جفاف الزيتون بواحة سيوة د .ياسر عبد الحكيم محمد – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / جفاف الزيتون بواحة سيوة د .ياسر عبد الحكيم محمد

جفاف الزيتون بواحة سيوة د .ياسر عبد الحكيم محمد

شجرة الزيتون رمز المحبة و السلام ، الشجرة المباركة الى ورد ذكرها فى جميع الكتب السماوية “وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبخ للاكلين “يكاد زيتها يضئ و لو لم تمسسه نار . الشجرة التى تقاوم الظروف البيئية الصعبة و التى تعتمد عليها إقتصاد معظم دول حوض البحر المتوسط .تبلغ المساحة المنزرعة فى العالم 12 مليون هكتار ( 98% منها فى منطقة حوض البحر الابيض المتوسط ) تنتج حوالى 14 مليون طن ثمار يستخدم منها مليون طن زيت .يزرع الزيتون فى مصر فى معظم المحافظات بصورة منفردة غالبا او مع محاصيل اخرى . وتتميز شجرة الزيتون بتحملها العالى للجفاف وملوحة ماء الرى والتربة و لذلك ينتشر زراعتها فى الاراضى الصحراوية المستصلحة حديثا وإذا نظرنا الى واحة سيوة التى تبعد 300 كم جنوب مدينة مرسى مطروح نجد ان العماد الرئيسى لاقتصاد اهل الواحة هو اشجار الزيتون والنخيل فقط قد ظهرت فى الاونة مشكلة مرضية على اشجار الزيتون اطلق عليها اهل الواحة جفاف اشجار الزيتون وهى عبارة عن الاصابة بفطر الفرتيسليوم عن طريق التربة و خاصة فى بعض الاصناف الحساسة مثل صنف الحامض وهو من الاصناف القديمة بالواحة ولذلك لابد من توعية اهل واحة سيوة وإرشادهم عن اعراض هذا المرض وطرق العلاج كالتالى بعد :

أعراض الإصابة:-
ذبول بعض أفرع الشجرة وبقاء الأفرع الأخرى خضراء – ذبول أحد جانبي نفس الفرع – عند كسر أحد الجذور الفرعية يلاحظ وجود لون أصفر داكن الى بني فاتح فى منتصف الجذر وأن أشد الاصناف حساسية للإصابة بهذا المرض هو صنف الحامض بواحة سيوة

طرق العلاج:-
استخدام مبيد يونيفورم (أو ماكسيم أو تشاجرين) بمعدل 100 سم الى 100 لتر ماء وتضاف بمعدل من 10 الى 15 لتر من محلول المبيد وذلك سقاية أسفل الشجرة فى منطقة انتشار الجذور بعد التخلص من الحشائش المحيطة بالشجرة وكذلك بعد منع الرى عن الشجرة بفترة تكفى الى جفاف التربة. وتكرر نفس المعاملة مرة أخرى بنفس المعدل بعد أسبوعين من المعاملة الأولى.
ويمكن ملاحظة ظهور نموات خضرية جديدة على نفس الافرع المصابة والخالية من الأوراق كنتيجة مباشرة لموت الفطر داخل اوعية الخشب المصابة بعد حوالى اسبوعين من المعاملة الاولى
ومن الضروري تسميد أشجار الزيتون بصفة عامة ببرنامج تسميد متكامل وخاصة الأشجار المصابة حيث ان التسميد هو عامل رئيسي ومحدد لنجاح المبيد فى مكافحة مرض ذبول الفرتسيليوم.

ويمكن تنفيذ برنامج التسميد التالى كنموذج مبسط لتسميد اشجار الزيتون بواحة سيوة:
عدد شيكارة كمبوست من مصدر موثوق به للشجرة الواحدة مضافا عليها المخلوط الاتى1 كيلو سلفات النشادر + 1/2 كيلو سلفات بوتاسيوم + 1/2 كيلو سوبر فوسفات + 1/4 كيلو سلفات ماغنسيوم + 1/4 كيلو هيوميك + 1/4 كيلو كبريت زراعى + 150جم مخلوط عناصر صغرى كامل تضاف المخلوط السابق فى خندق دائرى على عمق من 30 الى 40 سم من سطح التربة بشرط إضافة الكمبوست اولا فى بطن الخندق ثم إضافة مخلوط الاسمدة المعدنية السابقة الذكر فوق الكمبوست ثم ردم الخندق والرى. بحيث تكون مواعيد الاضافة فى الاسبوع الاول من شهر فبراير الاسبوع الاول من شهر ابريل و الاسبوع الاول من شهر اغسطس

عن Admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النباتات الطبية والعطرية ثروة واعدة في صعيد مصر

تعتبر النباتات الطبية والعطرية إحدى السلع التصديرية الهامة  لمصر؛  حيث نصدر منها ...