عايز تعرف مستوى الزراعة ايه فى مصر بمقارنه بمثيلتها من الدول؟ حوار فاطمه انور – جريدة المزرعة


الرئيسية / حوارات / عايز تعرف مستوى الزراعة ايه فى مصر بمقارنه بمثيلتها من الدول؟ حوار فاطمه انور

عايز تعرف مستوى الزراعة ايه فى مصر بمقارنه بمثيلتها من الدول؟ حوار فاطمه انور

عايز تعرف اهم معوقات تقدم الزراعة فى مصر؟

عايز تعرف ازى تتاهل لسوق العمل بالشركات الدولية؟

يجيب على هذه الاسئلة مهندس سامح مصطفى مدير تنفيذى لتريد كورب شمال غرب افريقيا والشرق الاوسط
بطبيعة عمله قام بزيارة الكثير من الدول ويقدم لنا حلول للاسئلة المطروحة

مستوى مصر بمثيلتها من الدول

مصر لديها الكثير من الامكانيات ولكنها تحتاج الى تاهيل

هناك مجموعة من الدول تتشابه مع مصر فى تحديات التربة والمياة والتربة الجيرية وكذلك التشابة فى الاصناف والمحاصيل
ومن هذة الدول (جنوب افريقيا-جنوب اسبانيا- تشيلى-كاليفورنيا-)

رغم هذا التشابه الا ان مستوى الزراعة فى مصر يقل عما فى هذه الدول
لماذا؟
هناك مجموعة من المعوقات وتحديات تعرقل التقدم فى مصر فنحن نتحدث على ماهو كائن بالفعل ولا نتحدث عن احلام وما ينبغى ان يكون

من اهم هذة المعوقات
1- الموارد البشرية(الانسان)
1- الخريج

عدم وجود ثقافة الاطلاع لدى خريج زراعة وعدم درايه باخر الابحاث فى مجالة تقادة للغه الانجليزية ويظهر ذلك بوضوح من خلال المقابلات الشخصىة مع الخرجين
فهو غير مؤهل للعمل بالشركات الدولية
ولا يقتصر التاهيل على اتقان لغه واحده ولكن يحتاج الى اللغة الاسبانية فهى من اكثر اللغات ترشيحا ومطلوبة فى سوق العمل
فاغلب الزيارات الحقلية تكون من مصر الى اسبانيا ومعظم الخبراء ياتون من هناك

2- المعوق الثانى (التدريب)
ففى هذة الدول ياخذ الطالب فترة تدريب يقيم فى المزرعة من 6شهور لسنه
تدريب عملى فيخرج مؤهل للعمل فهى تشابة سنه الامنياز فى طب
بعكس الصالب المصرى ياخذ جرعة تدريبية صغيرة غير كافيه للتاهيل

3-المعوق الثالث(المناهج الدراسيه)
طالب كلية الزراعة فى الدول المماثلة لا يدرس فقط مواد التخصص فقط بل يدرس ايضا(ادارة –محاسبة-اقتصاد-تخطيط-ادارة موارد بشرية- ادارة وقت-وضع خطط طويلة المدى- عمل دراسات جدوى)
وهذا مايدرسة خريج الجامعة الامريكية لذلك فهو اكثر ثمنا

لذلك ندعو الجامعات المصرية
لاضافة هذة المواد لمقرراتها ايضا عمل برتوكول تعاون مع كبرى المزارع لتدريب الطلبة وتدريبهم بصورة عملية
فمجال خريج الزراعة اما ان يكون1- انتاج حيوانى- انتاج زراعى
3- تجارة(بذور- اسمده- ميكنه) وكلاهما يحتاج الى دراست المواد السابق زكرها

2- الرقابة على الجودة

ومازلنا فى مقارنة بين مصر مثيلاتها من الدول ومدى تطبيق معايير الجوده داخل مصر

وعلى سبيل المثال الاسمدة

الرقابة على جودة الاسمدة المحلية والاسمدة المستوردة

الاسمدة المستوردة

تاخذ عينه من كل شحنه ويتم التحفظ على كامل الشحنه حتى التحليل وعدم الافراج عنها رغم مطابقة هذه الاسمده لمواصفات الاتحاد الاوروبى على عكس الدول المماثلة تطرحها مباشرة فى الاسوق
وهنا السؤال يطرح نفسه لما هذا التعقيد هل لدينا من التحليلات ما توفق الاتحاد الاوروبى

اما الاسمده المحلى (صنع بيع)

تقدم اوراق وتاخذ موافقات ويتم التصنيع وتبيع مباشرة فى الاسوق دون وجود اى رقابه كلها ورقيات فهل ما يكتب على خارج العلبه هو ما بداخلها ؟

وان اخذت عينه فتكون من شحنه واحده وليس من كل الشحنات الى يتم تصنيعها
الى انت تكتشف شرطه المسطهات وتقوم عمل الازم وما هو محضر بغرمه وشكرا

ويستمر التصنيع

ما اثار ذلك السلبية

1- عدم اضطرار المصنع المصرى لمضاهاة المنتج الاجنبى ومنافسته فى الجوده
2- المزارع
عند استخدام سماد معين ينتج عنه نتيجة محددة
فمصدر معلومات المزارع عن منتجه ما هو مكتوب على العلبه الخارجية

3- الصحة العامة

فى اوروبا توجد رقابه على المواد الخام المستخدمه
فهناك برتوكوا reach

يجبر المصنعين على استخدام مواد خام اخذ الموافقه من الاتحاد الاوروبى وبالتالى هو بداء من المواد الخام ولم ينتظر التصنيع

ناخذ مثلين على التسجيل فى مصر
الاحماض الامينية

مصر ترفض استيراد الاحماض الامينية ذو المصدر الحيوانى بعكس المغرب وتونس وتركيا يتم الموافقة باستيرادها بشرط موافقى الاتحاد الاوربى لها
المقابل فى مصر تصنيع هذه الاحماض عشواءيا

الاسمدة المخلبية

لازال حتى الان يتم تحليل نسبة العنصر بغض النظر ان كان مخلب ام لا وكذلك نسبة المادة المخلب فيها
نتيجة لذلك اى شركة صينية او اوربية تصدر هذه الاسمدة لمصر
هى مصرح بدخولها ولكن لكن دون تحليل كاف
فالمزارع يشترى الاسمده دون الرجوع الى المادة المخلبة فيشترى اى منتج

وختاما الزراعة اصعب من الطب

التصيع الدواءى فى الطب يتم بتجربه على الفءران ثم القرده ثم المتطوعين وياخذ موافقه وويستخده الانسان يعالج الانسان من مرض واحد فى اى مكان كان
بعكس النبات يتم تجربته مره فوق خط الاستواء ومره اسفل خط الاستواء ويتم تحليل التربة وتحليل الاثار المتبقية
فتشعب المملكة النباتية تحتاج الى كتير من التجارب العملية ولكل نبات امراضه وسلالاته

لذلك نحتاج لفتح الابواب لمفاهيم جديدة وافكار لطرحها فى السوق المصرى
املين مزيد من التقدم والازدهار

عن Admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محافظ بنى سويف: نمتلك 40% من‭ ‬صادرات‭ ‬‬‬النباتات‭ ‬الطبية والعطرية

رغم قلة إمكانيات المحافظة وإهمالها لعقود طويلة سابقة إلا أنها محظوظة بقياداتها ...