
ونضع فوقها طبقة من روث الماشية بسمك من 15 إلى 20 سم، ونرطب فوق هذه الطبقة بصورة رذاذ من الماء
ونكرر هذه الطرقة بنفس السمك ونفس الخطوات حتى نصل لارتفاع من 1.5 متر إلى 2 متر
ونضع الطبقة الأخيرة من القش حتى لا تجذب الذباب والحشرات ولا نضع فوقها أى شىء آخر نتركها للظروف الهوائية ومن الممكن نغطيها بغطاء بلاستيك إذا صادف هطول أمطار، وتترك لمدة من 7 إلى 10 أيام وبعدها يتم تقليب القش مع الروس، وللفلاح الذى لا يمتلك معدات تقليب، يقلب من خلال فأس ومقطف، ويرطب هذا الخليط، موضحاً أن الرطوبة المثالية فى هذه الطريقة من 50 إلى 60%، ويمكن معرفة نسبة الرطوبة فى هذا المزيج من خلال أخذ قبضة من الكومة.
ويتم الضغط عليها بأيدينا إذا نقطت مياهاً فهذا يدل أن نسبة المياه أكبر من المطلوب، وإذا ضغطنا ولم تنزل مياه وتركت لمعة فى أيدينا فهذه النسبة مضبوطة، وإذا ضغطنا ولا تترك شيئاً مثل التراب الناشف فهذه نسبة المياه بها أقل من المطلوب، متابعاً أنه فى الحالة الأولى المياه الزائدة تقلب الكومة ويعاد بناؤها بالطول والعرض والارتفاع بدون إضافة أى كميات من المياه، وإذا كانت نسبة المياه مضبوطة تقلب ويعاد بناء الكومة دون إضافة مياه بالداخل ونرش نسبة من الماء على السطح الخارجى بعد البناء للمحافظة على نسبة الرطوبة فى الطبقة السطحية للكومة، أما الحالة الثالثة وهى نسبة الرطوبة المنخفضة نرش مياهاً أثناء التقليب ونعيد بناء الكومة مرة أخرى
إذا تم فرم القش فهذا يساعد فى نضج الكومة بشكل أسرع يأخذ نحو من 45 إلى 60 يوماً، وإذا لم تتوافر ماكينة فرم يتم وضع القش كما هو وفى هذه الحالة يأخذ نضج الكومة فترة أطول تتراوح من 3 إلى 4 أشهر.
عملية الكمر التى تحدث فى الكومة ترفع درجة الحرارة لتصل إلى نحو 70 درجة مئوية، وهذا يفيد فى قتل البكتيريا فى جذور النباتات وأى بكتيريا حتى بذور الحشائش
بعد مرور شهر تبدأ درجة الحرارة فى الانخفاض مع عملية نضج الكومة، ويتم تحول المخلفات الزراعية من اللون الذهبى إلى اللون البنى الداكن، وعند الضغط على قبضة من الكومة تكون شبيهة بالإسفنج، وهذا يدل على علامات النضج
بعدها يتم استخدامه كسماد صلب كما هو أو يتم استخراج منه شاى الكمبوست، حسب رغبة كل شخص.
ويمكن أن ينتج قش الأرز أيضاً علف للمواشى عن طريق حقنه بغاز الأمونيا، أو معالجته باليوريا، وهذا جيد جداً لتغذية المواشى والاستفادة من قيمة غذائية مهدرة.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير نباتات: زراعة محصول الشاي في مصر يقلل فاتورة الاستيراد ويوفر العملة الصعبة

قال الدكتور خالد سالم، أستاذ بيوتكنولوجيا النباتات، إن المشروعات الزراعية الكبيرة التي ...