حشرات المَّن وأعداؤها الحيوية – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / حشرات المَّن وأعداؤها الحيوية

حشرات المَّن وأعداؤها الحيوية

إعداد: أ.د. رضوان محمد ياقتي

(الكتاب صادر عن: مركز أبحاث الزراعة العضوية بالقصيم- وزارة الزراعة بالمملكة العربية السعودية)

*يتناول الكتاب بالعرض والصور أهم أنواع حشرة المن التي تصيب نباتات الزراعة المحمية. كما يركز على الطرق الطبيعية للحد من تعداد حشرة المن،دون اللجوء لاستخدام المبيدات؛وذلك من خلال إكثار الأعداء الطبيعية لها،وإطلاقها على المحاصيل التي تتواجد عليها الحشرة. ويستعرض الكتاب بالتفاصيل والصور أهم الأعداء الطبيعية للمن؛ ومنها: الذباب المفترس(الأفيد)- خنفساء أبو العيد ذات ال 11 نقطة- خنفساء أبو العيد ذات التسع نقاط- خنفساء أبو العيد ذات السبع نقاط- ذبابة السيرفيد- حشرة السيرفس- حشرات أسد المن- دبابير الأفيديوس.

*أضرار حشرة المن،وخطورتها:

تعتبر حشرات المنّ من أخطر الآفات التي تصيب المحاصيل المختلفة والأشجار المثمرة؛ مسببة أضراراً كبيرة للنباتات المصابة،حيث تتغذى الحشرات بامتصاص العصارة النباتية من أنسجة النبات،مما يؤثر على نمو النبات بشكل سلبي من خلال تشويه نمو الأنسجة المصابة والإخلال بالتوازن الهرموني وإفراز مواد سامة وإضعاف النباتات وموت النباتات الصغيرة في حال إصابتها بوقت مبكر. كما أن الندوة العسلية التي تفرزها حشرات المنّ أثناء تغذيتها تشكل طبقة على الأسطح النباتية،وينمو عليها فطر العفن الأسود الذي يعيق التمثيل الغذائي للأنسجة المصابة. وبالإضافة إلى ذلك فإن حشرات المنّ تعد من نواقل الفيروسات الهامة؛حيث تنقل المسبب المرضي الفيروسي أثناء تغذيتها من النباتات المصابة إلى النباتات السليمة أثناء انتقالها إليها. وعادة ما تبدأ الإصابة في النباتات على الأوراق الفتية والبراعم،ثم تنتشر على كل أجزاء النبات المصاب.

*مستعمرات المن وتكاثره:

يعتمد نمو مستعمرات المنّ على النباتات المصابة في الصوب على عدة عوامل،منها :نوعية غذاء النبات العائل،والظروف المحيطة،وكثافة مجتمع الحشرة،وتواجد الأعداء الطبيعية للمنّ. وتتميز حشرات المنّ بأنها تتوالد بشكل بكري(تلد حورياتوبدون تزاوج؛حيث أن الإناث لا تحتاج للتلقيح من قبل الذكور لولادة الحوريات. وعند ازدياد كثافة حشرات المنّ على النبات الواحد تتطور إلى إناث مجنحة،تنتقل إلى نباتات أخرى سليمة. أما في الطبيعة،وعلى الأشجار المثمرة في المناطق الباردة والمعتدلة؛فإنه يكون لحشرات المنّ دورة حياة معقدة نوعاً ما.

وتعود زيادة كثافة حشرات المنّ بشكل كبير وخلال فترة قصيرة،إلى خصوبة الإناث العالية؛حيث تضع الأنثى حوالي 100 حورية خلال فترة حياتها التي تمتد عدة أسابيع،وإلى فترة الجيل القصيرة؛حيث أنه وفي الظروف العادية تصل حشرة المنّ للطور البالغ بعد حوالي أسبوع من ولادتها.

*أهم أنواع حشرات المنّ التي تصيب نباتات الزراعة المحمية:

1.مّن الدُرّاق الأخضر (Myzus persicae):

ويعتبر من أخطر الآفات التي تصيب نباتات الزراعة المحمية،كالفلفل والخيار والطماطم والباذنجان والعديد من النباتات الأخرى بالإضافة للكثير من الأشجار المثمرة. وبالإضافة للأضرار سابقة الذكر؛فإن هذا النوع من المنّ يمكنه نقل أكثر من 100  مرض فيروسي للنباتات المصابة.

2.مّن القطن والخيار (Aphis gossypii):

ويصيب نباتات العائلة الخبازية،ونباتات الفصيلة القرعية،مثل الخيار والبطيخ،ونباتات الفصيلة الباذنجانية،مثل الباذنجان والفلفل وغيرها. وهو يفضل الانتشار في الصوب؛حيث تمتد فترة الجيل الواحد منه لأسبوع، ويرافق ذلك زيادة أعداده،وانتشاره بالصوبة بشكل وبائي. كما ينقل أكثر من 50 مرضاً فيروسياً أثناء تغذيته على النباتات،وخاصة فيروس)موزاييك الخيار).

3.من البطاطس (Aulocorthum solani):

ويصيب نباتات العائلة الباذنجانية،مثل الفلفل والبطاطس والطماطم والباذنجان،والعديد من النباتات الأخرى، كالخس،والفول. وتقاوم حشرات المن في الزراعة العضوية بإستخدام بعض المركبات العضوية مثل (البيرثرينو(الماترين)،وبعض الزيوت المعدنية.

*أهم الأعداء الحيوية لحشرات المن:

يترافق وجود حشرات المنّ في الطبيعة،وفي البيوت المحمية؛مع تواجد العديد من الأعداء الحيوية التي تتغذى عليها،وتقلل من كثافتها بشكل كبير. وتعتمد المكافحة الحيوية للمنّ في الصوب؛على إطلاق العديد من أعدائه الحيوية.وتأتي مجموعة الدبابير الطفيلية التي تتبع رتبة غشائية الأجنحة،وفصيلة(Braconidae)  في مقدمة الطفيليات التي تنجح في مكافحة المنّ في الصوب. أما المفترسات التي تتغذى على المنّ بشراهة فهي على عكس الطفيليات غير متخصصة على نوع معين من حشرات المنّ؛ بل تتغذى على معظم أنواعه التي تصيب نباتات الزراعة المحمية. في حين تظهر فعالية الفطريات الممرضة لحشرات المن في الخريف والشتاء عندما ترتفع الرطوبة النسبية في الجو.

*نظرة عامة على أهم مفترسات المن:

1.الذباب المفترس (Aphidoletes aphidomyza):

وينتمي لفصيلة(Cecidomyiidae)من رتبة ثنائية الأجنحة(Diptera). وتعتبر اليرقة هي الطور المفترس فقط. الحشرة البالغة ليلية النشاط؛ وهو لا يضع البيض على النباتات الخالية من حشرات المنّ. تضع الذبابة البالغة البيض بداخل مستعمرات المنّ. وتقوم يرقة الذبابة المفترسة أثناء تغذيتها بإفراز سم مخدر في حشرة المنّ؛ يقوم بتحليل أولي لمحتوى الجسم وبعد ذلك تمتص اليرقة محتوى حشرة المنّ.

2.خنافس أبو العيد التابعة لفصيلة (Coccinelliaae):

تنتمي حشرات أبو العيد المختلفة لرتبة غمدية الأجنحة(Coleoptera). ومعظم أنواع هذه الفصيلة تعيش بشكل مفترس على الحشرات المختلفة، باستثناء بعض الأنواع نباتية التغذية. وبعض أنواعها ذات ألوان حمراء أو برتقالية أو صفراء زاهية، مع بقع سوداء. وهذه البقع تفيد في إخافة المفترسات المختلفة. ويمكن لخنافس أبو العيد أن تدافع عن نفسها ضد الأعداء الحيوية التي تهاجمها؛ بأن تجمع قرون استشعارها وأرجلها حول الجسم لتبدو ميتة أو تفرز مادة صفراء ذات طعم مر وسام عند إحساسها بالخطر. لكن أهم مساويء خنافس أبو العيد أن قدرتها على البحث عن فرائسها القريبة ليست قوية جداً، ويمكنها أن تغادر النباتات المصابة بالمنّ قبل أن تقضي على كل حشرات المنّ. ولخنافس أبو العيد عدة أجيال في العام(25 ).

*أهم أنواع خنافس أبي العيد:

*خنفساء أبو العيد ذات ال 11 نقطة: وهي ذات لون برتقالي، وبقع سوداء. وهي تتغذى على أكثر من 50 نوع من حشرات المن. ويمكن للحشرة البالغة الواحدة التي تعيش حوالي ثلاثة أشهر؛ أن تتغذى على أكثر من 50 حشرة من يومياً، في حين أن يرقة خنفساء أبو العيد تتغذى على حوالي 500 حشرة من حشرات المنّ التي تصيب نباتات الزراعة المحمية والمحاصيل والخضروات المختلفة وبكفاءة عالية خلال فترة حياتها التي تصل لأسبوعين.

*خنفساء أبو العيد ذات السبع نقاط: وهي من أكبر أنواع خنافس أبي العيد، وتفضل التواجد على المحاصيل الحقلية. وتتغذى على عدد كبير من انواع حشرات المنّ. وهي ذات كفاءة إفتراسية عالية.

*خنفساء أبو العيد ذات التسع نقاط: وهي تشبه خنفساء أبو العيد ذات ال 11 نقطة، ولكنها أصغر نوعاً ما. وهي تتواجد في الحقول بشكل طبيعي وتتغذى على عدد كبير من أنواع المنّ.

وتحتوي فصيلة خنافس أبو العيد على أنواع أخرى متخصصة في التغذية على الحشرات القشرية،والبق الدقيقي والأكاروسات،والفطريات.

3.ذبابة السيرفيد:

تنتمي حشرات ذباب السيرفيد المختلفة إلى رتبة ثنائية الأجنحة((Diptera. ويطلق عليها)الذبابة الحوامة)، وغالباً يخلط البعض بينها وبين الدبابير والنحل بسبب تشابه ألوانها(الأصفر والأسود(؛ إلا أنها تتميز عنهما بوجود زوج واحد من الأجنحة، بينما الدبابير لها زوجان من الأجنحة، وبقرون استشعارها القصيرة، بينما الدبابير لها قرون استشعار طويلة. كما تختلف عن الدبابير والنحل بعدم قدرة حشراتها البالغة على اللسع. ومعظم يرقات أنواعها تعيش بشكل مفترس على الحشرات المختلفة وخاصة حشرات المنّ.  وتشاهد الحشرات الكاملة لذبابة السيرفيد بسهولة وهي تطير فوق النباتات المصابة بحشرات المّن، أو على الأزهار لتتغذى على حبوب اللقاح أيضا كغذاء تكميلي مع الندوة العسلية. وتعتبر بعض أنواع ذباب السيرفيد ملقحات جيدة للأزهار. ومجموع ما تضعه أنثى الذبابة من بيض حوالي 500 بيضة. وبمجرد فقس اليرقة تبدأ بالتغذية بامتصاص حشرات المن، وهي شرهة جداً(وخاصة في العمر اليرقي الثالث)،ويمكنها أن تفترس أكثر من 500  حشرة مَّن خلال فترة حياتها التي تمتد لأسبوع. وهي ليلية النشاط، وتعتبر ذبابة السيرفيد ذات فعالية ممتازة في القضاء على حشرات المنّ؛حيث تنظف اليرقات المكان الذي تتواجد به من حشرات المنّ؛ وبالتالي فإن ظهور ذباب السيرفيد في صوبة بها إصابة بحشرات المنّ يعطي دلالة على أن حشرات المنّ ستختفي منها خلال فترة وجيزة.  وتعيق النباتات التي تحتوي على شعيرات غدية)مثل الخيار والطماطم) نمو وحركة يرقاتها؛وبالتالي تكون كفاءتها على مثل هذه الأنواع قليلة؛في حين تنجح وبشكل كبير على النباتات التي ملساء الأوراق مثل الفلفل.

4.أسد المَّن:

تنتمي حشرات أسد المنّ لرتبة شبكية الأجنحة،ومعظم أنواعها تعيش يرقاتها بشكل مفترس على الحشرات المختلفة،وخاصة حشرات المنّ. ويعتبر أسد المنّ الأخضر من أكثر الأنواع انتشاراً في العالم،ومن أهم الأعداء الحيوية للمن. الحشرة الكاملة لأسد المن خضراء اللون،طولها(2025 ملليمتر)،وذات قرون استشعار طويلة. وتضع الأنثى الواحدة حوالي 500 بيضة،خلال فترة حياتها التي تمتد لشهرين. وتتميز يرقاتها بأجزاء الفم المتحورة على شكل فكي كماشة؛لمساعدتها على الإمساك بالفريسة قبل امتصاصها.

عن Adminn

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الزراعة الإفراج عن 183 ألف طن اعلاف”الذرة والصويا’ بحوالي 94 مليون دولار خلال 5 أيام

تنفيذا لتكليفات القيادة السياسية وفي إطار متابعة نتائج الاجتماع الذي عقده د ...