> سعد أبو المعاطي رئيس مجمع أبو قير مصر رائدة فى صناعة الأسمدة : علي مستوى الشرق الأوسط – جريدة المزرعة


الرئيسية / مقالات / > سعد أبو المعاطي رئيس مجمع أبو قير مصر رائدة فى صناعة الأسمدة : علي مستوى الشرق الأوسط

> سعد أبو المعاطي رئيس مجمع أبو قير مصر رائدة فى صناعة الأسمدة : علي مستوى الشرق الأوسط

> سعد أبو المعاطي رئيس مجمع أبو قير مصر رائدة فى صناعة الأسمدة : علي مستوى الشرق الأوسط

  انشاء أضخم مجمع للأسمدة الفوسفاتية فى العين السخنة بتكنولوجيا إيطالية وأسبانية وصينية ، ومشروعات بكيما أسوان باستثمارات تصل الى 6 مليار جنيه ومتوقع الانتهاء منه فى النصف الثانى من 2018 وبطاقة انتاجية قدرها 500 الف طن

كتب : فتحى على 

كشف الكميائى سعد أبو المعاطي ممثل صناعة الأسمدة رئيس مجمع آبو قير للأسمدة إن  مصر من أعلى الدول استخداما للأسمدة بالنسبة لوحدة المساحة (فدان) نظرا لاستخدام الأراضي الزراعية أكثر من مرة خلال العام، ويشهد قطاع الزراعة حاليا تنفيذ عدد من المشروعات القومية العملاقة كمشروع استصلاح المليون و نصف فدان الذي أطلقه السيد رئيس الجمهورية كمرحلة أولى من برنامج التنمية الزراعية والذي يستهدف استصلاح أربعة ملايين فدان، لذا فإن صناعة الأسمدة المصرية على وعي كامل بما يتطلبه هذا القطاع الحيوي الهام لتحقيق احتياجاته من الأسمدة بكافة أنواعها وأشكالها خلال العقود القادمة بالإضافة الى الاستفادة من الوضع المتميز الذي اكتسبته هذه الصناعة على الصعيد الدولي

> وأضاف ان صناعة الأسمدة في مصرالتي تعتبر بحق رائدة هذه الصناعة على مستوي الشرق الأوسط منذ عام 1936، مشبرا الى أن سياسة صناعة الأسمدة في مصر تعتمد فى الاساس على تغطية الاحتياجات المحلية من كافة صور الأسمدة النيتروجينية والمركبة لتحقيق الاستقرار في احتياجات القطاع الزراعي وإنتاج المحاصيل الغذائية، وتعظيم القيمة المضافة والمردود الاقتصادي للخامات الأساسية وفق الاحتياجات المتاحة والخبرات المتراكمة والعمالة المدربة والموانئ المناسبة للتصدير على البحر الأحمر والأبيض المتوسط مما يجعل من ذلك نقطة تواصل وجذب شرق وغرب قناة السويس، هذا من جهة، ومن جهة أخرى استمرار التواجد بالأسواق العالمية وفق خطط تصديرية واضحة للمساهمة في حركة تجارة الأسمدة العالمية

> وأوضح أنه سيتم إنشاء أضخم مجمع لانتاج الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بمصر في منطقة العين السخنة والذي سيقوم بتنفيذه ثلاث من كبريات الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال و بتكنولوجيا إيطالية وإسبانية وصينية وذلك للوفاء باحتياجات السوق المحلية وتصدير الفائض للخارج، بما يساهم في تلبية احتياجات المزارعين من الأسمدة بأسعار مناسبة وزيادة الصادرات المصرية منها، بالإضافة إلى تحقيق الزيادة المرجوة في الإنتاج الزراعي، وإحراز مردود اقتصادي واجتماعي من خلال توفير فرص العمل وتشغيل الشباب و استغلال خامات الفوسفات المتواجدة بوفره فى جمهورية مصر العربية.

> ويضم المُجمع تسعة مصانع كبرى بطاقة إنتاجية تبلغ نحو مليون طن سنوياً من الأسمدة الفوسفاتية والمُركبة وسماد “الداب” وحامض الفوسفوريك

> هذا بالاضافة الى البدء فى اجراءات تاسيس شركة جديدة لانشاء مشروع مماثل يعتمد على خامات الفوسفات المتوفرة بمحافظة الوادى الجديد بهضبة ابوطرطور ومن المحتمل الانتهاء من كافة اجراءات انشاء هذه الشركة ودخول المشروع حيز التنفيذ خلال عام 2016 و بطاقة تقدر بنحو مليون طن سنويا من الاسمدة الفوسفاتية ويضم هذا المشروع وحدة لإنتاج حامض الفسفوريك وأخرى لإنتاج حامض النيتريك ومصنع لإنتاج الداب وآخر لإنتاج الاسمدة المخلوطة و المركبة وتبلغ استثمارات هذا المشروع نحو المليار دولار.

> وأضاف أبو المعاطى فى مجال الأسمدة الأزوتية فإننا نعلن عن دخول مصنعى شركة موبكو 1و2 حيز الانتاج بنهاية 2015 ليصبح اجمالى الطاقة الانتاجية لشركة موبكو نحو 2 مليون طن سنويا من سماد اليوريا المحببة وبذلك يصبح انتاج جمهورية مصر العربية من الاسمدة الازوتية نحو 22-24 مليون طن سنويا (نسبه15.5% آزوت)

> وأشار إلى أن مصر بها 9 شركات لانتاج الاسمدة الازوتيه و بلغ عدد المصانع بها 17 مصنعا بطاقات انتاجية تقدر بنحو 6.5مليون طن سنويا من سماد اليوريا )46.5%) و1.8 مليون طن من سماد نترات النشادر (33.5% ) هذا بخلاف سلفات النشادر

> وأضاف نعلن أيضاً عن بدء تنفيذ مشروع شركة كيما أسوان باستثمارات تصل الى 6 مليار جنيه ومتوقع الانتهاء منه فى النصف الثانى من 2018 وبطاقة انتاجية قدرها 500 الف طن من اليوريا سنويا )46.5%)، و220 الف طن سنويا من نترات النشادر )33.5%)

> وأشار الى أن شركة أبوقير للأسمدة بصدد تنفيذ مشروع لانتاج نترات النشادر يعتمد على فائض الأمونيا باستثمارات تقدر بنحو 1.7 مليار جنيه مصرى ومدة التنفيذ ثلاثة سنوات.

> مشيراً الي أن الإنتاج من الأسمدةِ وخاماتها في المنطقة العربية. الإنتاج يزيد على 110 مليون طن سنوياً إضافة الى كون حوالى 90% من إجمالي إنتاج بعض الدول العربية الأعضاء موجه بالدرجة الأولى للتصدير، وتساهم عوائدها في دعم التنمية الإقتصادية والإجتماعية في تلك الدول.

**************************************************************

 

 

 

 

 

 

 

 

 

> جمال الدين بنصاري نائب رئيس الاتحاد العربى للأسمدة لـ ” المزرعة ” : الأسمدة تساهم في تعظيم منظومة الإنتاجية الزراعية بزيادة عائدها بنسب تتراوح بين 30 – 40%

كتب : فتحى على 

شدد جمال الدين بنصاري نائب رئيس الاتحاد العربي للأسمدة إلى أهمية وتنامي دور الأسمدة في تعظيم وتعزيز منظومة الإنتاجية الزراعية التي أصبحت تساهم في زيادة عائد هذه الإنتاجية بنسب تتراوح بين 30 – 40% خاصة في إنتاج المحاصيل الاستراتيجية الرئيسية: كالقمح، والأرز، والبقوليات والقطن، بل قد ترتفع هذه المساهمة إلى نسبة 84% في السنوات القادمة.

> فمنذ نصف قرن مضى، استخدم المزارعون فقط 17 مليون طن من الأسمدة المعدنية لتسميد أراضيهم، واليوم تضاعفت هذه الكميات إلى عشرة أضعاف، ففي شمال أوروبا زاد استخدام الأسمدة من كغم/ لكل هكتار في عام 1950 إلى 45 كجم/ لكل هكتار وفي ذات الفترة زادت غلة القمح في بعض بلدان أوروبا كل عام من قرابة 1,8 طن/ لكل هكتار إلى ما يزيد عن 7 أطنان/ لكل هكتار.

> وأشار بنصاري إلى تعاظم دور الأسمدة الكيماوية في المستقبل وسيستمر هذا الدور في التنامي نظراً للاحتياج المتصاعد من كميات المحاصيل الاستراتيجية للغذاء لتغطية الاحتياجات المستقبلية في مواجهة نمو تعداد السكان العالم نظرا لمحدودية الأراضي القابلة للزراعة بل تآكل المساحة القابلة للزراعة ومحدودية الموارد المائية المتاحة للإنتاج الزراعي.

> وكدا يسعي الاتحاد العربي للأسمدة إلى النهوض والارتقاء بصناعة الأسمدة انسجاما مع رسالته الداعية إلى تحقيق الاستثمار الأمثل للموارد الطبيعية المتاحة باستخدام ومواكبة التقنية المتطورة والنظيفة والمحافظة على الإنسان والبيئة والسلامة،

> وقال مع تصاعد الطلب على مبيعات الأسمدة يشكل تحسين كفاءة استخدامها التحدي المنتظر في المستقبل، ويعد تقدم نظم الإدارة المتكاملة للإنتاج أسلوبا مؤكدا لكفاءة استخدام أكبر قدر من الأسمدة.

> وأشار إلى أن مجالات البحوث الواعدة الأخرى بيولوجية التربة، وعلى الرغم من بقاء هذا الميدان معزولا، فإن استعادة المغذيات بفضل الأسمدة هو الأفضل بكثير إذا ما رافقته عمليات تحسين حالة التربة. فنحن ندرك أن تحقيق الزيادة في الإنتاجية هو أمر ضروري وممكن في آن واحد. كما نعلم أن الحاجة تدعو إلى استخدام المزيد من الأسمدة، كما وإن استخدامها يحقق المزيد من الإنتاجية وكفاءة الأداء إذا ما تم استخدامها بطريقة سليمة وفي الوضع المناسب.

>  ****************************************************************

 

محمد عبد الله زعين الأمين العام للاتحاد العربى للأسمدة : لأول مرة فى مصر سيتم تسيير أول قافلة زراعية في شهر أبريل القادم

كتب : فتحى على 

قال المهندس محمد عبد الله زعين الأمين العام للاتحاد العربى للأسمدة إن الأسمدة العربية بدأت ترسخ مكانتها في السوقِ العالميةِ، نتيجةً لوفرةِ الموادِ الخام، بما في ذلك الغاز الطبيعي، وصخر الفوسفات، والبوتاس، والكبريت.

> فالمنطقة العربية تساهم على سبيل المثال بما يقرب من 24% من إنتاج الصخور الفوسفاتية، و63 % من حجم تجارته العالمية،  وما يقرب من 70% من حجم التجارة العالمية لحامض الفوسفوريك،  اضافة الى 40 % من حجم التجارة العالمية لليوريا وما يقرب من 15% من الإنتاج العالمي لفوسفات الأمونيوم الثنائي DAP و27% من حجم تجارته العالمية.

> نسبة مشاركة العالم العربي بالإنتاج العالمي للأسمدة وتجارتها ،لافتاً إلى أن العالم يواجه أزمة اقتصادية واضحة متمثلة في انخفاض أسعار النفط وتباطؤ اقتصادات بعض الدول مشيرا الى أن تلك الانخفاضات التي تشهدها أسعار البترول لا تمثل عائقا لقطاع الأسمدة وانما تساعد على تحفيز الشركات نحو زيادة استثماراتها خاصة مع قلة تكلفة الانتاج

> أضاف زعين ان مصر ستشهد خلال هذا العام طفرة كبيرة في قطاع الأسمدة خاصة مع ارتفاع حجم استثمارات هذا القطاع الى مليارات الدولارات ، تتمثل في افتتاح وتوسعات في مصانع الأسمدة للقطاع العام والخاص .

> وصرح زعين أن أبرز تلك الاستثمارات ، يتمثل في انشاء مجمع للبتروكيماويات بالفيوم على مرحلتين ، الى جانب بدء اكمال دراسات انشاء مجمع صناعي جديد للأسمدة بالوادي الجديد ” مشروع فوسفات الوادي الجديد ” باستثمارات قيمتها 1.200 مليار دولار ، اضافة الى اقامة توسعات جديدة لمصانع ايفرجو للأسمدة ” الخاص” بمدينة السادات لزيادة انتاج الأسمدة المركبة خلال عامين وبطاقة انتاجية تصل الى 320 ألف طن .

> أما القطاع الزراعي فلا بّد من الإشارة إلى دورهِ الكبيرِ في النماء والتطور على الرغم من أنّ إجمالي نسبة استغلال مساحة الأراضي الزراعية تبلغ حوالي 75 مليون هكتار، أي بنسبة 5.3 % من إجمالي مساحة الوطن العربي.

> ويعمل في هذه المساحة القليلة حوالى 23% من اجمالي العمالة العربية، الامر الذى يتطلب العمل على زيادة مساحة الأراضي الزراعية لتحقيق الإستفادة المرجوة ،مضيفاً ( ولا تسرفوا) في استخدام الأسمدة، واستخدموها استخدامها الأمثل وضعوها في مواضعها الأربعة الصحيحة، المعدل الصحيح، والمصدر الصحيح، والوقت الصحيح، والموقع الصحيح.

> وللحصول عليها من المصدر الصحيح، يجب تحديد أي العناصر الغذائية تكون مطلوبة لتحقيق الأهداف الانتاجية للزراعة متسائلاً (هل المصدر الصحيح هو الفوسفات؟ أو هو البوتاسيوم؟ أو النيتروجين؟ أو العناصر الصغرى، أو هو في مجموعه من بعض هذه…)تتم إضافتها بالمعدل الصحيح، أي: بتحديد كمية العناصر الغذائية المطلوبة لنبتةٍ معينةٍ، وضمانِ عدمِ استنزافها، وإضافتهما في الوقتِ الصحيحِ الذي يعتمدُ على ديناميكيةِ إمتصاصِ المحصولِ، وأنماطِها. وأن تكون إضافة العناصر الغذائية في المكان الصحيح حتى تتمكن الجذور من امتصاصها.

> مشيراً إلى أن عدم مراعاة ذلك قد يؤدي إلى خلل اقتصادي واجتماعي وبيئي.

> وينبه الأمين العام للاتحاد العربى للاسمدة إلى عدم الإسراف في استخدام المياه ويجب ترشيدِ استهلاكها، ومراعاةِ المعدلِ، والمصدرِ، والمكانِ، والوقتِ الصحيحِ للري، عن طريق استخدام أساليب الري الحديثة، وإلا تعرضت الزراعةُ إلى أضرارٍ كبيرةٍ، من تعفنِ الجذورِ، وتلفِ التربة، وتلوث البيئة، وتغيير مواعيد النضجِ، وانتشارِ الجراثيم، والأحياء الضارة الأخرى.

> كما يجب عدم الا سراف في استخدام المبيدات: فإنّ ذلك يؤدي إلى تلوثِ البيئةِ بهذه الموادِ السامةِ القاتلةِ ،كما يجب عدم الاسراف في استخدام البذوروكان أمرُهُ تعالى أنّهُ ” وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ” (سورة الإسراء الآية 26).

> من هنا ظهر تحدٍ آخر أمامَ الأتحاد، ألا وهو الحاجةُ إلى زيادةِ وعي المزارعين وثقافتهم في استخدام الأسمدة بالشكل الأمثل، والمياه والبذور والمبيدات بالشكل الأمثل.

> ويوضح المهندس زعين انطلاقاً من مبدأ الإتحاد العربي للأسمدة بضرورة القيام بدور ريادي في تدعيم الإنتاج الزراعي، وإظهار دور الشركات الأعضاء العاملة في مجال الأسمدة، في دعم نشاطات المسئولية المجتمعية وسعياً منه – أيضاً -إلى مدِّ جسور من التواصل مع الفلاح، ومن أبرز المبادرات في هذا المجال نذكر تشجيع تسيير القوافلٍ الزراعيةٍ في أقطار عالمنا العربي.  أسوةً بما يقومُ به (المجمع الشريف للفوسفاط) كنموذجٍ مشرفً ناجحً يحتذى به، وخطوةٍ يثمنها الأتحاد.

> لافتاً إلى أن الاتحادُ العربيُّ للأسمدة أعد خطةً طموحةً لشركاتهِ الأعضاء، للإستفادة من التجربةِ المغربيةِ “القوافل الزراعية”، وتعميمها في المنطقة العربية، بهدفَ تواصل مصانع الأسمدة وخبرائها مع الفلاح في أرضه مباشرةً، وللتعرّفِ -عن قرب – على المعوقاتِ التي تقفُ أمامَ الفلاح في استخدامهَ بصفةٍ خاصةٍ للأسمدة، بالإضافة إلى تبنى صناع الأسمدة لعملية نشر الوعى السمادي، واستخداماته بالطرق التكنولوجية الحديثة، وترشيد استهلاك المياه والإرشاد الزراعي بشكله العام.

> وسيتم تفعيل هذه التجربة أولاً في مصر، وذلك بالاتفاق مع شركة ايفرجرو العضو في الاتحاد، إذ سيتم –تسيير أول قافلة زراعية في شهر أبريل القادم

> ويوضح الامين العام للاتحاد العربى للاسمدة أن هذه القوافل تتضمن عقد ورش خاصة للفلاحين، لتعليمهم كيفية العناية بالنبتة منذ بداية الزراعة، وتحضير الأرض، وبذر التقاوي، وجميع مراحل الزراعة، باستخدام الطرق الحديثة في تحليل التربة، وحرث الأرض، وبذرها، والطرق السليمة للري الحديث: بالتنقيط، أو الرش

> ومن جانب آخر، فإن القافلة الزراعية تبرز مسئولية الشركات المجتمعية، بما يلامس حياةَ الفلاح اليوميةِ، وأسرته، حيث تشكل القوافل برامجَ صحيةٍ وتربويةٍ، ونشاطات تدعم، وتقوي أواصرَ الأرتباط بين الفلاحين وصنّاع الأسمدة.

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما هي طريقة إعداد الكومة

ما هي طريقة إعداد الكومة –  يتم عمل كومة بعرض مترين وطول ...