فى مؤتمر مستقبل نباتات الزينة د: عادل الغندور – جريدة المزرعة


الرئيسية / اخبار يوميه / فى مؤتمر مستقبل نباتات الزينة د: عادل الغندور

فى مؤتمر مستقبل نباتات الزينة د: عادل الغندور

انتاج الزهور يحقق أعلى معدل اقتصادى من انتاج المخدرات
ويحذر من سياسة الحضارية التى يتبعها المصدرين المصرين
50 فدان نباتات زينة ثروة فاروق حسنى وزير الثقافة السابق
عقدت الجمعية العلمية للزهور ونباتات الزينة مؤتمرها العلمى الأول لمناقشة مستقبل نباتات الزينة فى مصر برئاسة الدكتورة بشرة عبدالله السيد أستاذ الزينة وتنسيق الحدائق بمعهد بحوث البساتين بمركز البحوث الزراعية بحضور أساتذة متخصصون فى مجال زراعة نباتات الزينة من جامعات ومراكز بحثية علمية مختلفة . وفى كلمتها خلال جلسة افتتاح المؤتمر طالبت الدكتورة بشرة عبدالله الى ضروره الأهتمام بزراعة نباتات الزينة خاصة فى الوقت الحالى الذى زحفت فيه المبانى ودورها الجمالى لماتعكسه من راحة نفسية واحساس بالحيوية فضلا عن أنها تساهم فى زيادة الدخل القومى عن طريق مايتم تصديره عالميا وحدد المؤتمر أهدافا لتحقيق ذلك منها تبادل الخبرات بين الباحثين ومزيد من التعاون العلمى مع الجهات البحثية والعلمية للتعرف على أهم مشاكل انتاج زهور ونباتات الزينة وابراز دورها فى علاج التلوث البيئى … وقالت الدكتورة بشرة أن المؤتمر يركز على محاور سته يناقش من خلالها اكثار نباتات الزينة بالطرق التقليدية والحديثة والاحتياجات البيئية الملائمة لنمو نباتات الزينة وطرق الزراعة العضوية والمقنتات المائية ومعاملات مابعد القطف وأهمية النباتات الطبية والعطرية والمواد الفعالة بها.
وفى كلمتة أشار الدكتور محمد عادل الغندور أحد كبار منتجى القطاع الخاص فى انتاج نباتات الزينة أن أنتاج هذا النوع من النباتات بدأت زراعتها عام 1980 بمناطق الأسكندرية والقناطر الخيرية بمساحات 750 فدان يملك فيها فاروق حسنى وزير الثقافة السابق خمسون فدان يقوم بتصديرها … وأكد الغندور أن انتاج الزهور يحقق أعلى معدل أقتصادى من انتاج المخدرات حيث يحقق 323 ألف جنية لنباتات الزينة و340 ألف جنية لزهور القطف وانتقد الغندور عدم انضمام مصر لأتفاقية حقوق المربى فى انتاج الزينة رغم أنها تملك ميزة كبيرة فى زراعة نبات مكثف عال الأنتاج وحذر الغندور من سياسة المضاربة التى يتبعها المصدرين المصرين فيما بينهم .
وقال الدكتور طارق القيعى عميد كلية الزراعة جامعة الاسكندرية الأسبق وأستاذ الزينة أن هذا النوع من النباتات لم تعد للزينة فحسب بل قفزت زراعتها وانتاجها لتصبح مهمة اقتصادية وصناعية وصحية ففى أمريكا تحقق دخلا يبلغ 12 مليار دولار سنويا هذا بالاضافة الى الفوائد الطبية التى تفرزها من انتاج أكسوجين يكافح التلوث مما يساعد فى تحسين صورة الهواء الداخلى فالشجرة الواحده تنتج 260 كيلو جرام من الأكسوجين سنويا… وأكد القيعى أن ظهور السحابة السوداء جاءت نتيجة غياب الأشجار الخضراء التى تعمل على اقتصاص الضجيج وتنقية الجو هذا فضلا عن وجود 80 نوع من نباتات الزينة تزيل الزيوت من داخل المنازل.
وعلى جانب أخر انتقد الدكتور ابراهيم عبدالمقصود أستاذ التكنولوجيا الحيوية بجامعة مدينة السادات توقف برامج انتاج نباتات الزينة فى الفترة الأخيرة وطالب بعودة النباتات الطبية المهاجرة ودراستها وكيفية الاستفادة منها.
وأوصى المشاركون فى ختام أعمال المؤتمر باجراء المزيد من البحث العلمى لامكانية زراعة بعض نباتات الزينة فى الاراضى الملحية وادخال نباتات زينة غير مألوفة لزراعتها مثل الكلندرا والجنكو والزلوعة وأنواع الفيكسى وبعض أنواع النباتات الطبية مثل الفانلياوالروينا والكياوالقرفة وضرورة التعريف بنباتات الزينة داخل المدارس والجامعات لنشر الوعى البيئى والجمالى عن طريق عمل دورات تدريبية وبرامج تليفزيونية والعمل على تطبيق الزراعة الرأسية وزراعة الأسطح والجدران لما لها من فوائد بيئية كبيره والحفاظ على النباتات النادرة والمعرضة للانقراض وذلك عن طريق استخدام التقنيات الحديثة فى الزراعة والتكنولوجيا الحيوية واستزراع النباتات الطبية البرية فى مناطق تواجودها حيث أنها معرضة للاندثار.

عن Admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير نباتات: زراعة محصول الشاي في مصر يقلل فاتورة الاستيراد ويوفر العملة الصعبة

قال الدكتور خالد سالم، أستاذ بيوتكنولوجيا النباتات، إن المشروعات الزراعية الكبيرة التي ...