ترع ومصارف الموت تهدد صحة مزارعى وسط الدلتا وتفتك بالثروة الزراعية والسمكية – جريدة المزرعة


الرئيسية / بيطرى / اسماك / ترع ومصارف الموت تهدد صحة مزارعى وسط الدلتا وتفتك بالثروة الزراعية والسمكية

ترع ومصارف الموت تهدد صحة مزارعى وسط الدلتا وتفتك بالثروة الزراعية والسمكية

ترع ومصارف الموت تهدد صحة مزارعى وسط الدلتا وتفتك بالثروة الزراعية والسمكية
كارثة بيئية خطيرة تهدد حياة مواطنى الغربية والمنوفية وتدمر فرع النيل ومراوى الأراضى الزراعية وربما تؤدى الى انتشار امراض سرطانية خطيرة وتهلك الحرث والنسل حيث تقدم محمد عبدالمجيدهندى رئيس الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين بمذكرة عاجلة لعدد من الجهات المحلية تؤكد أن الصرف الصحى الخاص بمحافظتى القاهرة والجيزة يصب فى نهر النيل فرع رشيد فى قرية الرهاوى مركز المناشى الجيزة ويصب هذا الصرف الصحى اكثر من 22 مليون متر مكعب صرف يوميا وأن هذا المصرف يدمر الثروة السمكية فى محافظتى الغربية و المنوفية تؤدى الى الفشل الكلوى وامراض الكبد وأن التقارير والإحصائيات الصادرة عن معهد الأورام تشير إلى إصابة 100 ألف مواطن مصرى بالسرطان سنويًا بخلاف الأمراض الأخرى ومن الأسباب الرئيسية للإصابة بهذه الأورام السرطانية استخدام مياه الصرف الصحى غير المعالج فى عملية الرى. ومايقرب من 40% من الخضروات والفاكهة التى يتناولها المصريون مسممة بالملوثات.

وأشار الى أن المزارعون يضطرون إلى استخدام مياه الصرف الصحى والزراعى الملوثة غير المعالجة والتى تحتوى على الكثير من المنظفات الكيماوية، فى رى زراعاتهم بعد أن أصبح وصول مياه رى غير ملوثة الى اراضيهم صعبا للغاية لإنسداد المراوى الزراعية بفعل الكثافة السكانية والبناء العشوائى مما يتسبب فى تلف خصوبة الأرض وجعلها غير صالحة للزراعة وضعف إنتاجها، أمام مرأى ومسمع المسؤولين ويتم تصنيف محافظة المنوفية من اولى محافظات الجمهورية اصابة بالكبد والكلوى بسبب هذا الصرف والكارثة الكبرى القضاء على الثروة السمكية فى نهر النيل فرع رشيد تلوث النهر بالصرف الصحى ولا حياة لمن ينادى

وأضاف رئيس الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين بانه يتم غلق البوابات الرئيسية فى اوقات معينة من السنة لفرع رشيد وهذا الامر يقلل من منسوب المياه ويكون معظم مياه فى هذه الحالة من الصرف الصحى مما يسبب القضاء على الثروة السمكية وخاصة السمك الصغير والبيض السمكى وان معظم المستشفيات والمعاهد فى القاهرة بتلقى المخلفات الخاصة بها فى نهر النيل وكثير من الصيادين حين رفع شبكات الصيد يعثرون مع السمك على نفايات طبية اكياس دم وسرنجات رغم تصريحات وزير الرى بعدم وجود تلوث فى نهر النيل مطالبا المسئولين بالتدخل لوقف ما أسموة”ترع ومصارف الموت” ومحاربة التلوث الذى سيقضى على الأخضر واليابس فى مصر

وفى الغربية تتزايد المشاكل الصحيه مابين فصلى الشتاء والصيف حيث تنتشر الحشرات والافات الضاره بالحقول الزراعيه وصحة المواطنين فى وقت فشلت فيه كافة الوحدات المحليه لايجاد حلول واضحه لنرى هذه الترع والمصارف واحه من البؤر المليئه بكل الوان التلوث فى وقت فشلت فيه جهود والاليات التنفيذيه للجهات المحليه لايجاد مخرج لهذا الوضع المتأزم والخطير بالفعل مصارف شبراملكان وصفط تراب والأبشيط وجناج واحه من الافساد الحياتى والبيئى ي
ولايختلف الامر كثيرا فى مصرف جناج احدى المصارف الماره مابين بسيون وكفرالزيات شركة انتاج السماد الكبرى والمعروفه فى المدينه دابت على تخريبه بتحويل مسار انابيب الصرف من نهرالنيل الى الممصرف وادخال وحدة معالجه غير كافيه ومازالت المشاحنات بين اهالى المدينه والقرى التابعه والتى من الفترض انها تستخدم هذا المصرف الممتد بين عدد من المراكز.
وتسائل عدد من المواطنين فى قرى الجابريه والسجاعيه والدواخليه ودمرو والمعتمديه ونمره البصل وبلقينا وسامول وباقى قرى مركز المحله حول ماهية الحلول فى ظل غيبة القانون ولماذا لايتم تطهيرها وحمايتها من تراكم الملوثات وان تكون هناك عقوبه فوريه ولماذا لايتم التعاقد على شراء مبيدات ووسوائل مكافحه صديقه للبيئه لتطهيرهذه الترع التى باتت مناخ خصب لكافة البكتيريا القاتله والقيروسات شديدة الخطوره وتدميرمقنع للبيئه ومظاهرها الغيرحضاريه وانتشار القوارض والحشرات وسبل العدوى المرضيه حدث ولاحرج.
طالب الاهالى رئيس الحكومة ووزارة التنمية المحلية والرى وضع حد لاهمال الجهات المحليه لكافة وسائل حماية البيئه وعدم حماية مجرى النهر وانتشار القمامه بشكل غير مسبوق وارغام المصانع والشركات الصناعيه على تقنين اوضاعها وان يتم احترام القانون واليات تحافظ عليه وان يكون هناك عقاب فورى للمقصرين من مجالس المدن اوالوحدات المحليه تجاه مايحفظ حياة المواطنين .

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انطلاق الموسم السابع لراديو «هواها بيطري» بـ 66 برنامجًا

انطلاق الموسم السابع لراديو «هواها بيطري» بـ 66 برنامجًا أنطلق أمس الموسم ...